إسأل مفسر الاحلام الآن

وائل صايمة

وائل صايمة

مفسر الاحلام

الأسئلة المجابة 24907 | نسبة الرضا 98.9%

تفسير الأحلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رأيت في منامي إني...

تم تقييم هذه الإجابة:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رأيت في منامي إني كنت ماشيه حوالين قبور وقابلني كذا بئر ماية ( ترمبه) وكنت بقول سورة الحديد (مش آيات السورة نفسها.. لأ.. بقول سورة الحديد... وكإني شايفه في منامي صدق كل كلمة فيها) انا آنسه وبقالي سنييين في كرب وهم .... أرجو التفسير

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: وائل صايمة

وائل صايمة

وائل صايمة

مفسر الاحلام

الأسئلة المجابة 24907 | نسبة الرضا 98.9%

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
خيراً رأيت وشراً كفيت بأذن الله، القبر في المنام يدل على: الحق الذي لابد منه،  فإن رؤيا المقابر المعروفة المعروف أهلها من الموتى في المنام تدل على الحق المحتوم الذي لابد منه، والمقابر تدل على الآخرة، والمقابر كذلك أمن للخائف، وهي كذلك خوف للآمن بأن تذكرك بالذي لابد عنه، والمقابر ذكرة وموعظة فمن لم يتعظ بها خسر الآخرة والعياذ بالله، والمقبرة ترمز للبكاء والأنقطاع عن الدنيا، فمن دخلها في المنام وهو خاشعاً متعظاً دل على دخوله في اليقظة على أهل الخير والتقوى، ومن دخلها في المنام لاهياً لاعباً غير خاشعاً دل على أنه يدخول على أهل الدنيا الذين شغلتهم الحياة بزخرفها عن الآخرة فالحذر، وأما إذا لم تكون مقابر معروفة لك ولا تعرف أهلها فهي تدل على مساكن من أصبح حاله كالموتى لتركهم طاعة الله والغرق في المعصي، فرؤيا المقبرة المجهول أهلها تدل على أن من حولك أشخاص موتى القلوب لا يذكرون الله ولا يطعونه سبحانه في ما أمره به أو نهى عنه، فقد قال الرسول صل الله عليه وسلم: (مثل الذي يذكر ربَّه والذي لا يذكر ربه، مثلُ الحي والميت)؛ رواه البخاري، وذكر الله أي عبادته وطاعته وإقامة شرعه في حياته، فمن لم يفعل ذلك كان كالميت، وقد شبه رسول الله بيوت من هذا حاله بالمقابر فقال:( لَا تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ مَقَابِرَ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْفِرُ مِنَ الْبَيْتِ الَّذِي تُقْرَأُ فِيهِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ ) رواه مسلم، أي أن حاله كالميت بسبب تركه لطاعة الله وكثرة الذنوب والمعاصي التي تميت القلوب، فقد يكون منام يحذر الأخت من الصحبة غير الصالحة تخالطهم وتعايشهم وقد يكون تعمل معهم فالمشي في المنام السير في الحياة في طلب الرزق وغيره من السعي في الدنيا فالحذر، والبئر في منام المرأة يرمز للرجال، فإذا رأت المرأة بئراً فيه ماء صافية فهو رجل حسن الخلق، وإذا كانت ماءه عكرة فهو رجل مفرط في دينه وماله حرام، والبئر قد يدل على المال أو العلم النافع أو على القيود التي تعيق الرائي عن تحصيل ما يحتاجه وقد يكون البئر مكراً فالحذر، ورؤيا سورة الحديد في المنام من غير قراءة ولا سمع فقد تدل على الحاجة لتمثل لمعانيها من القوة في دين، والإجتهاد في حسن الخلق، فمن فعل ذلك فلعله يرزق البر والحمد من الناس والصحة في البدن، وينال مالاً وخيراً، ويكتب من الذين آمنوا بالله ورسوله إذا شاء الله وصدقت الرؤيا وقام بما فيه بإخلاص، وأذكر الأخت الفاضلة: بأن رؤيا القبور والأموات هي تذكرة وتنبيه من البعد عن الله وبأن الموت قدر كل حي فقد قال تعالى:﴿ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ ﴾ [آل عمران: 185] فرحم الله امرأً قدَّم منَ الصالحات لتلك الحُفر، ورحم الله امرأً حاسَبَ نفسَه قبل ذلك اللحد الذي لا أنيس فيه، ولا صاحب إلا العمل، وكفى بالموت واعظًا. وقد قال الشاعر: تَجَهَّزِي بَجَهَازٍ تَبْلُغِينَ بِهِ يَا نَفْسُ قَبْلَ الرَّدَى لَمْ تُخْلَقِي عَبَثًا وكفى بالموت واعظًا، لمن كان له قلب أو ألقى السَّمع وهو شهيد، ومن أصابه الكروب في دنياه وسلم له دينه وكان قائماً بطاعة الله مما وجب عليه بفعل الفرائض والبعد عن المحرمات، كان دليلاً على محبة الله سبحانه، فقد قال تعالى:( الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ ) الملك(2) فالحكمة من البتلاءات عظيمة ومهمة جداً للمسلم بأن يفهمها فهم صحيح واضح، فبه يكون الفلاح في الدنيا والأخرة إن شاء الله، وعَنْ سَعْد بن أبي وقاص رضي الله عنه قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ , أَيُّ النَّاسِ أَشَدُّ بَلاءً ؟ قَالَ : الأَنْبِيَاءُ , ثُمَّ الأَمْثَلُ فَالأَمْثَلُ , فَيُبْتَلَى الرَّجُلُ عَلَى حَسَبِ دِينِهِ , فَإِنْ كَانَ دِينُهُ صُلْبًا اشْتَدَّ بَلاؤُهُ , وَإِنْ كَانَ فِي دِينِهِ رِقَّةٌ ابْتُلِيَ عَلَى حَسَبِ دِينِهِ , فَمَا يَبْرَحُ الْبَلاءُ بِالْعَبْدِ حَتَّى يَتْرُكَهُ يَمْشِي عَلَى الأَرْضِ مَا عَلَيْهِ خَطِيئَةٌ . فكل ما كان الأنسان أقرب إلى الله كل ما كان أكثر واشد بلاء إذ إن الحكمة من البلاء لو تأملت حكمته سبحانه فيما ابتلى به عباده وصفوته بما ساقهم به إلى أجلِّ الغايات وأكمل النهايات التي لم يكونوا يعبرون إليها إلا على جسر من الابتلاء والامتحان، وكان ذلك الابتلاء والامتحان عين الكرامة في حقهم ، فصورته صورة ابتلاء وامتحان ، وباطنه فيه الرحمة والنعمة ، فكم لله مِن نعمة جسيمة ومنَّة عظيمة تُجنى من قطوف الابتلاء والامتحان . فالبتلاء ليس دائماً عقاب لا ابداً، وقد يكون عقاب إذا كان المبتلا متحدياً لله تاركاً لدينه أو بعض الواجبات، فاعل للمحرمات، وقد يكون البتلاء بالكروب والصعاب مغفرة لمن كان وقع بالذنوب ويريد الله أن يطهره من اثارها، وقد يكون رفعة للدرجات، فعليك بالصبر والمصابرة والقرب من الله وما يقرب إليه من الطاعات والأشخاص، والبعد عن المحرمات والمعاصي وأهلها يفرج الله عنك ويذهب ما بك وتنال الفلاح في الدنيا والآخرة، والله أعلم.
يمكنك تحميل تطبيق جواب لمتابعة استفسارك مباشرة مع الخبير ، كما يمكنك التواصل مع خبراء مختصين في أكثر من ١٦ مجال. بالإضافة إلى مواضيع أخرى يومية من خلال الضغط على هذا الرابط: تحميل تطبيق جواب


إسأل مفسر الاحلام

وائل صايمة

وائل صايمة

مفسر الاحلام

الأسئلة المجابة 24907 | نسبة الرضا 98.9%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار