إسأل مفسر الاحلام الآن

وائل صايمة

وائل صايمة

مفسر الاحلام

الأسئلة المجابة 24793 | نسبة الرضا 98.9%

تفسير الأحلام

حلمت انه حبيبي بحكي مع وحده بعرفها والبنت مش كويسه...

تم تقييم هذه الإجابة:
حلمت انه حبيبي بحكي مع وحده بعرفها والبنت مش كويسه بتكلم معها وهيا بتحكي معاه ولما سالته انه بتحكي معاها رد قال اه ايش فيها يعني. هوا مابعرف انه انا صحبتها ومابعرف انه انا بعرف البنت . وشايف الموضوع عادي يعني ويحكو مع بعض هل هذا الاشي عادي ؟
مساعدة مفسر الأحلام: أرجو أن تشرح الحلم بالتفصيل حتى يعطيك مفسر الأحلام تفسير دقيق ومفصل؟
كنت قاعده على الجوال ولقيت البنت منزله صوره ستوري محادثتها مع حبيبي وحاطه ضحكه وعرفت حسابه ورحت اكلمه لقيتها منزل نفس الصوره سالته. قال عادي بعرف البنت بس مافي اشي يعني ما بحكي معاها غير بالسوني باللعبه وانا ما بسوي اشي غلط بعدين رديت عليه تمام واتصلو اخواته وامه مكالمه جماعيه دخلت معاهم ونتكلم وهوا كلمني سناب بعت رساله وانا شفتها ومارديت عليه وبعدين هوا دخل في المكالمه وبس انا صحيت من الحلم . كنت امبارح بعتاله رساله اليوم رد علي ب اسلوب ثاني مش عارفه ليه
مساعدة مفسر الأحلام: هل هناك أي شيء آخر مهم الذي يجب أن يعرفه مفسر الأحلام؟
لا

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: وائل صايمة

وائل صايمة

وائل صايمة

مفسر الاحلام

الأسئلة المجابة 24793 | نسبة الرضا 98.9%

خيراً رأيت وشراً كفيت بأذن الله.
في البداية أنبه بأن ليس كل ما يره النائم يعد رؤيا صالحة والتي هي رسالة من الله، فالرؤى أقسام منها: ما هو رسالة من الله يبشر بها العباد، ومنها: الحلم وهو من الشيطان وهو أضغاث أي مشاهد غير مكتملة، ومهمتها التخويف والتحزين والتشكيك والإتهام، ومنها: حديث النفس وهو ما يشغل الأنسان به نفسه أو ما يتمنه أو ما يخشه فيظهر في النوم، إذاً ليس كل ما نراه رؤيا صالحة، فقد قال صل الله عليه وسلم:( الرؤيا ثلاث، فرؤيا حق ، ورؤيا يحدث الرجل نفسه، ورؤيا تحزن من الشيطان) رواه مسلم، والرؤيا الصادقة لها شروط، ومن شروط الرؤيا الصالحة أن لا تخالف مقتضى العقل السليم ولا تخالف مقتضى الشرع الحكيم ولا تكون خالية من التوجيه والمعاني الصالحة التي تليق بالمرسل سبحانه، لأنها رسالة من الله وليس عبث ، فإذا كان فهي شئ من ذلك فقد قال الله تعالى عن مثلها :( أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ ۖ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الْأَحْلَامِ بِعَالِمِينَ) يوسف (44)، قال الطبري يعنون أنها أخلاطٌ، رؤيا كاذبةٌ لا حقيقة لها، وأن لا تكون نتيجة لتمني شئ يتطلع له الرائي ولهوف عليه أو شئ يخافه بشدة ويشغل قلبه ومشاعره، وهذه رؤيا تحتمل كل أصناف المنامات، ويعرف صدقها من كذبها بحسب حال الشخص الذي شاهدته، فإذا كان في حقيقته رجلاً صالحاً يقيم دينه ويخاف ربه ولا يتلاعب ببنات الناس ولا يعرف عنه الطيش وقلة الدين أو الوقوع بالمعاصي بالخصوص في معاملته مع الفتيايات، والقصد من علاقتك به الزواج ولا يكون بينكما شئ من المحرمات فقد يكون حلم من الشيطان يريد أن يفسد عليك الزواج من رجل صالحاً فيه خيراً لك في دينك ودنياك، فإذا كان الحال كذلك فهذا حلم من الشيطان بما أنه يخفك منه ويشعرك بالحزن بسببه ويشوش فكرك عنه فهو يكيد لك وله، فهو حلم شيطاني فلا تلتفت له وليكون علاجه نبوي كما علمنا ودلَّنا النبي صل الله عليه وسلم على ما نفعله إذا رأى الإنسان في نومه ما يكرهه فقام على إثره، وهو التفل عن اليسار، والتعوذ من الشيطان، وتغيير الجنب، والصلاة إن شاء وأن لا يحدث بها الناس، وقد قال صل الله عليه وسلم:( إذا رأى أحدكم رؤيا يحبها فإنما هي من الله، فليحمد الله عليها، ولا يحدث بها إلا من يحب وإذا رأى غير ذلك مما يكره فإنما هي من الشيطان فليستعذ من شرها ولا يذكرها لأحد فإنها لا تضره) متفق عليه. ولكن إذا لم يكون كذلك وكان رجل مفرط بدينه ولا يقوم بالواجبات الشرعية وقد يكون يقع بالمحرمات خصوصاً الإستهتار بالعلاقات مع النساء فقد تكون رؤيا من الله تحذرك من شخص لا يوثق به ضعيف في دينه ضعيف في أخلاقه ولا يقصد بالعلاقة معك سوى التلاعب بالأعراض فهو يتعرف عليك وكذلك على غيرك ما في مشكلة، ونذكر الأخت الفاضلة: بأن الحب الفطري الصادق العفيف بين الجنسين هو مجرد مشاعر طاهرة عفيفة نقية، وهو في الأصل أمر طبيعي في حياة البشر، إذا انتهى إلى غاية شريفة ولم يصاحبْه محرَّم كما يحدث في هذه الأزمنة، من تواعد ولقاءات وعلاقات محرمة أو خروج معه وكأنه زوج أو كأنها زوجة وقد يكون هناك أتصالات من خلف الأبواب وطلع على العورات وملامسات وقبلات وكل هذا ليس له علاقة بالحب بل هو العبث والزنا وقلة الدين والأخلاق وهو حب الأفلام الفاجرة التي ملئت بيت الناس وأفسدت أبناء المسلمين ولا حول ولا قوة إلا بالله، فالحذر وأما ذلك الحب الطاهر العفيف الشريف الحقيقي فهو ليس مجرد كلمة يقولها شاب لفتاة في موقف رومانسي!!!
والحب الطاهر العفيف لا بأسَ به وهو أمر فطري، وقد كان الرسول صل الله عليه وسلم يُحِبُّ زوجاتِه ويخص عائشةَ منه بنصيب أوفرَ. أسأل الله أن يحفظك ويرزقك العلم والطاعة ويزينك بالحياء ويقدر لك الزوج الصالح الذي يملئ عليك حياتك بالفرح والسرور ويكون يداً وعوناً لك على الأخرة، الله آمين.
والله أعلم.
يمكنك تحميل تطبيق جواب لمتابعة استفسارك مباشرة مع الخبير ، كما يمكنك التواصل مع خبراء مختصين في أكثر من ١٦ مجال. بالإضافة إلى مواضيع أخرى يومية من خلال الضغط على هذا الرابط: تحميل تطبيق جواب

إسأل مفسر الاحلام

وائل صايمة

وائل صايمة

مفسر الاحلام

الأسئلة المجابة 24793 | نسبة الرضا 98.9%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار