إسأل أخصائية نفسية الآن

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 10142 | نسبة الرضا 97.9%

الزواج و الإرشاد الأسري
تم تقييم هذه الإجابة:

مرحبا

إطرح سؤالك

الرد من العميل

امر بعدة عوائق في حياتي سببها اختياري الخاطىء لزوجي والان لا اعرف كيف اخرج من هذه المشكله

الرد من العميل

انتوا تكذبوا علينا ولا ايش

إجابة الخبير: أسماء زقوت

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 10142 | نسبة الرضا 97.9%

الزواج هو تلبية للاحتياجات النفسية والفكرية والاجتماعية والعاطفية والجنسية , والشريك الغير مناسب هو الذي لا يستطيع تلبية هذه الاحتياجات بالحجم المعقول... ولربما ما تقصديه بالاختيار الخاطئ لشريكك بأنك تزوجتي برجل لا ينسجم مع شخصيتك, أو مراده من الحياة يختلف عما تريدي ما يجعل حياته لا تناسبك, أو أن زوجك لا يرضيكي علميًا/ثقافيًا/اجتماعيًا, أو أن ثمة نقاط ضعف في شخصيته لا تُحتمل مثل البخل/الغيرة المرضية/ الانطواء وعدم مشاركتك الحياة/ إدمان شيء معين/ التعصب وغيرها من الامثلة..

وطالما أنك مدركة بأن اختيارك خاطئ فأنت غير سعيدة في حياتك وعلاقتك, ومن الطبيعي أن يشتتك هذا فالزواج بشكل خاص لا يجب أن يستمر بدون أي حب او اقتناع او دافع للمعاشرة.

ولكن لا يجب التفكير بالانفصال او الانقياد للتفكير بمدى كون قرارك خاطئًا إلا بعد ان تراجعي نفسك وعلاقتك بزوجك وتبادري لبناءها بالشكل الكافي..فأحيانًا تبدأ حياة من قرار خطأ ولكن ما إذا قررنا أن نرى ما هو أبعد مما هو أمامنا لربما نجد الراحة والرضا في هذا القدر.

حاولي أن تتأملي زوجك أكثر وتفكري بجوانبه الجميلة ومواقفه الإيجابية وما المميزات التي به تهتمي لها وتري انها ضرورة في الرجل..فالوعي بالميزات يجعلك أهدأ وأكثر عقلانية وحاولي لأجل هذا ان تدوني افكارك حوله وتري نفسك بوضوح أكثر أمامك وتراقبي ما إذا كانت افكارك منطقية او لا..وتصنفي افكارك لما يجعلك تشعري بأن اختيارك خاطئ وللاشياء التي لربما تستطيع إصلاح الأمر.

راجعي نفسك ما إذا كان عدم الرضا عن الزوج وما هو عليه متولد من مثالية عالم التواصل الاجتماعي مثلًا وأنه لا يرضيك مثلما تشاهدي وتتابعي فهذا الأمر اصبح يؤثر لاشعوريًا بنا ويؤثر على مشاعرنا وقراراتنا مهما كنا ناضجين. وحاولي ان تتابعي عمومًا الاشخاص الذين يذكرونك بمنطق العادية وعدم المثالية ويتصرفون بشكل طبيعي حقيقي بسيط ويذكرون الناس بهذا بشكل يومي. أيضًا تجنبي هذه الفترة ان تجلسي مع صديقات او قريبات يتحدثن كثيرًا عن مساؤى الزواج وعيوب أزواجهن, أو يتحدثن عن مدى رضاهن مع ازواجهن ويوضحوا تفاصيلهم الجميلة والتي أحيانًا قد تستفز عدم رضاك عن علاقتك فتجعلك أسيرة لفكرة الاختيار الخاطئ.

حاولي ان تبني علاقة عاطفية مع زوجك من خلال ممارسة طقوس بانتظام معًا وانشطة مثل السهر معًا ولعب الورق والشطرنج او مشاهدة فيلم/ الخروج للمشي وتناول الطعام معًا بالخارج/ عمل انشطة غير معتادين عليها كالرياضات او رحلات الطبيعة وغيرها..فالأنشطة تعزز العاطفة وتجعل احيانًا مشاعرنا أكثر اتساع لقبول هذا الشخص بكل عيوبه.

إذا فعلت كل المحاولات بجدية وصبر وواجهتي نقاط الضعف ولم تجدي أي نتيجة بمرور الوقت فبإمكانك التحدث مع شخص عاقل وحكيم من عائلتك وتخبريه بأنك غير سعيدة ولا راضية عن اختيارك وتريدي ان تكوني اكثر شجاعة بالتعامل مع الأمر مهما كان صعبًا لأن الحياة أقصر من هذا التورط وتريدي منه أن يدعمك بمنطقية.

إسأل أخصائية نفسية

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 10142 | نسبة الرضا 97.9%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار