إسأل خبيرة العلاقات العاطفية الآن

مها سرور

مها سرور

خبيرة العلاقات العاطفية

الأسئلة المجابة 23724 | نسبة الرضا 97.7%

استشارات الحب و الزواج

انا مرتبطة بشاب و احبه و احس انه يحبني و لكن...

تم تقييم هذه الإجابة:
انا مرتبطة بشاب و احبه و احس انه يحبني و لكن المشكلة انه يتعاطى الكحول ( ليس مدمن فهو يشتغل مهندس و لكن يتعاطى كل عطلة نهاية اسبوع و في المناسبات و ليس بكمية كبيرة جدا التي تجعله يفقد عقله لانني دائما احادثه و احس انه يفهمني و واعي بما يقول) و لكن يبقى هذا الموضوع يزعجني كثيرا ( لم اعلم بالامر الا بعد اسبوع من ارتباطنا و طلبت منه ان يخفف من نسق تعاطيه فوعدني بذلك و اخبرته ان في حال علاقتنا اصبحت رسمية ليس هناك مجال للتعاطي) ، المهم الان قضينا 4 اشهر مع بعض , و لم الاحظ انه خفّف من نسق تعاطيه او ان لديه النية لتركه ، واجهته بالامر فانزعج كثيرا و اخبرني انه خفف قليلا من نسبة تعاطيه من اجلي انا و انه من واجبي قبوله كما هم بكل عيوبه و ايجابياته عوض محاولة تغييره مثلما هو يقبلني كما انا ، و قلت له انه في صورة تحول علاقتتا الى علاقة رسمية غير مسموح التعاطي فما رايك و ماذا تنوي فعله ؟ اخبرني انه يكره هذا الاسلوب و انه لن ينقطع عن تعاطي الكحول الا عندما يكون مقتنعا بذلك و الاّ ف لا ( هو دائما يدافع عن هذه العادة و يقول انها لم تضره في شيء و جعلته يتعرف على اصدقاء جيدين و يرفض اي حجج دينية) ، اغضبني جوابه جدا فانا لا اعلم متى من الممكن ان يقتنع و هل فعلا سيقتنع و لماذا لا يضحي بهذا الشيء من اجلي انا ان كان فعلا يحبني و يريدني؟ نحن الان متخاصمان و المشكل اني احبه و لا ادري كيف من الواجب ان اتصرف في هذه الوضعية ارجو المساعدة .. شكرا

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: مها سرور

مها سرور

مها سرور

خبيرة العلاقات العاطفية

الأسئلة المجابة 23724 | نسبة الرضا 97.7%

الخمر وكما وصفها لنا نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم بأنها أم الخبائث بمعنى بأن الخمر هي مفتاح لكل شر.
فهي على الصحة مضرة جدا ويظهر أثرها على المدى البعيد وتظهر على شكل تشمع كبد لا سمح الله سواء كان يتعاطي بشكل كبير أو قليل منتظم كما في حالت الشاب.
ومحادثه معك وهو بكامل وعيه ليست دليل على أنه يشرب كمية قليلة كما يقول لك بل على العكس يدل على أن جسمه إعتاد المشروب ولم يعد يؤثر به وهذا دليل على إدمانه عليه.
وتخيلي أي ذنب على وجه الأرض قد يخطر بخاطرك يقوم به الإنسان تحت تأثير الكحول فقد يقتل ويسرق ويزني ويعتدي على محارمه لا سمح الله.
وتأكدي تماما بأن أصدقاء الكأس أو صداقة الكأس لا تدوم ولى يأتي من ورأها الخير حتى لو ظهر من بدايتها منفعة ما فالنهاية دائما تكون مأساوية.
فالشر وغضب الله تعالى لا يأتي الا بالشر فتخيلي لو أن أصدقائه أناس فاضلين كيف سيكون حاله وكيف سيكون تعامله معك وكيف ستتغير نظرته للحياة بشكل كامل.
الموضوع لا يمكنك السكوت عليه فهو ليس بالأمر الهين ولو إرتبط به فسوف تعرضين حياتك وحياة أبنائك الى الجحيم.
ففي أقل مثال على عائلة الوالد يتناول المشروبات الروحية بها تخيلي شكل حياتهم ومن المؤكد بأنك تعرفين عائلات مروا بهذه التجربة المريرة ، وبشكل سريع ستكون كل مسؤولية البيت ملاقه على الزوجة بشكل كامل ، سوف تخاف الأم على بناتها من أباهم ، سوف يضيع كل أمواله ودخله على مزاجه ولن يهتم لمتطلبات العائلة مطلقا،لن يعظم أي شعيره من شعائر الله تعالى وقد يصبح أحد الأبناء كوالده يستسهل الحرام.
ولى تعتقدي بأني أعطي الموضوع أكبر من حجمه بل على العكس لقد أوضحت لك جزء بسيط جدا من شرور الخمر.
تأكدي تماما بأن الله تعالى لم ينهنى عن شيء اي كان عبثا بل كل منع فيه رحمة لنا وحماية لصحتنا وعقلنا ومكانتنا بالمجتمع.
فلو سرت بالشارع مثلا ووجدت شخصا يتمايل من المشروب كيف ستكون نظرتك له؟؟ طبعا ستشعرين بالخوف والإشمئزاز ولن يكون له بنظرك اي أحترام.
في النهاية عليك أن تضعي حياتك بكفة وإرتباطك بهذا الشخص وهو على هذا الشكل بكفة أخرى وإذا رجحت كفته وتغاضيت عن هذا الذنب والخطأ تأكدي تماما بأنك ستقضين على حياتك بيدك.
يجب عليك أنت أن تبتعدي عنه ولى تردي على إتصالاته لحين تأكدك تماما من تركه للكحول وإبتعاده عن الأصدقاء اللذين يشاركونه بمثل هذه الجلسات.
وتذكري بأن ما أسكر كثيره فقليله حرام.
الله تعالى ميزنا عن باقي خلقه وأكرمنا بنعمة العقل وإصراره على تغيب عقله بالكحول يجعله يفقد عن هذا التكريم ويساوي نفسه بالمخلوقات الأخرى.
قولي له بأن يحافظ على نعم الله تعالى عليه قبل زوالها والعقل هو نعمة كبيرة أكرمنا الله بها وعلينا أن نحافظ عليها كباقي النعم فهي الميزة التي أكرمنا الله تعالى بها.

إسأل خبيرة العلاقات العاطفية

مها سرور

مها سرور

خبيرة العلاقات العاطفية

الأسئلة المجابة 23724 | نسبة الرضا 97.7%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار