إسأل أخصائية نفسية الآن

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 6507 | نسبة الرضا 97.7%

الزواج و الإرشاد الأسري

السلام عليكم بصراحة أنا مشكلتي هي امي بصراحة أنا...

تم تقييم هذه الإجابة:
السلام عليكم بصراحة أنا مشكلتي هي امي بصراحة أنا كنت عم شوفها زمان وهي عم اتخون ابي بس ضليت ساكته وحتى بعد وفاة أبي هي لسه ما تغيرت يعني حتى الآن هي على شي شبه علاقة مع واحد اصغر منه والبارح شفت الشاب كان عم ايحاول يتقرب من امي والله اكتير اتدمرت نفسيتي تعبت انا احس ان إيمانها ناقص أو أنها لا تخاف الله مع انها تصلي يعني ما بعرف اذا افضحهم او قول لي امي أتوقف هالوقاحه ولا شو بدي ساوي انا بحاجه نصيحة ؟؟؟وكل الي حكيتو كان مختصر

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: أسماء زقوت

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 6507 | نسبة الرضا 97.9%

أتفهم وضعك النفسي ومدى تأثيره على حياتك, فكل شخص لا يحب أن يرى والدته تخطئ لأنه يحب اتخاذها قدوة ولأنه لا يستطيع تجاوز تأثير خطأها على الأسرة خصوصًا كون الخطأ حساس ومخالف للمعايير الاجتماعية والأخلاقية, واعتياد والدتك على الخيانة حتى في حياة والدك يشير إلى كونها غير راضية عن علاقتها بوالدك ولربما عاشت من حرمان المشاعر والعواطف معه أو عدم الألفة ما جعلها تبحث عن الحب في الخارج, أو أن لديها حاجة مرضية دائمة للجنس الآخر ما يدفعها لهذه السلوكيات, وقلة نضجها وخبرتها في التركيز على الأولويات وما يجب ألا تؤثر عليه في هذه الحياة كأبنائها وحياتهم النفسية والاجتماعية قد تخلق هذه الممارسات أيضًا, وتصريحك بأنك تريدي فضحها غير مناسب لأنه يجب إيجاد مداخل نفسية لوالدتك أكثر احتواء وأكثر قدرة على التأثير والتعديل لسلوكياتها, فسمعة والدتك من سمعتك ولا يجب أن يجعل الإنسان والدته مساحة لتجريح الآخرين مهما بلغ خطأها.

لذا إذا كنت متأكدة من علاقة والدتك وممارساتها وهذه الأمور ليست مبنية على أحاسيس أو توهمات أو أخبار من الآخرين..فبإمكانك اختيار وقت مناسب والتحدث معها وإخبارها بأنك صديقتها ولا تريدي سوى سعادتها وأن تكون بخير وتريدي فهم ظرفها النفسي وما الذي كانت تشعر به مع والدك وماذا تشعر حاليًا..ورؤية والدتك لحرصك عليها وخوفك وسعيك للاطمئنان ستجعل علاقتكم أفضل وتتوطد بمرور الوقت للحد الذي تستجيب فيه لنصائحك.

تأكدي من ملأ حياة والدتك بأمور مبهجة وتوظف وقتها, فلربما الفراغ وعدم احتواء الوالدة وكونها تعيش بأغلب الأوقات لوحدها تجعلها تلجأ لهذا النوع من العلاقات, وجهيها للمشاركة في مجالس ثقافية او دينية لتوسيع علاقاتها بصديقات وماشابه.. أو البدء بممارسة نشاطات وطقوس معًا كالمشي اليومي او الرياضة أو الاهتمام بالمنزل والنباتات وماشابه وإشغالها عن استخدام الهاتف, ثم ابدأي بالتدريج بإخبارها بأنك تلاحظين تغيرًا عليها وبأنك وبدون قصدك رأيتي شيئًا مثلًا متعلق بهذه العلاقة, وأنك لا تكوني انطباع عنها ولا تحكمي عليها ولا تتحكمي بحياتها لكنك تأملين بأن تفكر بك وتفكر بمقامها وقيمتها وسط الناس وداخل نفسها أيضًا وأنه لا شيء في هذه الحياة يستحق أن تتشوه صورتها بهذه الطريقة الخاطئة, أخبريها أنك ستساعديها وتتفهمينها ولكنك بحاجة إلى أن تساعدك في ذلك أيضًا وتتخذ هذا القرار.

إذا كان لدى والدتك صديقة مقربة منها وتستجيب لها وتثق بها فبإمكانك الاستعانة بها لجعل والدتك تتذكر المناسب ولتفهم ظرفها النفسي أكثر ولتساعدها على ترك مثل هذه الممارسات.

يمكنك تحميل تطبيق جواب لمتابعة استفسارك مباشرة مع الخبير، كما يمكنك التواصل مع خبراء مختصين في أكثر من 16 مجال، بالإضافة إلى مواضيع أخرى يومية من خلال الضغط على هذا الرابط :

تحميل تطبيق جواب

إسأل أخصائية نفسية

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 6507 | نسبة الرضا 97.7%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار