إسأل الكاتب الآن

طلال مصباح

طلال مصباح

الكاتب

الأسئلة المجابة 9142 | نسبة الرضا 97.7%

كتابة
تم تقييم هذه الإجابة:

شرح نص عودة حنبعل

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: طلال مصباح

طلال مصباح

طلال مصباح

الكاتب

الأسئلة المجابة 9142 | نسبة الرضا 97.8%

السلام عليكم
شكرا لانضمامكم إلينا وثقتكم بنا
عزيزي العميل :
حنبعل بن حملقار برقا الشهير حنا بعل أو بهانيبال أو هاني بعل (247 ق.م - 182 ق.م قائد عسكري قرطاجي فينيقي ينتمي إلى عائلة بونيقية عريقة، ويُنسب إليه اختراع العديد من التكتيكات الحربية في المعارك لا زالت معتمدة حتى اليوم. ويقول الجنرال الأمريكي نورمان شوارزكوف : " تعلمت الكثير من حنبعل، حيث طبقت تكتيكاته في التخطيط لحملتي في عاصفة الصحراء لتحرير الكويت بعد الغزو العراقي
هذا اليوم 18 ديسمبر/كانون الأول من عام 218 ق.م هزمت قوات حنبعل القرطاجي القوات الرومانية في معركة تريبيا خلال الحرب البونيقية الثانية بين عامَي 218 ق.م و201 ق.م. وسُميت "بالحروب البونيقية"
وخلال الحروب البونيقية الثانية اجتاز حنبعل جبال الألب حتى وصل إلى حوض نهر إلبه بإيطاليا متفوقاً على جيوش الإمبراطورية الرومانية، ما مكنه من بلوغ أقصى الحدود المستحيلة ليهزم روما ويصبح أحد أسواء كوابيسها إذ احتل معظم إيطاليا وحاصر روما 15 عاماً.
لشدة دهائه ونجاح تكتيكاته العسكرية اعتبره المؤرخون أحد أعظم القادة العسكريين في العصور القديمة، إذ استنسخت تكتيكاته في العديد من المعارك والحروب قديماً وحديثاً، ولعل من أبرزها خطة السلطان محمد الفاتح التي نقل خلالها سفنه عبر البر من أجل فتح القسطنطينية، وصولاً إلى عملية عاصفة الصحراء.

أدرك حنبعل منذ البداية أن الإمبراطورية الرومانية تفضل الحرب على أرض أعدائها، لذلك قرر مباغتتهم في عقر دارهم. فبعد أن ترك مهمة حماية قرطاج وأراضي إسبانيا إلى أخيه صدربعل، حشد حنبعل جيشاً كبيراً ضمن في صفوفه 90 ألف جندي من المشاة وقرابة 12 ألف فارساً ونحو 40 فيلاً، وانطلق به في طقس عاصف عبر التضاريس الوعرة لجبال الألب.

وبعد رحلة شاقة استمرت قرابة 17 يوماً فقد خلالها نصف جيشه تقريباً وصل حنبعل إلى وسط إيطاليا، وسرعان ما بدأ تجنيد سكان القبائل المحليين مقدماً نفسه على أنه "المحرر" من سلطة الرومان.

ونتيجة للانتصارات المتوالية التي حققها حنبعل ضد القوات الرومانية تلقى الدعم من حلفاء آخرين من بلاد الغال والليغوريون، ففي سنواته الأولى في إيطاليا تمكن من تحقيق 3 انتصارات عظيمة ومتوالية بدءاً من معركة تريبيا مروراً بمعركة تراسمانيا ووصولاً إلى معركة كاناي.

وعندما رأى حنبعل أن الانتصار حليفه في حربه مع الرومان قرر التوجه نحو العاصمة روما للقضاء على الإمبراطورية

وفي أعقاب هزيمة زاما التي أنهت حقبة الحروب البونية الثانية عاد حنبعل ليصبح حاكماً لقرطاج مجدداً، شريطة دفع تعويضات باهظة لروما، الأمر الذي لم يقدر عليه ودفعه إلى الهرب إلى الأناضول حيث أصبح المستشار العسكري للملك السلجوقي أنطيوخوس الثالث، وبقي هناك إلى أن هزمت روما أنطيوخوس بمعركة ماغنيسيا عام 190 ق.م.
بعد هزيمة ماغنيسيا وخوفاً من تسليمه روما بعد توقيع معاهدة الهدنة قرر الهرب مرة أخرى إلى بيثنيا غربي تركيا اليوم. وما أن شعر بالخيانة وقُبيل تسليمه للرومان آثر تناول السم والموت عام 182 ق.م على أن يموت أسيراً بيد أعدائه الرومان.

إسأل الكاتب

طلال مصباح

طلال مصباح

الكاتب

الأسئلة المجابة 9142 | نسبة الرضا 97.7%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار