إسأل خبيرة العلاقات العاطفية الآن

مها سرور

مها سرور

خبيرة العلاقات العاطفية

الأسئلة المجابة 26034 | نسبة الرضا 97.5%

استشارات الحب و الزواج

كنت في علاقه من قبل ٧ سنوات ثلاثه حب وعاطفه و٤...

تم تقييم هذه الإجابة:
كنت في علاقه من قبل ٧ سنوات ثلاثه حب وعاطفه و٤ مليئة بلمشاكل نعم كنت احبه وهو كان يحبني لكن تصرفاته غير جيده معي كان يشك ويراقب ويهدد ولكثير من التصرفات كان يمنعني حتى من تكوين زمالات في جامعه وغيرها وكل هذا يهملني لديه اهمال تجاهي بقيت لعلاقه سوداء الى ان اتى ليوم اتغير فيه لاني تعبت كنت ابكي ليلا دائما لاني احس انه ليس مكاني اردت النجاة قررت النهوض والانفصال نعم تشاجرنا لانه لم يرد انفصال وبقينا نتشاجر فقال اذهبي وتركنا لكنه عاد بعد اسبوع يبكي يلوم نفسه يطلب سماح اعطيته فرصه وعاد يضغط عليه بشكه وكان يجبرني اعطائه باسورد الانستا ولاني تعبت من مشاكل قررت اعطائه باسورد هنا بعد فتره ايام واسابيع راسلني زميلي وبدأنا بلتحدث عن انواع الكامرات وزوايا تصوير فهو رأى محادثتي معه واتى يتشاجر معي وكان غاضب جدا وانا لاول مره لم ابرر له ماذا فعلت وقلت له ان اعجبك اهلا وسهلا لم يعجبك لايهمني شكك لك لاني لو كان لدي شيئ لما اعطيتك لباسورد هنا هو اختفى وقال انه سيذهب للمشفى وعندما عاد اخبرني انه قد حدثت معه جلطه في القلب واصبح ينزف دخل العناية المشدده ثم خرج ولم يكن معه الا صديق واحد وعندما عاد للمنزل لم يخبر اهله بما حدث ولم يعلموا بمرضه فامه امرأه كبيره وهو وحده يعيش معها واخوانه متزوجون فلم يسأله احد وهو لم يخبر احدا انا هنا كنت قد قررت ان اتركه لكني تراجعت بسبب مرضه بدأت اضغط على نفسي واتحمله لانه مريض ايام صعبه جدا بلنسبه لي ولكن بعد مرور فتره تشاجرنا ودخل بجلطه دماغية وتمرض لكن الجلطه عدت وانتهت وايضا بقي يوم واحد بلعناية وخرج ولم يخبر احدا وبقي يتعالج وكنت احدثه يوميا بدون ان احسسه اني بدأت اتعب من هذه العلاقة فكنت اظهر له لوجه لودود لانه مريض كنت دائما ادعمه حتى اني اعطيه افكار لمشاريع ماليه ناجحه لكنه لايسمع لي لايحب تطبيقها هو لم يدخل جامعه كنت اخبره بذهاب لها وهو يرفض وبعد فتره بدأ بلعمل داخل شركه بترول كحارس يذهب يوم ويعود يوم المهم استمررت بتمثيل عليه باني بخير لكني كنت اتعذب من داخلي لاني لااريده وهو لم يتغير وبقي مثل ماهو وكنت اعذره بسبب مرضه علي الاعتراف اني ببعض لاحيان اخطأ ونتشاجر لكني كنت متعبه والوم نفسي على مرضه ثم فجأه بدأت بلتأخر في المسجات وبعدها بعدم الرد عاندته وغيرت جميع الباسورد بقي يطلبها لكني رفضت وبشده شديده على الرغم اني لااملك شيئ لكني فعلت ذلك لانني كنت لااملك خصوصية ثم بدأت بلابتعاد وكان كلما رآني ابتعد يتشاجر معي ولم يحتويني وكنت انفر اكثر واكثر الى ان وصل اليوم الذي قلت له كفى انه تتبت اذهب انه لااستطيع التمثيل عليك هنا بقي متمسك يرفض الابتعاد وطلب مني التمثيل عليه بالعلاقه التمثيل بلحب ويقول لي انه راضي نعم اقتنعت بلفكره قلت ربما اعود لاحبه بدأت امثل وامثل الفظ كلمه احبك وانا لااعنيها وهكذا اتكلم معه وانا لااطيق ذلك واجبر نفسي ايضا ..... الى ان بدأت اخفف كلام معه وبدأت لااقول احبك ويطلبها مني ولااقولها ونتشاجر بسبب هذه لامور وكلما تشاجرنا اقول اريد ذهاب واعود انا اعطي نفسي فرصه لاعود احبه وهكذا الى ان اني ادركت انه ليس في داخلي واني لاااريده بحياتي فعندما يقول قولي احبك لنا ارفض قولها ونعود نتشاجر وهكذا الى ان قلت له اني لااستطيع قول كلمه انه لااعنيها وليش لدي شيئ تجاه هل كلمه هنا بدأ الصدمه بسبب تغيري عليه وعاد ونجلط مره اخرى جلطه قلبيه وبقي بتداوى وعدت امثل وهكذا وكنت احفزه للبدأ بمشروع خاص لذهاب للجم لكنه يعمل مااقول مره واحده ويستسلم ويقول هل شيئ لاينفع غير جيد لايحب الاكمال وفي يوم ابتعدت جدا جدا جدا لم اعد احدثه واصبحنا اليوم عبارة عن انا التي تهتم وتريد فقط نفسها وراحتها وبس واني اخطط لبناء مستقبلي واكون فخورة بنفسي واني اعمل بجد جدا ولكن هو الان اصبح الشخص النادم الذي يرسل رسائل من فترة لاخرى يسأل عن احوالي وارد عليه بعد ساعات طويلة لاني لااقدر ان اطيل حديث معه لان هل شيئ يتعبني هو يتشكا دائما نعم انا الوم نفسي لان شكواه بخصوص مرضه المهم اليوم تكلمت معه من بعد ٢شهرين وجدته شخص ضعيف مكسور انه الي كنت اعرفه كان قوي عضليا وعقليا وفكريا لكنه الان مختلف اخبرني انه يتالم وان روحه تموت وانه ترك العمل وهو الان منعزل عن الاهل والاصدقاء لايخرج ولاشي وانه يريد الموت وانه اخب ه توقف عن هل كلام هو بيعاند قلت له لماذا تركت لعمل قال احسن لي لااريده ولااريد اي احد ولااريد ان اعرف شي عن لناس واخبرني انه يصلي لكن احيانا يتركها ويبدأ بلكفران ثم يندم ويتوقف عن لكفران ويعود لصلاى ة قال انه يوميا يبكي نعم انا اعرفه عندما يتعلق شيئ بمغادرتي حساته يبقى يبكي وكان يقول لي انني جعلت الناس تتشمت به لاني تركته لانه كان يفتخر ويقول امامهم اني ابقى له مها حدث وانه اقاربه يعرفونني ايضا المهم هو حاليا تعبان جدا ودائما يقول سوف اموت وسوف اموت واريد لموت واحس ان موتي قريب واخبره ان يتوقف ويطلع عن لحياى ويرتقي روحيا لكنه لايسمعني ولايصدق بالي اقوله كنت ارسل له فيديوات كيفيه تحسين نفس فكان من كلامه لا يعترف بها المهم انا اريد ان اجد له حلا ارجوكم اخاف ان تصل به درجه انتحار فهو تعبان جدا خلصه انه ترك لعمل ويصرف على نفسه من المال المدخر لااعلم ماذا افعل تعبت كثيرا على رغم باخر كلامي معه كنت ارسل له فيديوات ونصائح تن تقوية نفس ضد انفصال كنت قد تعبت وانا احاول ان اغيره لكي يتجاوزني ارسل له خطوات لكنه يأبى للاستماع لي ويقول هو لايعترف بهذه الامور المهم اريده فعلا وبصدق ان ينساني ويعيش حياته لااني لااستطيع وعده بشي ارجوكم انصحوني اريده ان ينسى ان ينساني فهر مصر ان لايتجاوز خاصة اني قبل شهرين من اخر مره تكلمت معه على العلم كانت صوري لديه هو قال انه ينظر لصور في الليل ويبقى يبكي ويلوم نفسه يوميا وبكل لحظه لانه اخطأ معي وقد حاول لعوده كثيرا لكني رفضت مجددا وايضا قرب الحائط المجاور لسريره لديه مكان فارغ فكتب اسمي عليه ويوميا ينظر له ونصحته بحرق صور عدم نظر للحائط لكنه يعاند جدا ارجوكم انصحوني بخصوص حالته مالعمل ؟

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: مها سرور

مها سرور

مها سرور

خبيرة العلاقات العاطفية

الأسئلة المجابة 26034 | نسبة الرضا 97.9%

بداية عليك أن تتأكدي تماما بأن موضوع الجلطات التي يقول بأنها تأتيه كاذب بها،وذلك لأن الجلطة اذا جاءت لشاب صغير بالسن ثلاثيني وما دون أو حتى في سن الأربعين فإنها تقضي عليه وتجعله يخسر حياته ولى يخرج منها أبدا بعكس الكبار بالسن فهم يتحملون الجلطات وممكن أن يخرجوا منها أحياء وذلك لأن حركة الدم لديهم بطيئة بعكس الشباب .
لذا فإنه يكذب عليك بخصوص هذا الموضوع ليكسب إستعطافك.
أما بالنسبة لموضوع نسيانك فهذه مشكلته هو وليست مشكلتك عليه هو أن يجد الطريقة المناسبة لينساكي بها وسوف يتمكن من ذلك فالرجل ينسى سريعا بعكس المرأة.
اذا كنت لا تريدينه فالمطلوب منك فقط الابتعاد عنه بشكل كامل ونهائي فقط لا غير ولى تفكري وتحملي نفسك الذنب فلن يحدث له أي شيء ولن ينتحر ولن يصاب بجلطة كما يدعي.

إسأل خبيرة العلاقات العاطفية

مها سرور

مها سرور

خبيرة العلاقات العاطفية

الأسئلة المجابة 26034 | نسبة الرضا 97.5%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار