إسأل دكتورة نفسية الآن

رشا عمر

رشا عمر

دكتورة نفسية

الأسئلة المجابة 22834 | نسبة الرضا 98.2%

الزواج و الإرشاد الأسري

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهحياكم اللهامرأة...

تم تقييم هذه الإجابة:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهحياكم اللهامرأة تبلغ من العُمر 40 عام حين نحادثها في وقت الصفاء تحادثنا وتمزح وتتحدث بلطف وبهدوء، تستثار بأبسط الأشياء وتنفعل انفعال شديد ويستمر لفترة طويلة من الممكن أن تظل في تعالى لصوتها لكدة يومان متواصلين ويتعالى بشكل كبير ولا تتحدث في المشكلة فقط بل تأتي بكل ما مر منذ زمن طويل وتردد الكلام الذي لا يعجبها كمن قال لها يتوجب الاحتواء والهدوء فبعد الانصراف عنه تقول أنا أحسن منهم وتظل تكرر كلمة احتواء و هدوء في حديثيها؛ و حين سرد المشكلة مع الطرف الآخر تقول كلام قاله الشخص لم يتفوه به ومهما حلف لها ذلك الشخص لا تصدقه، ترى أنها مظلومة دائماً وكل من حولها لا يقول الحق أبداً ودائماً على باطل وهي الصح ولا يدافعوا عنها، وعند قول أحد لها أنها على خطأ تنفعل انفعال شديد وتقول عمري ما كنت خطأ انتم اللي متعرفوش الصح محدش يغلطني أنا أحسن منكم كلكم ولا تراجع نفسها أبداً.....فأرجوا منكم توضيح الأمر وما العمل وهل هذا مرض نفسي ولو نعم كيف نتعامل معها ؟؟؟وما هي نصيحتكم في هذا الأمر؟؟

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: رشا عمر

رشا عمر

رشا عمر

دكتورة نفسية

الأسئلة المجابة 22834 | نسبة الرضا 98.2%

هذه المرأة من الشخصيات الحساسه التى تعانى من دقه فى التفاصيل وتاخذ كل شئ يحدث على عاتقها لذا ينبغى التعامل معه بحذر وبلطف واتباع الارشادات الاتيه
عدم الابتعاد عنها وخاصة وقت الشدة والاحتياج ، تجنبا لضيقها وحزنها.
المصارحة أفضل طرق التعامل مع الشخصيه الحساسه مع تجنب الكذب معها 
 تجنب التجريح والإساءة لها مع العلم أنه إذا صدر شىء منها كذلك فهو نابع بطريقة غير مقصودة.
ولأن أغلب الشخصيات الحساسة تعانى من الاضطرابات النفسية نتيجة حساسيتها الشديدة فى التعامل والتصرف من الآخرين ، ينصح بالحديث معهم فى تلك الأوقات العصيبة والتعرف على مشكلاتهم والوقوف بجوارهم 
الشخصية الحساسة لا تنسى المواقف السيئة فينبغى مراعاة ذلك جيدا عند التعامل معها
التعامل معها برفق ولطف لتجنب انطوائها أى مخاطبة عواطفها وليس عقلها.
 مساعدتها فى الاشتراك فى أنشطة جماعية للاختلاط بالآخرين واكتساب طرق التعامل المختلفة وتغيير نظرتها للحياة وللأشخاص.
 العمل على زيادة قوة تحملها للمشاكل وخطوات الفشل التى تواجهها لحمايتها من التوتر والقلق والاضطرابات النفسية الأخرى إضافة إلى تجنب استفزازها ومعاملتها باحترام وتقدير وأخيرا عدم تعمد عنادها.
يمكنك تحميل تطبيق جواب لمتابعة استفسارك مباشرة مع الخبير، كما يمكنك التواصل مع خبراء مختصين في اكثر من 16 مجال. بالإضافة إلى مواضيع أخرى يومية من خلال الضغط على هذا الرابط
تحميل تطبيق جواب

الرد من العميل

وما العمل إذاً سيبقى التعامل معها هكذا ولم تحل المشكلة بعد ؟؟ سأسرد لكي المشكلة بالتفصيل الموضوع بشكل تفصيلي أنها امرأة تبلغ 40 عام متزوجة منذ ٢١ عام كانت هي وزوجها في تعامل حاد بينهم لديهم حالياً ثلاث أطفال 20، 19، 16؛ حدثت مشاكل بينهم كثيرة وكانت أول الزواج تبحث له على عروس وتقول لأطبق شرع الله وأشبع رغبته وحصل مشاكل بسبب هذا الموضوع ثم بعد ذلك مضى الأمر وهدئ البيت ولكن حدث مشاكل أخرى مع مرور الوقت وكرشت زوجها من المنزل وجاء أهله وكرشتهم وأسمعت بهم الناس وأرسلت ملابسه مع ابنتهم وكانت في المرحلة الابتدائية وقالت لها لا تفتحي له الباب وبسبب ذلك لم يرسل الزوج مال فظلت تقول ولا بيعبر ولا بيبعت فلوس ولا أي شئ وبعد ذلك لما رجعوا كانت تقول سيبتني من غير فلوس ولم تهتم لأمري ولا للأولاد، بعد ذلك حاول الأهل الإصلاح وهدئ البيت كل ثلاث سنوات أو أربع يحدث مشكلة ما تقريباً ؛ ثم بعد ذلك مضى الأمر واعتقل الزوج وهو في طريقه لعمله ظل ثلاث سنوات هي كانت تعمل من قبل محفظة قرآن فاستمرت به بجانب عملها في إحدى المصانع وجازفت واشترت شقه في تلك الفترة وكان هناك من أهل الخير من يساعد وكانوا يسكنوا في شقه إيجار دائم وحصل شجار بينهم وبين أصحاب المنزل قبل الاعتقال ورفعت ابنة صاحب البيت قضية تعدي عليها فثارت غضباً وقالوا لها أولادها أنه جاء المحضر ثم سافر الزوج لم يستطع أن يذهب لمحكمه أو ما إلى ذلك فقالت أنه مهمل وكذبتهم وقالت أنه جلس مدة قبل سفره ولم يهتم لأمرها وذهبت إليه للسجن وتعالى صوتها وطلبت أن يطلقها ومن حينها ظلت سنتين أو سنة ونص لا تذهب زيارة للسجن إليه؛ خرج ويسر الله الأمر وأصلح الأهل وبكت الابنة وقالت تريد أن يستقر البيت وتعيش بين أهلها ظلت ممسكة بتلك الكلمة لابنتها وتكررها كذا مرة خلال الحياة مش انتي اللي عاوزة تعيشي مع أهلك وما إلى ذلك وعاد البيت هادئ مرة أخرى كان عليها دين بسبب الشقه ١٠ آلاف نزلت بعد الرجوع لتسد دين الشقة وللعلم كتبتها باسمها وبعد ذلك لامت زوجها بأنه لم يسد عنها دينها وأنه لا يقدرها وظلت في لوم دائم له بعد أن سدت الدين، ثم تكرر بعض المواقف البسيطة فتثار بطريقة غريبة جداً جداً كمثلاً يريد الزوج أن يركب مروحة سقف فتتخانق معه وكيف ستفعل ذلك ومحدش يدق في شقتي وصوتها تعالى بشكل كبير وظلت تزعق لمدة حوالي ٤ ساعات على ذلك الموقف وغيره من المواقف، كانت تقول بكرهه لا أريد العيش معه وكانت تقول له ذلك وجهاً لوجه ثم في موقف نزل ابنها للشارع دون علم والده وجلس يبكي فأخذته ودخلت للمنزل وقالت له ازاي تقول لابنك كذا قالها هو فين دا نزل من غير إذني وضربه حاشت عنه وقالت له هو أنا كنت تعبت وشقيت عشان انت اللي تقعد في الشقة وابني يكون في الشارع وحدثت الخناقة بينهم ظلت من الساعة ٨م حتى ٤العصر تاني يوم زعيق بصوت عالي جداً وسرد كل أحداث الماضي منذ الزواج وشتيمه ودعاء إلى أن ظلت تقول امشي اطلع برا مش هتعيش في البيت دا تاني ولم حاجتك وامشي وأثناء الخناق مسكت الحزام وتريد ضربه به ومنعها أولادهم ولم تستجب، بعد ذلك مشى الزوج لم تكف عن الدعاء عليه ونزلت إلى مصنع بجانب دروس القرآن وظلت تضرب الباب وتدفعه على ابنتها وتشتمها وتدعي عليها وفي يوم كان اختها وأمها متواجدين فقالت لهم أن البنت لا تفعل شيئاً في المنزل ولا ولا فخرجت الابنة وقالت (لأ أنا بعمل كذا وكذا ثارت الأم زعيق بصوت عالى جداً يصل إلى الشارع فقالت الابنة نفسيتي تعبت بسببك ومع الزعيق قالتلها خلاص متكلمنيش تاني أو منتكلمش تاني طالما كل حاجة زعيق كده وقبلها بيومين كانت الأم لا تكلمها أصلاً وزعيق وشتيمه فيها ودعا) وقالت لابنتها مش نفسيتك تعبتك مني مش هتعيشي في البيت دا وقالت لها يا بايرة وشتائم وأدعية كثيرة وضربتها أمام الجيران وكرشتها من المنزل حتى أمها وأختها لم تقبل كلمة منهم وكرشتهم ،وبعد شهر كلمت ابنتها وقالت لها ارجعي للبيت بس بشروط وهي أن ليس لها غرفة لوحدها ستفعل طلبات المنزل من ترويق وأكل لا تجلس بمفردها وتنسى دلع زمان وحدثتها خالتها قالت لها انتي عاوزة ترجعيها عشان تذليها قالتلها أنا مش هذلها بس أنا همسح بكرامتها الأرض أحسن ما حماتها تمسح هي بيها الأرض أنا هطلع عينها، و لم تقبل كلمة من أمها أو أختها أو خالتها فيما بعد نهائياً وظلت تمسك لهم في الكلام زي منك لله متعمليش في بنتك كده بقا أنا مني لله لما ابقا أعمل زي بنتي ابقوا قولوا مني لله اهو انتو منكم لله وحسبي الله ونعم الوكيل فيكم ولم تحادث أمها ولا أختها ولا خالتها وأي أحد يتحدث في الموضوع ويغلطها تعاديه كبنت خالها أو أي شخص، عاشت البنت عند جدتها لأمها وأتت الأم في يوم وطلبت البطاقة للبنت وتبين بعد ذلك أنها تريدها لترفع قضية نفقة لها رفضت البنت أن تعطيها لها فضربتها واسمعت بها البيت ودعت عليها وللأمانة ردت البنت في ذلك الموقف عليها وأخنقت ابنتها حتى كادت أن تقطع النفس وعضتها من وشها وبالقلم واتعور وجهها مضى اليوم وعلم خطيب الابنة ذلك فأرسل لها رسالة أنها بفعلها كذلك مش أم وأنها كانت تقول أنها تحب ابنتها حب لا نهائي ولا تستطيع العيش بدونها وظهر عكس ذلك وأنه يوم أسود عندما طلب أن يحادثها فذهبت له وقالت أنها سترد كرامتها وذهبت إلى أمه وقالت لها أن ابنتي تفعل وتفعل وتمد يدها علي أمها ولا تحترمها فهتحترمك انتي وكلام من هذا القبيل وانظري لتربية ابنك لا يعرف الاحترام ولا الأدب ثم مشيت وجائت تاني يوم لوالدتها وزعقت مع ابنتها بصوت عالي انها راحت لمامته والموضوع اتفركش خلاص مع الشتيمة والدعاء والصوت العالي وتفت في وجهها وشدتها من شعرها ثم نزلت، لا تسمع لأي شخص مهما كان ولا تحترم أحد ترى أنها دائماً مظلومة وفعلها صائب وكانت تقول لابنتها متعمليش فيها ضحية ومظلومة محدش مظلوم غيري وكل من حولها خطأ من قال لها أنها غلطانة تثير عليه ويتعالي صوتها لا تسمع لأي أحد أبداً ترى كل من حولها أعداء وأنهم لا يحبونها وأنها كافحت وأنهم آكلين ذلك الكفاح مثل الذئاب تردد الكلمات التي لا تعجبها في الحديث وتقول أشياء لم تحدث مثل في يوم كرش ابنتها ق

الرد من العميل

يوم كرش ابنتها قالت أن ابنتها قالت إن عيشتها تقرف والبنت لم تقل ذلك ويوم البطاقة قالت ان الابنة قالت لها روحي اتعالجي وارقي نفسك والبنت لم تقل ذلك وحلفت بالله لها أنها لم تقل ذلك لم تصدقها وقالت لها انتي كذابة والحلفان برئ منك هي شايلة من الابنة منذ حدث موقف وأرادت شهادتها أمام أخت زوجها في فترة اعتقال زوجها ولم ترد الابنة وقالت لا أتذكر ما حدث في ذلك اليوم وكرشت أخت زوجها وقريبة له في ذلك اليوم وقالت للبنت أحتاج شهادتك ومتنصفنيش ولا تدافعي عني ومن وقتها لم تنساه؛ فما العمل جزاكم الله خيراً وما تفسير حالتها تلك.

إجابة الخبير: رشا عمر

رشا عمر

رشا عمر

دكتورة نفسية

الأسئلة المجابة 22834 | نسبة الرضا 98.2%

تلك المرأة من أصحاب الشخصية الحدية وهو اضطراب عقلى يمتاز نمط مستمر من عدم الاستقرار فى المزاج والسلوك والذات والاداء ويؤدى هذا فى كثير من الاحيان الى تصرفات اندفاعيه وعلاقات غير مستقره ويعنى المصاب من نوبات حاده من الغضب والاكتئاب والقلق وتتراوح مدتها مابين بضع ساعات الى عدة ايام

العلاج:-
العلاج النفسى الفردى او الجماعى والذى قد يخفف بعض الاعراض ويساهم فى كيفية التعامل مع الاخرين والتعبير عن انفسهم بشكل فعال
- العلاج المعرفى السلوكى من خلال تغيير المعتقدات والسلوكيات التى تكمن وراء مفاهيم خاطئه حول انفسهم وحول الاخرين كما انه يساعد على التخفيف من الاضطرابات المزاجيه والقلق ويقلل من السلوكيات الانتحاريه والمؤذيه 
هذا وسأقدم لك سيدى بعض الارشادات للتعامل معها وهى كالتالى:-
- تقديم الدعم العاطفى والتفهم والصبر والتشجيع ومن الممكن الحصول على نتائج افضل مع الوقت 
- التحدث مع الطبيب المعالج لمعرفة المزيد من العلاجات التى تشمل افراد الاسره وذلك من خلال العلاج الاسرى الذى يساعدهم على كيفية التعامل معهم
- حثها على الاشتراك فى انشطه بسيطه وممارسه التمارين الرياضيه للتخفيف من التوتر 
- لابد من التعرف على الاحداث او المواقف التى تهيج ظهور الاعراض 
- التعرف على الاشخاص والمواقف والاماكن التى يستريح معهم 
- واخيرا توقع التحسن التدريجى وليس سريعا فيجب الصبر

الرد من العميل

كيف نأخذها إذاً للطبيب!؟ ولن تجعلنا نفعل ذلك وستصرخ معنا وتقول إن احنا مجانين وإنها كويسة مفهاش حاجه منسمعش كلام اللي بيقولنا حاجه فكيف نتعامل إذاً ؟؟جزاكم الله خيراً⁦♥️⁩

إجابة الخبير: رشا عمر

رشا عمر

رشا عمر

دكتورة نفسية

الأسئلة المجابة 22834 | نسبة الرضا 98.2%

إن العيش مع شخص مصاب بهذا الاضطراب يعني تعاملك مع تقلب مشاعره لذلك لا تصبحو المنقذين  لها من أفعالها، عيها أن تتحمل نتيجة أفعالها غير المسؤولة
عبر عن رأيك في أفعالها بصراحة
لا تدعم معتقداتها  وتقويها،  حيث أن من يعانون هذا الاضطراب يميلون لتجاهل تأثير أفعالهم على الآخرين
الحفاظ على هدوئك واستقامتك تحت أقصى الظروف الصعبة، فإذا كنت لا تستطيع التحكم بنفسك فاخرج من المكان 
وأخيرا عليك الصبر حتى تشعر بنتجة أفعالها مع التجاهل التام والحرص على ممارسة حياتكم بشكل طبيعى حتى تستقيم الأمور

إسأل دكتورة نفسية

رشا عمر

رشا عمر

دكتورة نفسية

الأسئلة المجابة 22834 | نسبة الرضا 98.2%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار