إسأل كاتب الآن

بدر هادي

بدر هادي

كاتب

الأسئلة المجابة 37433 | نسبة الرضا 98.4%

كتابة
تم تقييم هذه الإجابة:

مقالة إثر الحروب وويلائها على البشر

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: بدر هادي

بدر هادي

بدر هادي

كاتب

الأسئلة المجابة 37433 | نسبة الرضا 98.4%

الحروب وويلاتها مصيبة وطامة كبرى بليت بها بعض الدول بسبب خلافات إما على أرض و إما على مقدرات الشعوب وثرواتها..
و الحروب مقدر لها أن تنتهي كأي شيء حولنا في هذا العالم ولكن بانتهائها تبدأ مآسي كثيرة يعاني منها الناس. 
فالحروب تزهق أرواح كثيرة وتخلق حولنا كثير من الأطفال الذي فقدوا أمهم ووالدهم أو أحدهم، وغيرهم الكثير ممن فقدوا أحبتهم وغدت حياتهم مجرد أيام تمضي دون أي طعم للحياة. 
الحروب كذلك تخلق كثير من المشردين الذين فقدوا منازلهم وأصبحوا لاجئين في وطنهم يعيشون على نفقة هذا وذك ويستجدون غيرهم علهم يجدون مكانا آمنا يحميهم وعائلاتهم. 
الحروب تترك خلفها جيل مشوه نفسيا يسكنه الخوف خوف الفقدان وخوف العيش بحسرة وألم والخوف من الحياة كلها..
الحروب تقضي على مقدرات الشعوب وما حققوه من إنجازات فالحروب تدمر المنشآت التعليمية والمكتبات الثقافية وكل ما يمكن للفرد أن يرتقي من خلاله ويتطور فالحروب تسعى جاهدة لتترك خلفها جيلا جاهلا تمهيدا لتحقيق أهداف مختلفة تسعى للحصول عليها الأطراف المعادية. 
فالحروب لهولها وعظم من تأتي به من كوارث للناس أصبح الكثيرون منا يعيشون على أمل تجنبها وتجنب ويلاتها. 
يمكنك التواصل مع خبراء مختصين في أكثر من ١٦ مجال بالإضافة إلى مواضيع أخرى يومية من خلال الضغط على هذا الرابط تحميل تطبيق جواب

الرد من العميل

شكرا

الرد من العميل

اريد موضوع إذا دعتك قدرتك على ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك

إجابة الخبير: بدر هادي

بدر هادي

بدر هادي

كاتب

الأسئلة المجابة 37433 | نسبة الرضا 98.4%

إذا دعتك قدرتك على ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك 
مقولة عظيمة عواقبها كارثية لكل ظالم لا يردع نفسه عن ظلم وأذية غيره، فالإنسان مهما بلغت قوته وجبروته ما هو في النهاية إلا طاقة ولها وقت للنفاذ، أما قدرة الله تعالى فهي قوية إلى أبعد الحدود ولا يمكن أن تفنى أو تزول لذلك من الحكمة لكل ظالم أن يأخذ أقصى درجات الحيطة والحذر ليأمن من عقاب الله تعالى. 
وقد قيل في السنة النبوية: انصر أخاك ظالما أو مظلوما، ونصرة الظالم تكون بحثه ونصحه على عدم أذية الناس والتعرض لهم بالأذية والسوء. 
وقد قيل في الأمثال الشعبية : يا بخت مين نام مظلوم ولا نام ظالم. 
لأن المظلوم لو انتهى عمره فحقه محفوظ عند الله أما الظالم فلو انتهى عمره فسيلقى أشد واعتى عقاب. 

إسأل كاتب

بدر هادي

بدر هادي

كاتب

الأسئلة المجابة 37433 | نسبة الرضا 98.4%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار