إسأل دكتور الشريعة الآن

دكتور اشرف ابو الهيجاء

دكتور اشرف ابو الهيجاء

دكتور الشريعة

الأسئلة المجابة 16004 | نسبة الرضا 98.8%

دكتور الشريعة

أنا شخص متزوج من امرأتين حاليا اكملت سنه ونصف من...

تم تقييم هذه الإجابة:
أنا شخص متزوج من امرأتين حاليا اكملت سنه ونصف من زواجي بالزوجة الثانيةولكن الوضع ساء جدًا من الناحيه الماليهوساء مع العائلة الاولى منذ معرفتهم بشأن زواجي بالثانية بالتحديد ساءت الامور من ناحية تشتت الاطفال ( البنات) بالتحديد من زوجتي الاولى علما بأنهن في سن المراهقه، كما ان مستواهن التعليمي في تدني وبشكل روتيني يتم الاتصال من قبل المدرسه بشأن البنات حيث انهن غير مركزات وفي شتات وحالتهم النفسيه سيئة،أما بالنسبة لزوجتي الثانية ليس لدينا أطفال، وزوجتي لا عليها غبار ولكن انا احس بأنني ظالمها وذلك لانني أعمل في منطقة معينه وانا اسكن في منطقة أخرى أي طول الاسبوع في العمل وهي تكون معي وعند الاجازات أكون مع زوجتي الأولى وابنائي، بمعنى انني ظالمها في جميع الاجازات بتواجدي مع ابنائي وظالمها بعدم استطاعتي اعطائها الوقت الكافي للجلوس معها ولا اريد ابناء.حيث اريد ان أطلق الزوجة الثانيه وذلك لردع الضرر الواقع لزوجتي الاولى مع أبنائها من جميع النواحي، كما لا اريد يقع الظلم على الزوجة الثانية في حال رغبة في انجاب الاطفال لانني لا ارغب في ذلك.في هذه الحاله ما حكم الطلاق عليها، حيث انتي قمت بشرح لها الوضع ولكنها لاترغب فالطلاق وبأنها سوف تصبر حتى لو كانت مظلومه وبانها لن تنجب الابناء في حال انا لا ارغب.وانا ضميري لا يسمح لي بظلم الانسان
مساعدة الخبير: هل لديك أي معلومة أخرى تريد أن تطلع دكتور الشريعة عليها قبل أن أقوم بإيصالك به؟
لا

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: دكتور اشرف ابو الهيجاء

دكتور اشرف ابو الهيجاء

دكتور اشرف ابو الهيجاء

دكتور الشريعة

الأسئلة المجابة 16004 | نسبة الرضا 98.8%

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد فاعلم سددك الله أن الظلم ظلمات يوم القيامة، وكان الأولى بك قبل أن تتزوج من الثانية ان تقدر هل ستعدل بينهن ام لا. 
اما النفقات فالله عز وجل هو الرزاق.
ولكن موضوع العدل في المبيت هو الأساس..
قال تعالى :(إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ ۚ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) 
ولكن الطلاق في بعض الأحيان هو الظلم.
فاعرض الأمر على زوجتك الثانية، هل تقبل بهذا الوضع وتبقى زوجة. 
أم تتحول إلى الطلاق، ولكن احسن لها واعطيها حقوقها كاملة ويمتعها متعة الطلاق. 
والله تعالى أعلم. 

الرد من العميل

انا عزمت على طلاق زوجتي الثانية لعدم قدرتي على رعايه اسرتين ماديا اسريا وظيفيا للعلم الزوجة الثانية ليس لديها اطفال وهي ايضا ترغب بالاطفال وانا لا ارغب لان مكتفي بالاطفال من الزوجة الاولى هل على اثم او لا أنا شخص متزوج من امرأتين حاليا اكملت سنه ونصف من زواجي بالزوجة الثانيةولكن الوضع ساء جدًا من الناحيه الماليهوساء مع العائلة الاولى منذ معرفتهم بشأن زواجي بالثانية بالتحديد ساءت الامور من ناحية تشتت الاطفال ( البنات) بالتحديد من زوجتي الاولى علما بأنهن في سن المراهقه، كما ان مستواهن التعليمي في تدني وبشكل روتيني يتم الاتصال من قبل المدرسه بشأن البنات حيث انهن غير مركزات وفي شتات وحالتهم النفسيه سيئة،أما بالنسبة لزوجتي الثانية ليس لدينا أطفال، وزوجتي لا عليها غبار ولكن انا احس بأنني ظالمها وذلك لانني أعمل في منطقة معينه وانا اسكن في منطقة أخرى أي طول الاسبوع في العمل وهي تكون معي وعند الاجازات أكون مع زوجتي الأولى وابنائي، بمعنى انني ظالمها في جميع الاجازات بتواجدي مع ابنائي وظالمها بعدم استطاعتي اعطائها الوقت الكافي للجلوس معها ولا اريد ابناء.حيث اريد ان أطلق الزوجة الثانيه وذلك لردع الضرر الواقع لزوجتي الاولى مع أبنائها من جميع النواحي، كما لا اريد يقع الظلم على الزوجة الثانية في حال رغبة في انجاب الاطفال لانني لا ارغب في ذلك.في هذه الحاله ما حكم الطلاق عليها، حيث انتي قمت بشرح لها الوضع .وانا ضميري لا يسمح لي بظلم الانسانحكم الطلاق في هذا الوضع وهل علي اثم او لا

إجابة الخبير: دكتور اشرف ابو الهيجاء

دكتور اشرف ابو الهيجاء

دكتور اشرف ابو الهيجاء

دكتور الشريعة

الأسئلة المجابة 16004 | نسبة الرضا 98.8%

السائل الكريم :
نصيحتي لك لاتطلقها، وخيرها بين الطلاق او التنازل عن بعض الحقوق، مقابل ان تعوضها في اشياء أخرى.
وأما موضوع الرزق والامور المادية فلا تفكر فيها، فمجرد التخويف منها فيها إساءة لايمان بأن الله رزاق.
استبشر خيرك بإحسان إليها سيعوضك الله خيرا. 
ففي الحديث الصحيح: عن النبي صلى الله عليه وسلم: إن صدقة السر تطفىء غضب الرب، وإن صنائع المعروف تقي مصارع السوء، وإن صلة الرحم تزيد في العمر وتقي الفقر، وأكثروا من قول لا حول ولا قوة إلا بالله، فإنها كنز من كنوز الجنة وإن فيها شفاء من تسعة وتسعين داء ـ أدناها الهم) 

إسأل دكتور الشريعة

دكتور اشرف ابو الهيجاء

دكتور اشرف ابو الهيجاء

دكتور الشريعة

الأسئلة المجابة 16004 | نسبة الرضا 98.8%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار