إسأل الكاتب الآن

طلال مصباح

طلال مصباح

الكاتب

الأسئلة المجابة 7860 | نسبة الرضا 98%

الشعر
تم تقييم هذه الإجابة:

شرح قصيدة لامية البارودي في الغربة والحنين

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: طلال مصباح

طلال مصباح

طلال مصباح

الكاتب

الأسئلة المجابة 7860 | نسبة الرضا 97.9%

الأفكار الرئيسة في قصيدة غربة وحنين للبارودي وردت في القصيدة مجموعة من الأفكار الرئيسة التي أراد الكاتب أن يوصلها للمتلقي من خلال تلك الكلمات المنمقة، ولعل من أبرز تلك الأفكار: التساؤل عن الشخص الذي يُمكن أن ينسيه الألم الذي يعيشه والصبابة التي يعانيها. الصبر والتوجع على فراق الأهل والوطن. تذكر مواطن الجمال من وطنه أرض مصر. تجديد العهود والمواثيق التي قطعها الشاعر على نفسه، حيث إنّ أي أرض يعيشها لن يعشقها مثل وطنه. تذكر أيام الصبا المرح مع الأصدقاء والجيران. تسليم الأمر لله الواحد، فهو القادر على تغيير الأقدار.
شرح المفردات في قصيدة غربة وحنين للبارودي وردت في القصيدة مجموعة من المفردات التي لا بدّ من الوقوف عليها وشرحها وبيانها من أجل الوقوف على المعنى العام للقصيدة: المفردة المعنى مهجتي أي دم القلب والمهجة هو الخالص من كل شيء.[٢] سرنديب واحد من بلاد الهند المعروفة.[٣] قُنَّةٍ أي في مكان عالٍ.[٤] بَائِقَةٌ أي أمر غير حسن أو شر.[٥] الصَّبَا أي الحنين أو الشوق.
الصور الفنية في قصيدة غربة وحنين للبارودي وردت في القصيدة مجموعة من الصور الفنية التي زانتها وأظهرت بلاغة المعاني فيها، ومن أبرز تلك الصور: قَدْ كَانَ أَبْقَى الْهَوَى مِنْ مُهْجَتِي رَمَقاً جعل الهوى مثل الإنسان الذي يُبقي شيئًا أو يذره، حذف المشبه به وأبقى على شيء من لوازمه وهو استعارة مكنية. حُزْنٌ بَرَانِي وَأَشْوَاقٌ رَعَتْ كَبِدِي جعل الحزن والشوق مثل الإنسان الذي يتألم وكذلك يرعى الأشياء، حذف المشبه به وأبقى على شيء من لوازمه وهو استعارة مكنية. أُكَلِّفُ النَّفْسَ صَبْرَاً وَهْيَ جَازِعَةٌ جعل النفس مثل الإنسان الذي يجزع من أمر ما ويحزن عليه، حذف المشبه به وأبقى على شيء من لوازمه وهو استعارة مكنية.
 

إسأل الكاتب

طلال مصباح

طلال مصباح

الكاتب

الأسئلة المجابة 7860 | نسبة الرضا 98%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار