إسأل أخصائية نفسية الآن

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 7831 | نسبة الرضا 97.7%

الزواج و الإرشاد الأسري

السلام عليكم

تم تقييم هذه الإجابة:
السلام عليكم
مساعدة الخبير: هل راجعت دكتور نفسي من قبل؟ أو حاولت أي شئ آخر؟
لا اسال بخصوص ابني 20عاما طالب جامعي أصبح لديه رغبة شديدة في الموت وتوقف عن الذهاب للجامعة والخروج تماما ودائم العزلة وكلما تحدثت معه يبكي ذهبنا لطبيب نفسي أعطاه مضاد اكتئاب وفيتامينD وتحسن قليلا ورفض الذهاب مرة أخري فسائت حالته ذهبنا لطبيب اخر أعطاه مضاد اكتئاب وحالته تسوء أكثر ورغبته في الموت تزداد
مساعدة الخبير: هل لديك أي معلومة أخرى تريد أن تطلع الدكتور النفسي عليها قبل أن أقوم بإيصالك به؟
هو اصغر إخوته وجميعهم خريجي جامعة مرموقة وهو أيضا دخل نفس الجامعة وبعد سنتان حدث ماحدث ونقل جامعة أخري مرموقة أيضا وأخذ فيها أيضاة منحة تفوق والان يرفض تماما اكمال الدراسة

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: أسماء زقوت

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 7831 | نسبة الرضا 98%

الرغبة المستمرة بالموت ونوبات البكاء والعزلة الدائمة توضح بأنّ ابنك يعاني من درجة عالية من  الاكتئاب, وهو مرض يُصاب به الأفراد بدرجات متفاوتة تبعًا لشدة الأعراض, وهو مرض نفسي جسدي يشمل شعور الفرد بالحزن الشديد واليأس وفقدان الشغف تجاه الحياة ويعطل أداء الشخص لمهامه اليومية في جميع مناحي حياته, ويدفعه لسلوكيات وأفكار ومشاعره مشوهة, وتتضمن أعراضه أيضًا:

  • تقلبات مزاجية حادة
  • الميل للوحدة والانطواء
  • تجنب التفاعل مع الآخرين أو الاحتكاك بهم
  • أفكار سلبية ملازمة للشخص كالموت أو الانتحار او الكره الملازم للحياة
  • الشعور بنقص القيمة والعجز وانخفاض مفهوم الذات
  • نوبات بكاء بدون سبب أو نوبات عصبية غير مبررة 
  • سيطرة مشاعر الحزن والكآبة عليه وعدم رغبته بممارسة النشاطات.
  • آلام جسدية كالصداع او آلام المفاصل أو الإرهاق العام

والاكتئاب لربما تولد بسبب: معاناته من انتكاسة نفسية/عاطفية أو خبرات حياتية صعبة ووجود ضغوطات أسرية واقتصادية وأكاديمية واجتماعية تعايشها وتكون فوق طاقة احتماله, أو تعطل كثير من الأهداف وعدم وضوح المستقبل, أو حالة الروتين وعدم التجدد وشعور الفرد بلامعنى الحياة, الوحدة التي يعاني منها الابن وعدم القدرة على التكيف او تكوين الصداقات والعلاقات, عدم الشعور بالألفة مع المحيط.. التوقعات العالية من المحيط أو الإحباطات المتكررة والتعرض لخبرات إساءة مثل التنمر أو المقارنة أو التعنيف أو التحرش وغيرها..

ولتخفيف ما يعايشه ابنك وتحسين حالته يمكنك الاستعانة بالإرشادات التالية:

  • الحديث معه بحب وذكاء وتذكيره بأنك موجود لأجله وبإمكانه مشاركتك ظرفه ومشاعره لتقليل عبئه النفسي وستكون بجانبه مهما حصل وتذكيره بأهمية تجنب الكبت لأنه أساس تفاقم الاكتئاب, ولتكون منبه خارجي له لتبديد ما يقوده الاكتئاب إليه ولربما مساحة تساعده لعلاج مشاكله أو النظر إليها بمنظور مختلف غير مضخم أو مشوه..فمشاركة الآخرين بصوت وتبادل الأفكار فارق جدًا في مقاومة السلبية وتبني نمط جديد في مواجهة المصاعب.
  • تجديد روتين الحياة للابن وإجباره بالحب على فعل أنشطة لم يعتاد عليها لتحسين المزاج كالخروج للمشي اليومي معًا/ الخروج للتنزه في الطبيعة وإقامة رحلة شوي وماشابه فالحرص على تجديد يومك يجدده نفسيًا .
  • توجيهه إلى ممارسة تمارين التنفس العميق وتمارين الاسترخاء العضلي بشكل يومي ومنتظم لتقليل التوتر والحزن
  • توجيهه إلى المشاركة بفعاليات خيرية تطوعية لزيادة الشعور بالعطاء وتجديد النظرة للحياة بإيجابية وبمنظور جديد
  • تشجيعه على ممارسة الرياضة بانتظام لتفريغ طاقته السلبية وعبء الاكتئاب مثل الركض/السباحة/ لعب الكرة/ الذهاب لنادي رياضي.
  • توجيه أحد الأصدقاء او الاقران الأقارب للتحدث معه ومحاولة فهم ظرفه النفسي وما يمر به وما يحمله من مشاعر وأفكار وتذكيره بأن الذهاب للطبيب النفسي خطوة هامة وإذا كان رفضه للذهاب لأن تجربته معه غير سارة أو لأنها لا يجد تحسن فبالإمكان أن تبحثوا عن طبيب أفضل وأيضًا أن يضع في ذهنه أن العلاج النفسي ليس سحريًا ويحتاج وقت وإرادة من الإنسان وصبر بالإضافة إلى أن العلاج الدوائي يجب أن يترافق معه جلسات علاجيةمع أخصائي نفسي فهي ما يحدث الفارق والتطور في حالته, واجعلوا فقط شخصًا واحد يحاول إقناعه ويصر عليه ويخبره بأنه سيكون معه ويرافقه..لأن كثرة الحديث بالأمر من الجميع لربما تجعل الابن يعاند او يمل ويرفض بسهولة.
  • توجيه الابن إلى تجنب الوحدة والفراغ لأنهما مدخل السلبية ويجعلان الاكتئاب يتضاعف, واقتراح عليه فعل أنشطة معك لملأ الوقت مثل المساعدة في مهام المنزل/ تعلم مهارة وحرفة معًا/ إصلاح أشياء في المنزل أو تلوين فخارات وعلب مثلًا وتزيين المنزل بالنباتات وزراعتها.فكل شيء مهما كان بسيط, فارق. 
  • تجنب إشعار الابن بالشفقة أو انه دون المستوى أو المقارنة بالتلميح او التصريح مع اخوته, والتذكر بان كل ابن لديه قدراته وآماله الخاصة واختلافه لا يعني بأنه أقل منهم, ومن الهام فهم أسباب رفضه للجامعة وما إذا كان يعاني من مشكلة قائمة هناك.
  • توجيه الابن إلى الاستعانة بتبني طقوس مريحة لتخفيف الأفكار السلبية والاكتئاب والتوتر فورًا, كالتفكير في مكان آمن أو شيء يحبه, أو قراءة كتب ممتعة, أو إشغال ذهنك بعد الأرقام أو الاستغفار لتبديد نوبة الاكتئاب, عمل مساج للرأس والعينين, الاستماع لشيء هادئ, البدء بتعلم مهارة او هواية او لعبة للكبار تتطلب تركيزه وانتباهه الكامل..فالاكتئاب بمقدار ما يتجاهله الشخص يضعف داخله.
  • تذكير الابن بأنه من الضروري فهم أن كل شخص يمر بمرحلة ركود وضعف إنتاجية والشعور بفقدان الذات وتراجع الحياة وماشابه لأن الأيام لا تصفو كلها , ولكن يجب ألا تكون هذه الحقيقة مساحة للغرق أكثر أو للسماح لأعراض اكتئابه بأن تتفاقم أكثر وتجعله يرغب بالموت أكثر, بل لتكون مساحة يتعلم بها مهارات إدارة الحياة ويفرغ عبئه ويجدد عافيته النفسية ودافعيته والمعنى لحياته, فروحه أثمن وأهم من شعور الحاجة للموت ولا حال يدوم فالكثير من الأشخاص شعروا بأنهم في نهاية الطريق لكنهم الآن في أماكن أفضل وشاكرين لتجربتهم التي صقلت صلابتهم النفسية ومفهومهم للحياة, ولربما يفيده مشاهدة فيديوهات ملهمة محفزة بشكل دائم لاستعادة اتزانه وطاقته أيضًا مشاهدة تجارب لأشخاص عانوا من الاكتئاب وكيف تعاملوا معه فالتعلم من تجارب الآخرين المشابهة تقوينا.

يمكنك تحميل تطبيق جواب لمتابعة استفسارك مباشرة مع الخبير، كما يمكنك التواصل مع خبراء مختصين في أكثر من 16 مجال، بالإضافة إلى مواضيع أخرى يومية من خلال الضغط على هذا الرابط:

 

تحميل تطبيق جواب

إسأل أخصائية نفسية

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 7831 | نسبة الرضا 97.7%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار