إسأل الشاعر الآن

طلال مصباح

طلال مصباح

الشاعر

الأسئلة المجابة 7831 | نسبة الرضا 97.9%

الشعر
تم تقييم هذه الإجابة:

كتابة عن انثر ابيات القصيدة لمن المضارب

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: طلال مصباح

طلال مصباح

طلال مصباح

الشاعر

الأسئلة المجابة 7831 | نسبة الرضا 97.5%

لمَنً المضاربُ في ظلالً الوادي
رَيــَّــا الرحباب بالــوُرَّادً ؟
المضارب : مفردها مضرب و هي الخيام كبيرة الحجم .
ريا : الرائحة الطيبة الزكية .
الرحاب : مفردها رحبة و هي الأرض واسعة المساحة .
تغص : تعج و تمتلئ .
الوراد : مفردها وارد و تعني الواصل أو القادم .
شرح البيت : يتساءل الشاعر عن هؤلاء الناس الذين ملؤوا الخيام و جاءوا من كل حدب و صوب معلنين تطوعهم في قوات الثورة العربية و ملبين نداء الجهاد .
 الله أكبــــرُ تلكَ أُمَّـــــــة يعـرب
نَفَرتْ من الأغوار والأَنجـــــــادً
نفرت : اندفعت
الأغوار : مفردها غور و هي الأرض المنخفضة
الأنجاد : مفردها نجد و هي الأرض المرتفعة .
شرح البيت :يبدي الشاعر في هذا البيت إعجابه بهذه الجيوش فهذا ليش غريبا عنهم فهم معروفون بالشجاعة و يهبون للدفاع عن اوطانهم من كل مكان سواء أغوار أو أنجاد .
طوت المراحل و الاسنة شرع
و البيض متلعة من الأغماد
طوت : أخفت
المراحل : الخطوات و مفردها مرحلة
الأسنة مفردها سن و هي الجزء الحاد من الرمح
شرع : أي مشرعة و موجهة نحو الأعداء .
البيض : السيوف
متلعة : ظاهرة غير مخفية .
الاغماد : المكان الذي يوضع فيه السيف .
شرح البيت : العرب في هذا البيت قد توحدوا و رصوا الصفوف بعد أن طووا صفحات الخلاف و اخذوا كافة الاستعدادات اللازمة لبدء القتال .
ومَضتْ تدكُّ البَغـْـيَ مًـشيةَ واثــق
بالله ، والتاريخ ، والأَجـــــــــدادً
مضت : سارت .
تدك : تقاتل و تهدم حصون الأعداء .
شرح البيت : مضت هذه الجيوش العربية تقاتل الأعداء متوكلة على الله فخورة بتاريخها و بأمجاد اجدادهم و بطولاتهم .
و هم الأباة فما تلين قناتهم
تحت السيوف و لا الحمام العادي
الأباة مفردها أبي و تعني عزيز النفس الفخور بنفسه
تلين : تضعف و تستكين
قناتهم : عزيمتهم و إرادتهم
الحمام : الموت
العادي : المعتدي الغاصب .
شرح البيت : هؤلاء العرب فخورين بأنفسهم عزيزو النفس لا يهابون الموت و لا يضعفون او يستكينون تحت صليل السيوف .
 عرب تطوع كهلهم و غلامهم
للموت غير مسخر بقياد
تطوع : عمل بدون أجر .
كهلهم : كبيرهم
غلامهم : فتيانهم
غير مسخر بقياد : أي غير مجبور أو مكره فهم تطوعوا للقتال بإرادتهم .
شرح البيت : هؤلاء العرب تطوع للقتال كبيرهم قبل صغيرهم دون طلب أي أجر فهم يقاتلون لهدف واحد فقط و هو رفعة بلادهم و يقاتلون بملء إرادتهم دون إكراه أو إجبار .
يمكنك التواصل مباشرة مع الخبير ، كما يمكنك التواصل مع خبراء مختصين في أكثر من 16 مجال. بالإضافة إلى مواضيع أخرى يومية من خلال على هذا الرابط  
   تحميل تطبيق جواب

إسأل الشاعر

طلال مصباح

طلال مصباح

الشاعر

الأسئلة المجابة 7831 | نسبة الرضا 97.9%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار