إسأل مفسر الاحلام الآن

وائل صايمة

وائل صايمة

مفسر الاحلام

الأسئلة المجابة 37582 | نسبة الرضا 98.9%

تفسير الأحلام

السلام عليكم و رحمه الله و بركاتهانا شاب عندي ٢٢...

تم تقييم هذه الإجابة:
السلام عليكم و رحمه الله و بركاتهانا شاب عندي ٢٢ سنة.انا احب بنت جدا في الجامعة و هي زميلتي في الجامعة و انا احبها بشدة و اريد الله ان يجمعني بها وعملت استخارة اول امبارح انها لو كانت خير يقربهالي و لو كانت شر يبعدها عني و ان يعطيني علامة ان كان الموضوع ده خير.امبارح بعد الساعة ١٢ بليل قرأت اذكار المساء و فضلت ادعي ان ربنا يجمعني بيها جمعا يليق بعظمته جمعا يعجب منه اهل السماوات و الارض و ان يخلق في قلبها حبآ ليا و الخ و انتهيت من الدعاء الساعة ٢ او ٢ و ربع و نمتالمهم انا حلمت بحلم مهم جدا بس اللي هحكيه ده اللي انا فاكره و متأكد منه و عايز حضرتك تفسرلي الحلم ده:انا حلمت اني في بيت جدتي و بيت جدتي عنده حديقة ف المهم انا حلمت اني قاعد فوق شجره خضراء مسطحة من الاعلي و انا قاعد و شايف ثلاثه حرامية بيسرقوا ٣ كراسي كبار من الجيران و يخدوها و يعدوا من عند الحديقة بتاعتنا و ينطوا من الصور و جيه الغفير شافهم و جري وراهم بس ملحقهمشده كان الجزء الاول من الحلم الجزء التاني: يختفوا الحرامية و اجد نفسي علي نفس الشجرة في غرفة و يأتيني خبر ان رسول الله سيدنا محمد صل الله عليه و سلم اتوفي و انا كنت حزين جدا و لقيت اخويا الكبير يقولي " شوفت اللي حصل!!" و كنا زعلانين جدا و فجأة لقيت البنت اللي بحبها تبعتلي رسالة علي برنامج واتساب تعزيني في رسول الله و تبعتلي اذكار مثل سبحان الله و استغفر الله و الله اكبر .. ليس دول بالتحديد لكن اذكار مثل ذلك و كنا حزينين جدا.عايز من حضرتك تفسرلي الحلم ده و هل ليه علاقة بالاستخارة اللي عملتها في موضوع البنت اللي بحبها و هل لو ليه علاقة ف ما هي رسالة الله ليا
مساعدة مفسر الأحلام: هل لديك أي معلومة أخرى تريد أن تطلع دكتور الشريعة عليها قبل أن أقوم بإيصالك به؟
لا

إطرح سؤالك

الرد من العميل

نسيت اقول اهم حاجة ان قبل ما يجيلي خبر وفاة الرسول انا لمحت الرسول و شوفته بس كان انسان مغطي بالظلام و كنت عارف انه الرسول صلي الله عليه و سلم

إجابة الخبير: وائل صايمة

وائل صايمة

وائل صايمة

مفسر الاحلام

الأسئلة المجابة 37582 | نسبة الرضا 98.9%

الأخ الفاضل: رأيت خيراً وكفيت شراً بأذن الله.
في البداية لابد من التوضيح بأن الإستخارة ليس لها أرتباط شرعي في المنام، فالمنام شئ والإستخارة شئ أخر، إذ أن رسول الله صل الله عليه وسلم لم يكون إذا أراد فعل شئ يستخير ثم يذهب للنوم حتى يرى ما هو الجواب، ولا علم هذا الأمر لأحد من الصحابة ولا هم علموه لمن بعدهم ولا يعرفه أهل العلم، وهذا كلام يقوله عوام الناس ولا حجة عليه ولا برهان، وذلك لأن ليس كل ما يره النائم يعد رؤيا صالحة والتي هي رسالة من الله، فالرؤى أقسام منها: ما هو رسالة من الله يبشر بها العباد، ومنها: الحلم وهو من الشيطان وهو أضغاث أي مشاهد غير مكتملة، ومهمتها التخويف والتحزين والتشكيك والخداع، ومنها: حديث النفس وهو ما يشغل الإنسان به نفسه أو ما يتمنه أو ما يخشه فيظهر في النوم، وقد قال صل الله عليه وسلم: ( الرؤيا ثلاث، فرؤيا حق، ورؤيا يحدث الرجل نفسه، ورؤيا تحزن من الشيطان) رواه مسلم، إذاً ليس كل ما نراه رؤيا صالحة، والرؤيا الصالحة لها شروط، ومن شروط الرؤيا الصالحة أن لا تخالف مقتضى العقل السليم، ولا تخالف مقتضى الشرع الحكيم، ولا تكون نتيجة لإنشغال الرائي بمحتوى المنام، وأن يتذكرها الرائي بشكل كامل، وعلى أن لا تكون خالية من التوجيه والمعاني الصالحة التي تليق بالمرسل سبحانه، لأنها رسالة من الله وليست عبث، فإذا كان فهي شئ من ذلك فقد قال الله تعالى عن مثلها: ( أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ ۖ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الْأَحْلَامِ بِعَالِمِينَ) يوسف (44)، قال الطبري يعنون أنها أخلاطٌ، رؤيا كاذبةٌ لا حقيقة لها، ولعل الرائي لا ينام على السنة النبوية مما يسهل تلاعب الشيطان في المنام، وهذا المنام من ذلك فهو على الغالب رؤيا حديث نفس ما يفكر به الرائي كثيراً ولعلك تتمنى حصول شئ من ذلك وهو ما يؤثر على مشاعرك فيجعلك تشاهده في المنام، ولا يكون في هذه الحالة رؤيا من الله، بل رؤيا حديث نفس، نتيجة شدة تفكيرك ونشغالك، ولأن العلاقة بين الرجل والمرأة من غير رابط شرعي مخالف الشرع الله، فالله لا يحرم شئ في الواقع ثم يبحه في المنام، فهل يتوقع الأخ الرائي بأن يشجعك الله على إقامة علاقة مع فتاة من غير رابط شرعية وهو سبحانه يحرم هذه العلاقة في شرعه، فهل الله يخالف شرعه حاشاه، فهذا منام مجرد حديث نفس وهو بسبب مشاعرك ومايشغلك، وقد يكون حلم من الشيطان يستدرجك لزيادة في المعصية فالحذر، والله أعلم.

إجابة الخبير: وائل صايمة

وائل صايمة

وائل صايمة

مفسر الاحلام

الأسئلة المجابة 37582 | نسبة الرضا 98.9%

الأخ الفاضل: بما أن الأمر جد في الحقيقة:
والنصيحة إذا كنت تقصد من هذه العلاقة الزواج وليس كما كما يحدث في هذه الأزمنة تحت مسمى الحب، من تواعد ولقاءات وعلاقات محرمة وخروج معها وكأنها زوجة وقد يكون هناك أتصالات من خلف الأبواب وطلع على العورات وملامسات وقبلات وكل هذا ليس له علاقة بالحب، بل هو العبث بالأعراض وهو نوع من الزنا وقلة الدين ونعدام الأخلاق، وهذا هوو حب الأفلام الفاجرة التي تننشره بين الناس وقد ملئت به بيوت المسلمين وأفسدت أبناء المسلمين ولا حول ولا قوة إلا بالله، فالحذر وأما ذلك الحب الطاهر العفيف الشريف الحقيقي فهو ليس مجرد كلمة يقولها شاب لفتاة في موقف رومانسي!!! وعلاقة مباشرة، فالحب الفطري الصادق العفيف بين الجنسين هو مجرد مشاعر طاهرة عفيفة لا علاقة مباشرة، وهو في الأصل أمر طبيعي في حياة البشر، إذا كان القصد منه محبة الحبيب لصالح في دينه وأخلاقه وانتهى إلى غاية شريفة ولم يصاحبه محرم، وهذا هو الحب الحقيقي فهو مشارع طاهر وعفاف فهذا لا بأس به وهو أمر فطري، وقد كان الرسول صل الله عليه وسلم يُحب زوجاته ويخص عائشة منه بنصيب أوفر، فإذا كان الحال كذلك فالنصيحة بأن تعمل بمثل هذه المسائل المهمة جداً بأحكام الإسلام وميزان الشرعية وليس بالأحلام المنامية، والأحكام الشرعية تقول في هذه المسألة من جهة الرجل فالأمر الواجب عليه هو تحديد حال الفتاة بوضعها في ميزان الشرع، الذي لا يغلط ولا يجامل، خصوصاً وأنك تطلب الأمر من الله، فصاحب الشرع هو الله الذي تطلب منه في الرؤيا التي تريدها أن تدلك على ما أنت بحاجته بما يخصها، وفي الشرع تجد الجواب الأكيد القطعي هو موجود بين يديك في كتاب الله وسنة رسوله صل الله عليه وسلم، ولا يصح ولا يجوز ترك مثل هذه المسائل المهمة الكبيرة للمنامات التي لا أحد يستطيع أن يجزم إذا كانت رؤيا حق من الله أو حلم من الشيطان أو حديث نفس أو أضغاث أحلام لا معنى لها، وقد قال صل الله عليه وسلم: ( الرؤيا ثلاث، فرؤيا حق، ورؤيا يحدث الرجل نفسه، ورؤيا تحزن من الشيطان) رواه مسلم، فقد يكون ما تراه حلم من الشيطان يريد أن يفسد عليك زيجة طيبة ويجعل الخير شر، أو أحياناً بجعل الشر خيراً وتوريط لك، وقد تكون رؤيا حديث نفس وهي ما يدور في العقل أو القلب وتسيطر عليه المشاعر فيراها النائم في منامه وليست رؤيا من الله، والشرع يقول بأن الرجل الموفق من تزوج بالمرأة الصالحة صاحبة الدين الصحيح وصاحبة الخلق الطيب، فقال رسول اللّه صل اللّه عليه وسلم: ( تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ لِأَرْبَعٍ: لِمَالِهَا، وَلِحَسَبِهَا، وَلِجَمَالِهَا، وَلِدِينِهَا، فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ ) وليس في الحديث أمر أو ترغيب في نكاح المرأة لأجل جمالها أو حسبها أو مالها، وإنما المعنى: أن هذه مقاصد الناس بشكل عام الصالح والطالح، ومن غير أن يلتزموا بالشرع في مسألة الزواج، فمنهم من يبحث عن ذات الجمال، ومنهم من يطلب الحسب ومنهم من يرغب في المال، ومنهم من يتزوج المرأة لدينها، وهو ما أمر به ورغب فيه النبي صل الله عليه وسلم وأمر به بقوله: ( فاظفر بذات الدين تربت يداك )، والأمر في الشرع يفيد للوجوب، فإذا كانت الفتاة ذات دين أولاً فهي الفتاة التي يجب البحث عنها ويأمر الشرع أن تتزوجها، ثم بعد ذلك تبحث عن الراغبات الأخرى، فالإسلام لا يقول أن تتزوج امرأة قبيح مثلاً، لا ولكن تكون صاحبة دين واخلاق طيبة ثم الصفات الأخرى تبعاً فالدين الأصل والرغبات الأخرى فرع، وذات الدين هي الفتاة أو المرأة الصالحة الطيبة المتلزمة بطاعة الله في أمره ونهيه وتكون مطيعة لزوجها في المستقبل إن شاء الله، وليست من المفرطات بالدين أو الأخلاق من ما كثر في هذا الزمان، وهذه التي يتمسك بها ويرتبط بها الإنسان بعدما يتأكد من صدق تدينها وحسن أخلاقها، فهذا ما يخص الشروط الشرعية وأما الإستخارة، فهي تكون: بعدما أن تقوم بما هو مطلوب منك شرعاً وبالتتحقق من أنه يتوفر بها الشروط الشرعية من الدين والخلق الطيب كما شرحت ثم تعزم أمرك على أمر عليها، فالسنة تقول لك بعد ذلك تصلي صلاة الإستخارة وتدعو بدعاء الإستخارة لله ولا تنتظر شئ، بل تعمل على تكملت ما عزمت عليه فإذا وجدت الأمور ميسرة سهلة وإنشراح في صدرك فقد أختارها الله لك، وإذا تعسرت وتصعبت الأمور ووجدت تكدر وضيق في صدرك كذلك يكون الله قد أختار الله أن يصرفه عنك، وهذه هي السنة في الإستخارة، تكون بعد العمل بالشرع وليس بالمنام، ولا يجوز الإستخارة على شئ باطل فاسد ولا على فتاة لا يتوفر فيها الشروط الشرعية لأنه في الأصل لا ينعقد عقدها، فإذا كان الحال كذلك وبما أنها فتاة صالحة وأنت تحبها فالنصيحة بالتقدم لها وتطرق باب أهلها وإلى أن يحصل ذلك فعاملها كما تحب من يعامل أحد من أهلك، والله أعلم.

 

إسأل مفسر الاحلام

وائل صايمة

وائل صايمة

مفسر الاحلام

الأسئلة المجابة 37582 | نسبة الرضا 98.9%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار