إسأل الشاعر الآن

طلال مصباح

طلال مصباح

الشاعر

الأسئلة المجابة 7610 | نسبة الرضا 98%

الشعر
تم تقييم هذه الإجابة:

شرح قصيدة هل بالحمى عن سرير الملك للبارودي

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: طلال مصباح

طلال مصباح

طلال مصباح

الشاعر

الأسئلة المجابة 7610 | نسبة الرضا 97.9%

تعتبر هذه القصيدة من قبيل الشعر العمودي التي صيغت على بحر البسيط والتي يهحو فيها الشاعر من كانوا يحتمون بقوتهم وجبروتهم ولكن اقدار الله كانت أقوى منهم قانقلب حالهم، وفي القصيدة يقول الشاعر: 
هَلْ بِالْحِمَى عَنْ سَريرِ الْمُلْكِ مَنْ يَزَعُ
هَيهَاتَ قَدْ ذَهَبَ الْمَتْبُوعُ وَالتَبَعُ
هَذِي الْجَزِيرَةُ فَانْظُرْ هَلْ تَرَى أَحَداً
يَنْأَى بِهِ الْخَوْفُ أَوْ يَدْنُو بِهِ الطَّمَعُ
أَضْحَتْ خَلاءً وَكَانَتْ قَبْلُ مَنْزِلَةً
لِلْمُلْكِ مِنْهَا لِوَفْدِ الْعِزِّ مُرْتَبَعُ
(في هذه الأبيات يناشد الشاعر أهل الحمية للهبة والانتفاض بعد أن ذهب من جزيرتهم المتبوع والتابع، ويتكلم بلهجة استهزاء حيث يقول أن الجزيرة ها هي أمامكم فهل ترون بها أحدا يبعده الخوف أو يقربه الطمع، فالجزيرة أصبحت خلاء لا يوجد لها أحدا بعد كانت منزل لأصحاب الملك والوفود التي كانت تتصف بالعز والكرم). 
فَلا مُجِيبَ يَرُدُّ الْقَوْلَ عَنْ نَبَإٍ
وَلا سَمِيعَ إِذَا نَادَيْتَ يَسْتَمِعُ
كَانَتْ مَنَازِلَ أَمْلاكٍ إِذَا صَدَعُوا
بِالأَمْرِ كَادَتْ قُلُوبُ النَّاسِ تَنْصَدِعُ
عَاثُوا بِهَا حِقْبَةً حَتَّى إِذَا نَهَضَتْ
طَيْرُ الْحَوادِثِ مِنْ أَوْكَارِهَا وَقَعُوا
(يقول هنا أنه لم يعد هناك مجيب يرد القول ويعطي الأنباء، ولم يعد هناك أيضا أي شخص يمسع للنداءات، بعد أن كانت هذه المنازل لأصحابها الذين إذا ما امروا أمرا كادت قلوب الناس أن تنصدع وتتفطر، فهؤلاء عاثوا بالجزيرة فسادا حتى تم الانتقام منهم ووقعوا ولم تقم لهم قائمة). 
لَوْ أَنَّهُمْ عَلِمُوا مِقْدَارَ مَا فَغَرَتْ
بِهِ الْحَوَادِثُ مَا شَادُوا وَلا رَفَعُوا
دَارَتْ عَلَيْهِمْ رَحَى الأَيَّامِ فَانْشَعَبُوا
أَيْدِي سَبَا وَتَخَلَّتْ عَنْهُمُ الشِّيَعُ
كَانَتْ لَهُمْ عُصَبٌ يَسْتَدْفِعُونَ بِهَا
كَيْدَ الْعَدُوِّ فَمَا ضَرُّوا وَلا نَفَعُوا
(هؤلاء الذين عاثوا فيها فسادا لو كانوا يعلمون ما ينتظرهم بعد انقلاب القدر عليهم لما بنوا أو رفعوا أو شيدوا شيئا، لأن رحى الأيام دارت عليهم فانقلب حالهم وانقلبت عليهم الحماعات والفرق بعد أن كان لهم كثير من المناصرين الذين كانوا يبغون في الجزيرة احتماء بهم ولكن في وقت الشدة لم يفعلوا لهم شيئا ولم ينفعوهم بشيء). 
يمكنك تحميل تطبيق جواب لمتابعة استفسارك مباشرة مع الخبير ، كما يمكنك التواصل مع خبراء مختصين في أكثر من 16 مجال. بالإضافة إلى مواضيع أخرى يومية من خلال الضغط على هذا الرابط تحميل تطبيق جواب

إسأل الشاعر

طلال مصباح

طلال مصباح

الشاعر

الأسئلة المجابة 7610 | نسبة الرضا 98%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار