إسأل أخصائية نفسية الآن

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 9564 | نسبة الرضا 98%

الزواج و الإرشاد الأسري

مرحبا..انا فتاة ارتبطت بشاب واصبحنا نحب بَعض وكان...

تم تقييم هذه الإجابة:
مرحبا..انا فتاة ارتبطت بشاب واصبحنا نحب بَعض وكان والده معارض لنا ولم يرد ان ابنه يرتبط بفتاة من غير منطقه ولكن الشاب استمر معي وبعدها حدثت مشاكل مع والده واصبحت هذه مشاكل يمكن ان تضرني فابتعد شاب عني لأيام معدوده وبعدها عاد معي لكن كان كلانا متعب نفسيا حدثت مشاكل شخصيه بسبب اختلاف رأي بيننا وانا اردت الانفصال لكن لم اقدر ع اتاخذ قرار هكذا ولكن بعد عدة ايام ومشاكل ابتعد عني هو ولم وانقطع خبره عني وانا في كل مره يبتعد عني انكسر وانجرح كتيرا وبعد شهر حاولت تواصل وتكلمنا وقررنا العوده ولكن عدنا لايام قليله وحدث سوء فهم بيننا وابتعد عني وقرر الانفصال بشكل نهائي ولم يعط فرصه لي لتوضيح ولا اي شي وبعد فترة عاد نادما ع مافعله معي ويعتذر ويقول انه اخطأ وانه من كان السبب في انفصال ولكن انا بعد كل هذه الانكسارات وخيبات الامل منه سامحته لكن ليس من نفس راضيه سامحته لااعرف لماذا هل لأني احبه او سبب اخر واستمرينا معا لحد الان علاقتنا جيده جدا وهو يعمل لبناء مستقبلنا ولكي يتقدم لي ولكن انا لا أشعر بشي تجاهه انا اشعر نفسي في نزاع داخلي بين عقلي وقلبي عقلي يقول انه اختيار صح وهو شاب جيد وبه صفات جيده وهو انسان طيب وخلوق وحساس ولكن قلبيي يقول لا أشعر بشي تجاهه واني في حيرة استمر معه ام اتركهوشكرا
مساعدة الخبير: هل راجعت دكتور نفسي من قبل؟ أو حاولت أي شئ آخر؟
لا
مساعدة الخبير: هل لديك أي معلومة أخرى تريد أن تطلع الدكتور النفسي عليها قبل أن أقوم بإيصالك به؟
لا

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: أسماء زقوت

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 9564 | نسبة الرضا 97.6%

أتفهم مشاعرك وانطفاء الحب داخلك بعد تجارب الانفصال التي عايشتوها .. فاستسهال البعد من الشريك وعدم التفاهم والحوار يُلغي داخل الشخص الشعور بالأمان ويُشعره بأنه في أي لحظة مهدد بالترك وحيدًا, ولكن الأخطاء في العلاقة تحدث فثمة ظروف اجتماعية ومهارات في التعامل مع الحياة أيضًا تلعب دور في العلاقة,  ولربما هذا الشاب كان خائفًا من ان تكون هذه العلاقة بنهاية غير سارة او أن موقف والده منها شوش تفكيره وجعل يقلق من الإضرار بك أو انه لم يكن شخصًا مسؤولًا وذو هدف واضح بما يتعلق بعلاقتكم كما الآن..وجعله البعد عنك يدرك ما الذي يحتاجه فعلًا وأنه يريد الارتباط بك.

لذا حاولي أن تهوني الأمر على نفسك, فوجوده الآن يشير إلى حبه ورغبته بك, وتجاوز الانتكاسات العاطفية يأخذ وقتًا ويحتاج مبادرات جدية من الطرف المخطئ لتقليل وطأة الأمر على الآخر, وشعور الحب واللهفة يتجدد بوقته المناسب وعند الارتباط الحقيقي..

ولكن في نفس الوقت من الهام جدًا أن يبقى الإنسان حذر في علاقته العاطفية ولا يترك نفسه تمامًا للطرف الآخر حتى لا ينهار تمامًا إذا ما حصل انفصال, والانطفاء الذي داخلك هو وليد استياء مما تكرر حصوله جعلك لا تبالي بالمشاعر والسعي لها وماشابه وهذا قد لا يكون فقط مع هذا الشاب إنما قد يطال علاقاتك مع عائلتك واصدقاءك وغيرهم, فالحب لديه القدرة في إشعارنا بالانطفاء عن الحياة ما إذا أضرّ بنا, لذا احرصي على وجود هذه المسافة بينك وبين الشاب وعدم الاستغراق في العلاقة كثيرًا, وإعطاء المساحة لنفسك أيضًا لتعيشي العالم الواسع بعيدًا عنه وتقضي وقت مع غيره لتدركي مشاعرك أكثر وما الذي تريدينه فعلًا وهل هذا هو الشخص الذي تودي أن ترتبطي به؟ فشعور الحب ليس كل شيء والحياة بمرور الأيام تهبنا الحكمة والشجاعة في اختيار ما هو مناسب لا ما يمدنا بالحب فقط. وأخبريه بأنك تقدري محاولاته وسعيه لأجلك وعندما يكون جاهزًا للتقدم منك ومتأكدًا من كونك غير مرفوضة لدى عائلته فستعرفينه أكثر عن قرب من خلال عائلتك ولكنك الآن لا تريدي تواصل دائم, لتأخذي فرصتك بالتشافي والتفكير جيدًا.

الرد من العميل

صحيح انا اصبحت اشعر دائما بأن يمكن ان يتكرر الانفصال في اي لحضه لا أشعر بأمان معه وثقتي نكسرت به رغم انه دائما مايوعدني لكن انا سابقا سمعت منه كثير من الوعود والكلام لكن كان تخلي عني سهل جدا بنسبه له هل انا محقه في شعوري بعدم الامان؟ وكيف يمكنني ان اتخطى هذا الشعور؟ هل الارتباط الرسمي ام اضع مساحه بيننا؟ولاضافه معلومات نحن كنا نفس جامعه وكان الحب بيننا قوي وواضح علينا ولكن بعد انتهاء الدراسه بجامعه ولا نلتقي اصبحت علاقتنا الكترونيه فقط هل لهذا البعد اثر سلبي ع علاقه؟؟وهل الحب الحقيقي يتاثر بالبعد ورؤية بعض؟ انا بنسبه لي لا احب العلاقات الالكترونيه لا أشعر هنالك مشاعر في الرسائل فقطوسؤال اخير هل الحب مهم بين شريكين ام التفاهم والاحترام والتقدير وان كل طرف يقدم افضل مالديه للاخر؟

إجابة الخبير: أسماء زقوت

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 9564 | نسبة الرضا 97.5%

الشعور بعدم الأمان أمر طبيعي ولكن لا يجب أن تضخميه مثلما أخبرتك فالأخطاء واردة وبما أنك أخبرتي الشاب بأنك سامحتيه وهو يسعى إليك الآن بشكل جدي فليس من الصواب ملاحقة هذا الشعور فهو يضيّع العلاقة, حاولي فقط أن تجعلي ما حدث درسًا لك بأن لا تضعي ثقتك بشكل تام في أحد لا تربطك فيه علاقة رسمية, وتجاوز الشعور بعدم الأمان يتطلب منك تشتيت ذهنك عن التفكير المستمر بالأخطاء الماضية والأحداث التي جرحتك فالإنسان لا يستطيع قبول الحاضر وبنفس الوقت يسمح لماضيه بملاحقته, وبما أنك قررت ان تمنحي العلاقة فرصة ثانية فيجب أن تساعدي نفسك على تخفيف وطأة هذا الشعور..ولا أقول نسيان ما حدث بل تخفيف تأثيره عليك لتستطيعي أصلًا رؤية ما يقدمه لك وتسمحي له بالتأثير فيك إيجابيًا..

وفيما يتعلق بنمط التواصل, فأنت أقدر على تحديد ما تريدينه, ولكن كلما عبرتي بوضوح بأن العلاقة ستكون محدودة وليس ثمة تواصل مستمر لأنك تريدي ارتباط حقيقي ورسمي يريحك ويجعل تواصلك أكثر أمان..كلما كان هذا أفضل وأأمن على قلبك وروحك.

ومن الطبيعي أن يبهت الحب قليلًا مع الأيام وهذا لا يعني ذهابه وتوقفه إنما لا يبقى متوهجًا للأبد وهذا أمر يحدث مع الجميع, ولاشك بأن العلاقات التي تجمع الشخصين بالواقع تكون أفضل لأن التواصل أكثر صدق وأكثر تحقيق للاحتياجات النفسية وماشابه, والتواصل عبر الانترنت قد يطاله الملل والتعب لأن ثمة عوامل خارجية تجعل الإنسان فاقد للشغف او فاقد للرغبة باستخدام هاتفه أو غير قادر على التواصل من خلال شاشة مع شخص يحبه..فبالتأكيد الحب يتأثر إذا أصبح من خلال شاشة لا بشكل مباشر.

ولكن الحب الحقيقي لا يسمح لهذا التأثير الطبيعي الذي يصنع البعد بأن يبني ثغرات واسعة بين الطرفين ويسعى بكل طاقته لإيضاح الأمور والاتفاق على ما يجب فعله للحفاظ على العلاقة نقية ومستمرة  ومهمة.. و

والعلاقات أساس قيامها هو الاحترام والتفاهم والتناغم بين الشريكين وإذا وجد هذا فإن العلاقة غالبًا تنجح لأن ترجمة مفهوم الحب سيكون من خلال هذا القبول والتناغم والرحمة ومبادرة كل طرف لأجل الآخر, وقد يتشكل الحب مع الأيام لأن الطرفين سيكونوا قادرين على رؤية بعضهم البعض بوضوح والتأمل في الأحداث التي تجمعهم كعائلة وكيفية التفاعل فيها ما يجعل كل طرف يفهم إيجابيات شخصية الآخر أكثر ويعتادها ويحب فيه تفاصيل صغيرة أهم من وهج واندفاع الحب الكبير, ولكن العلاقات التي تبنى فقط على أساس الحب وينقص فيها الاحترام والود وتكافؤ الشخصيات فغالبًا ما تكون عبء في الحياة لا إضافة جميلة لها..ولا يكون هذا الحب ناضج إنما حب واعي فيه خضوع للعاطفة وتحمل لما لا يجب تحمله فقط بسبب الخوف من فقدان هذه المشاعر الكبيرة والخوف من إكمال الحياة بدونها..

إسأل أخصائية نفسية

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 9564 | نسبة الرضا 98%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار