إسأل أخصائية نفسية الآن

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 4041 | نسبة الرضا 98%

الزواج و الإرشاد الأسري

اريد دكتور نفسي

تم تقييم هذه الإجابة:
اريد دكتور نفسي

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: أسماء زقوت

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 4041 | نسبة الرضا 97.7%

الخوف من الموت شيء فطري بالإنسان وهو إن جاز التعبير أساس استمراريته وأساس وجوده في الحياة, فالإنسان عندما يشعر باقتراب الخطر عليه كوجود محفزات حوادث أو حيوانات او محاولة إيذاء من شخص ما يستحضر خوفه من الموت ويبذل كل جهده للنجاة, والخوف من الآخرة أيضا ويوم القيامة شيء تنبني عليه الشخصية المسلمة لأن مهما عمل الإنسان يظل طامعا بأن ينول المراتب الأعلى بالآخرة ويظل يخاف من أن أصغر فعل سيء له بالدنيا قد يهدم كل اعماله الصالحة.

ولكن الخوف من الموت الذي يكون مبالغا فيه ويعيق ممارسة الفرد لمهامه اليومية ويحدث فجوات في علاقاته ومستمر لمدة طويلة ويكون مصاحب لنوبات قلق شديدة يكون مختلفا تماما ويستدعي استشارة طبيب نفسي على الفور لتقييم الحالة وتوجيهها للعلاج الدوائي أوالعلاج المعرفي السلوكي عبر جلسات منتظمة, ومن الممكن أن تجاهل هذا والانقياد للخوف بشكل مستمر ولوقت طويل أن يدفع الإنسان لممارسات هوس وعدم اتزان لتجلي الافكار الغير منطقية داخله.

ومن الممكن أن يكون نابع من أحد الأسباب التالية:

  1. الإصابة بالوسواس القهري ووجود أفكار إلحاحية وشديدة وقوية جدا على عقل الشخص تفوق طاقته وتوهمه بالخوف وتجعله ينصاع له .
  2. أزمة كورونا والظرف الذي نعايشه جميعا وخوف الإصابة بالفيروس
  3. خبرة صادمة مثل فقدان شخص عزيز وعدم تجاوزهاوكثرة التفكير بالموت
  4. المبالغة في مشاهدة أخبار الموت أو فيديوهات التخويف منه أو مجالسة أشخاص يبالغون بالتحدث عن الأمر

    ويمكنك أيضا أن تستعين بالإرشادات التالية لتخفيف حدة هذا الخوف:

    • مشاهدة مقاطع فيديو تجعلك أكثر وعيا بطبيعة الحياة وحقيقة الموت وأنه أمر لا يستدعي الحزن إنما ما يستدعي الحزن هو أن تكون حياتنا قد ضاعت هباء دون اثار حقيقية, مما سيجعلك تركز انتباهك على العمل والاهتمام بالاخرين الذين تحبهم واستغلال الوقت في رعايتهم وإشعارهم بالحب واستغلال الوقت أيضا في ترك نجاح اجتماعي وأكاديمي بدل الاستسلام وتركيز انتباهك لمخاوفك التي تفقدك السيطرة على حياتك
    • بإمكانك الحديث عن حالتك مع شخص حكيم تثق به كصديق أو قريب وتوضيح مخاوفك له ليساعدك في تعديل أفكارك وتوجيهك للتصرف الأنسب وكيفية مقاومة الأفكار السلبية 
    • المشاركة في الجنازات وزيارة المقابر لتتصالح مع حقيقة الأمر وتقضي على الخوف بداخلك وتعالج نفسك بالغمر ومواجهة الموت وطقوسه 
    • عزز الجانب الروحي داخلك من خلال اللقاءات الدينية المتزنة والتي لا تبالغ في رسم صورة مهيبة ومخيفة عن الموت فالله رحيم بعباده, والالتزام بالعبادات بشكل أكبر ما سيجعلك أكثر شعورا بالطمأنينة والسكينة ومقاومة الخوف بفكرة أنك ستكون على ما يرام لأنك فعلت كل ما تستطيع فعله لأجل لحظة الموت
    • حاول أن تواجه أي خبرة سابقة تخيفك من الموت وتعامل معها من خلال دعم العائلة وإعطاء تعليمات واضحة بصوت عالي لعقلك بأنك سوف تتجاوزها وأنها ليس من المفترض ان تؤثر عليك
    • لا تترك نفسك للفراغ والوحدة فالفراغ مدخل لسيطرة هذه المخاوف عليك, واملأ وقتك بكل مفيد وبكل الأشخاص الذين تحبهم, ابق مشغولا بشبكات الدعم الاجتماعي التي تزودك بأفاق جديدة تركز عليها وتشغلك عن خوفك وتعزز صحتك النفسية ايضا وحاول ان تشغل ذهنك بتعلم مهارات جديدة او لغة جديدة
    • المشاركة في الأعمال التطوعية والخيرية ما يزيد من تقديرك لذاتك وشعورك بالعطاء وعدم الخوف والقلق من نتيجة أفعالك ولتسكن 
    • الابتعاد عن مشاهدة الفيديوهات التي تزيد خوفك من الموت وان تشاهد فيديوهات او تستمع لمحاضرات شيوخ وعلماء يتحدثون عن نعيم الجنة وأن الموت ليس النهاية والجوانب الايجابية والجميلة من الدين فهذا من شانه موازنة القلق داخلك وجعلك اكثر فهما لنمط التفكير الصحيح
    • زيارة طبيب نفسي لتوجيهك لمدى حاجتك لعلاج دوائي مهدئ أو مضاد للقلق ومدى حاجتك ايضا لجلسات علاج معرفي سلوكي مع أخصائي نفسي

إسأل أخصائية نفسية

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 4041 | نسبة الرضا 98%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار