إسأل خبيرة العلاقات العاطفية الآن

مها سرور

مها سرور

خبيرة العلاقات العاطفية

الأسئلة المجابة 24256 | نسبة الرضا 98%

استشارات الحب و الزواج

امر بازمة عاطفيه صعبه ومأثره علي حياتي كليا

تم تقييم هذه الإجابة:
امر بازمة عاطفيه صعبه ومأثره علي حياتي كليا
مساعدة الخبير: هل راجعت دكتور نفسي من قبل؟ أو حاولت أي شئ آخر؟
لا
مساعدة الخبير: هل لديك أي معلومة أخرى تريد أن تطلع الدكتور النفسي عليها قبل أن أقوم بإيصالك به؟
لا

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: مها سرور

مها سرور

مها سرور

خبيرة العلاقات العاطفية

الأسئلة المجابة 24256 | نسبة الرضا 97.5%

لو تأملت إستفسارك وما سألت ستجدين بأنك قلت بأنك تمرين ولى تعيشين، ومعنى أنك تمرين أو المرور بشكل عام لوجدت بأنه مرحلة زمنية مؤقتة ولن تمكثي بها إلى الأبد مهما كانت مرحلة صعبة بالنسبة لك.
فعلى سبيل المثال كنت في منطقة غير منطقة بيتك ومحافظة أخرى تسكن بها صديقة لك ، سوف تتصلين بها وتقولين لها بأنك ستمرين لتسلمي عليها أو لتشربي عندها فنجانا من القهوة،هذا الكلام يعني بأنك لا تنامي عندها أو تعيشي فترة طويلة هو واجب عليك الإنتهاء منه لا أكثر حتى لو كان ثقيلا على قلبك أو كنت ترغبين بالبقاء عندها ووقتك لا يسمح لك بالبقاء طويلا.
وهكذا تماما هي جميع الأحداث التي نعيشها بحياتنا تمر علينا أوقات سعيدة وأوقات عصيية ونعيش هذه الأيام بحلوها ومرها وفي النهاية كل ما نمر به سوف يمضي ويصبح ذكرى.
هناك أشخاص يجعلون ما يمرون منه تجربة تقويهم وتزيد من خبرتهم بالحياة وهناك أشخاص يقفون عند هذه النقطة بحياتهم وينهون حياتهم عندها ويعيشون على الأطلال والأحزان ويستسلمون لأحزانهم ويمضي بهم قطار الحياة دون أن يشعروا غير مدركين بأن الدنيا تدور وأن بقاء الحال من المحال وأن الله تعالى بلمحة عين قادر على أن يغير الأحوال.
فلو نظرت إلى ما حدث في العالم آخر سنتين ستفهمين جيدا كيف تنقلب الدنيا في ثانية وأن الأيام دول تقلب بين الناس.
وهذه هي أول خطوة للخروج من أزمتك التي تمرين بها وهي أن تدركي بأن كل شيء يسير لحكمة وأنه مهما طال محدود وبأنه سينتهي يوما ما وأن كل مر سيمر، وبأن بقاء الحال من المحال.
وأن مرورك في تجربة لم تتوج بالنجاح لا يعني بأنها نهاية الحياة أو أنك إنسانة ينقصك اي شيء ، بل على العكس ربما وقع هذا البعد لأنك إنسانة لا تستحقين بأن تعذبي مع هذا الإنسان الذي بنظرك هو الحياة ولكن في حقيقة الأمر سوف يكون سببا في دمار حياتك لا سمح الله،تأكدي تماما بأن كل مرحلة نمر بها هي دروس تعلمنا كيف نكون أفضل وبأن الله تعالى يبعد عنا أناس لخير لنا ربما نعلم حكمته مع مرور الوقت وربما لا نعلم ولكن تأكدي تماما ودون أدنى شك بأنه خير لك.
لذا عيشي حزنك إلى أبعد مدى وأخرجي كل الحزن الذي بداخلك ولى مانع من أن تبكي ولكن بعد ذلك إحمدي الله تعالى وأجعلي هذه التجربة درسا لك لتكوني أقوى وتحسني الإختيار والأهم من ذلك أن تقدري نفسك وتعرفي قيمة ذاتك ولى تجعلي ما ممرت به يهز ثقتك بنفسك فأنت لا تستحقين سوى الأفضل.
العظماء على مدار التاريخ ومنذ خلق البشرية لم تكن حياتهم سهلة ولم يحصلوا على ما يريدون ولم تكن في فمهم معلقة من ذهب حتى أغنى أغنياء العالم كانوا لا يملكون أبسط مقومات الحياة ، ومع ذلك نجحوا وأصبحوا محط أنظار العالم لأنهم مروا بأزمات وضغوط وتعلموا كيف يستثمرون هذه الظروف ليغيروا حياتهم.
إقرأي قصص النجاح للعديد من الأشخاص لتتعلمي منهم كيف تحولين التحديات والأزمات إلى فرص تجعل منك إنسانة عظيمة لتكوني حلم يصعب الوصول اليه،فالدنيا لا تنظر للضعيف وقد تسحقه أنت تحكمي بحياتك ولى تتركي الظروف هي التي تتحكم بك.وانظري لكل أزمة على أنها درس ومرحلة مؤقتة لتجعلك إنسانة أقوى وليس لتضعفك.
بغض النظر عن القصة التي تمرين بها وتفاصيلها تأكدي بأنها ستصبح ذكرى وأن نهاية هذه القصة ما هي إلا بداية لنجاح جديد وسعادة وأمل مخبأة لك.
نتمنى لك التوفيق.

إسأل خبيرة العلاقات العاطفية

مها سرور

مها سرور

خبيرة العلاقات العاطفية

الأسئلة المجابة 24256 | نسبة الرضا 98%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار