إسأل دكتورة نفسية الآن

مزين ابوجربوع

مزين ابوجربوع

دكتورة نفسية

الأسئلة المجابة 16839 | نسبة الرضا 98.6%

الزواج و الإرشاد الأسري

السلام عليكم ابني عمره الان 18 سنة منذ سن 12...

تم تقييم هذه الإجابة:
السلام عليكم ابني عمره الان 18 سنة منذ سن 12 تقريبا لاحظت عليه عدم مشاركته اقرانه اللعب الا نادرا وكان يفضل الخروج مع ابناء عمه الاصغر منه وبالرغم من تفوقه الدراسي الا ان المدرسة لاحظت عليه الانطواء وعدم المشاركة وهو قليل الخروج من المنزل ودائما يتوقع السيناريو الاسوأ للحدوث ويخاف من التنمر عليه ونعثه بالخواف وفي المرحلة الثانوية كان يتوتر كثيرا ويتوقع السوء ويتجنب الاختلاط ومقابلة الناس وخاصة الغرباء ويخاف التحدث معهم وحيدا ويشكو من الصداع ويتوهم الامراض الخطيرة بالرغم من طمأنته بعد الكشف عليه واخد الصور والتحاليل وبعد نجاحه في الشهادة الثانوية والحمد لله اصبح مترددا في اختيار الكلية ولا يريد الابتعاد عنا وبعد تردد اقنعناه بالتسجيل في كلية قريبة وبعد ذهابه اليها باسبوع اصبح لا يريد الخروج والذهاب للكلية وان راسه يألمه ويتوتر عندما يدهب اليها نع العلم انه يقول انه يتمنى الذهاب ولكن لايستطيع ولنه لا يعرف السبب هل هناك دواء آمن وسريع المفعول ختى يلتحق يالكلية ولاتفوته السنة؟

إطرح سؤالك

الرد من العميل

اريد علاج آمن وغير ادماني وسريع

إجابة الخبير: مزين ابوجربوع

مزين ابوجربوع

مزين ابوجربوع

دكتورة نفسية

الأسئلة المجابة 16839 | نسبة الرضا 98.6%

حالة ابنك تحتاج للعلاج النفسي بجانب العلاج الدوائي، ولا يمكن فصل العلاجين عن بعضهما، فالعلاج الدوائي يصرفه الطبيب ويجب ان تقوم بزيارته وجهاً لوجه، اما العلاج النفسي فيكون من خلال المتابعة مع المعالج النفسي كي يعمل على تعديل البنية المعرفية عند ابنك حول المرض والتوهم المرضي وما يمر به، واكسابه سلوكيات ايجابية،
فتوهم المرض هو أحد الامراض النفسية العصابية التي تدفع الانسان لأن يكون كثير الشكوى والمبالغة في اللجوء للأطباء أو توهم الأمراض بأنه يعاني منها مع الاصرار على أنه يعاني منها، ولكن في الحقيقة ليس هناك أي سبب طبي، وأيضاً يسيطر الخوف والقلق وبعض الاضطرابات الجسدية عليك من ألم في البطن وصداع، صداع، تراجع العلاقات الاجتماعية وكل تلك الأعراض يكون وهمي وليس حقيقي.
وتراجع العلاقات عند ابنك وتردده هو احد الاعراض المصاحبة للتوهم المرضي الذي يعاني منه.
إليك بعض الخطوات العلاجية التي يمكنك اتباعها معه:
  1. شجعه على ان يستثمر وقته ويشغل نفسه فهذا مهم كي يبعد تفكيره وتركيزه على المرض وتوهم المرض.
  2. شجعه على ان يركز على تمارين التنفس والاسترخاء، وخاصة التنفس الصحيح من خلال عملية الشهيق والزفير.
  3. تعزيز الوازع الديني
  4. ان يمارس الرياضة ومحاولة مشاركته في الأنشطة المجتمعية العملية المختلفة.
  5. حاول ان تتحدث معه حول ان التفاؤل والطاقة الايجابية هي حليفه كي لا يكون شخص سلبي، فالتكرار له يجعله يدرس الامر.
  6. عزز من ثقته بنفسه.
  7. لا بد من التخلص من أي صراع نفسي يحاول السيطرة عليه وتشجيعه على ان يتصالح مع نفسه وان يثقف نفسه فيما يواجهه كي تكون شخصيتة أكثر مسؤولية وقادر على اتخاذ أي قرار تواجهه وابعاد أي فكرة وهمية تحاول السيطرة عليك.

إسأل دكتورة نفسية

مزين ابوجربوع

مزين ابوجربوع

دكتورة نفسية

الأسئلة المجابة 16839 | نسبة الرضا 98.6%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار