إسأل مفسر الاحلام الآن

وائل صايمة

وائل صايمة

مفسر الاحلام

الأسئلة المجابة 23052 | نسبة الرضا 98.9%

تفسير الأحلام

أنا متزوجة ولدي ولد ومع خلاف مع زوجي منذ أكثر من 3...

تم تقييم هذه الإجابة:
أنا متزوجة ولدي ولد ومع خلاف مع زوجي منذ أكثر من 3 أشهر رأيت في المنام كبشين أبيضين يتشاجران وأنا أمامهما وبقرة واقفة وخائفة فأتى كبش آخر

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: وائل صايمة

وائل صايمة

وائل صايمة

مفسر الاحلام

الأسئلة المجابة 23052 | نسبة الرضا 98.9%

لكبش في المنام يدل على: الرجل.
إن رؤيا الكبش في المنام فهو يرمز للرجل القوي الضخم صاحب المنيعة والعزيز في قومه، والكبش الأبيض في المنام يشير إلى الرجل الصالح التقي الذي حصل له من الدنيا نعيمها ومن الآخرة نعيمها إذا شاء الله، ورؤيا كبشين أبيضين يتصارعا في المنام، دل على تنافس ومغالبة بين رجلين صالحين على أمر فيه شرف وعز لمن حازه، والبقرة في المنام قد تكون إمرأة، وقد تكون سنة من الزمن، فإذا كانت بقرة سمينة جميلة لا عيب فيها دل على المرأة الصالحة الطيبة التي أينما حلت أسعدت، فلعل هناك تنافس بين رجلين صالحين على إمرأة ذات دين ودنيا، ورؤيا الخوف في المنام يدل على الأمان في الحقيقة بأذن الله، ورؤيا كبش ثالث فقد يرمز لتوسع التنافس والصراع على تلك المرأة، والله أعلم.
يمكنك تحميل تطبيق جواب لمتابعة استفسارك مباشرة مع الخبير ، كما يمكنك التواصل مع خبراء مختصين في أكثر من ١٦ مجال. بالإضافة إلى مواضيع أخرى يومية من خلال الضغط على هذا الرابط: تحميل تطبيق جواب

الرد من العميل

شكرا ، هل المنام له علاقة بي وبحياتي أم لا؟

إجابة الخبير: وائل صايمة

وائل صايمة

وائل صايمة

مفسر الاحلام

الأسئلة المجابة 23052 | نسبة الرضا 98.9%

حياكم الله, نعم الرؤيا لها علاقة بالرائي.

الرد من العميل

عفوا ، ولكن هل تشرح لي أكثر معناها على حياتي وشكرا

إجابة الخبير: وائل صايمة

وائل صايمة

وائل صايمة

مفسر الاحلام

الأسئلة المجابة 23052 | نسبة الرضا 98.9%

الأخت الفاضلة: أذكر بأننا نتكلم عن منام، والمنام ليس آيات قرآنية، ولم يكلف الله بالعمل بالقرآن فالرجاء لا تعتمدي على المنامات في القررات المهمة، بل عليك بميزان الشرع الذي كلفنا الله به، فالكبشين رجلان يتصرعان وكلاهما من الصالحين، قد يكون أحدهما زوجك والثاني رجلاً من طرفك، وقد يشير المنام عليك باللجوء بعد الله لمثل ذلك أي رجلاً صالحاً من طرف الزوج ورجلاً صالحاً من طرفك كما قال تعالى:( وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا )( النساء 35) وتناطحهما ما يحصل بينهما من شد وأخذ وعطاء حتى يصلا إلى حل وسط مشترك، وقد يدل على أن كلاكما على خير ولكنما لا تستطيعا التواصل والوصول لما يجب، والمرأة التي تقف خلف البقرة هي أنت تنتظري مع التخوف، لذلك النصيحة أختاه بوضع حد لهذه الحالة قبل أن تتطور لا سمح الله وتصل لا ما لا يحمد عقباه، وأقول للأخت بأن العرب والمسلمين بشكل عام يمرون بوضع مرعب في ما يتعلق بالأسرة، فتكاد الأسرة تنتهي بشكلها الحال، فنسبة الطلاق في العالم العربي تصل إلى 60% من عقود الزواج، وفي الغالب تكون مشاكل بسيطة جداً ولكن لا تعلاج بالسرعة المطلوب مما يعطي فرصة لشياطين الأنس والجن حتى يفرقون بينهما والخاسر الأكبر هي المرأة 
والطلاق وهدم بيت الأسرة وتشتيت العائلة والأولاد لا يشك عاقل بأنه من عمل الشيطان اللعين، ولم يكون في يوم الطلاق أمر مستحب بل هو أعظم ما يقوم به الشيطان أن يفرق بين الرجل وزوجته قال تعالى :( وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ . ثم قال سبحانه:  مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ، البقرة 102، وإن تفريق الرجل عن زوجته من أتباع شرع الشياطين، شياطين الأنس أو الجن، وقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:« إن إبليس يضع عرشه على الماء، ثم يبعث سراياه، فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة. يجيء أحدهم فيقول: فعلت كذا وكذا. فيقول: ما صنعت شيئا. قال: ثم يجيء أحدهم فيقول: ما تركته حتى فرقت بينه وبين امرأته. - قال: - فيدنيه منه، ويقول: نعم أنت » رواه مسلم. بل هناك نص صريح بأن أبغض الحلال إلى الله الطلاق، يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( أبغض الحلال إلى الله الطلاق ) وهذا الحديث  عن النبي فيه خلاف ، لكنَّ معناه صحيح ، أن الله تعالى يكره الطلاق ، ولكنه لم يحرمه على عباده للتوسعة لهم ، فإذا كان هناك سبب شرعي قاهر للطلاق صار ذلك جائزاً ، وما يترتب عليه من مصائب ومشاكل عظيمة خصوصاً لمن كان له ذرية، فالنصحية أختاه إذا كان زوجك رجاً صالحاً فيه الشروط الشرعية ولا يوجد سبب شرعي للنزاع والشقاق والطلاق لا سمح الله بأن تبادري من طرفك وبلا مقدمات الأتصال عليه وأنهاء هذه الحالة التي لا تسر أحد، ولا تسمعي لمن يوسوس بكلام يزيد الفرقة من مثل كرامتك وهو الذي يجب أن يأتي وغيرها مما نعالجه كل يوم مع الكثير للأسف، فهؤلاء أول من سوف يتخالى عنك إذا حصل الفراق لا سمح الله، وهذا فقط إذا كان رجلاً صالحاً يقيم دينه وله خلق طيب، وإذا كان غير ذلك فذاك له شأن أخر. وأذكر الأخت الكريمة بقول رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( أَيُّمَا امْرَأَةٍ سَأَلَتْ زَوْجَهَا طَلاقًا فِي غَيْرِ مَا بَأْسٍ فَحَرَامٌ عَلَيْهَا رَائِحَةُ الْجَنَّة ) صححه الألباني في صحيح أبي داود، والله أعلم.

الرد من العميل

بارك الله فيك ، الله أعلم بأني لا أريد أن يكون الطلاق مصيرة زواجنا ، صحيح أن زوجي رجل صالح ، ولكن عند وقوع مشاكل بيني وبين أمه دائما يظلمني وينصفها حتى وصل الحد أن ضربتني ، فطلبت منه أخذي لبيتي أهلي ، كان في عمله وقال لي اذهبي واتركي الولد، فتفاديا لتفاقم الأمر تركته وذهبت لبيت أهلي ، ومنذ ذلك الوقت لم يكلمني ولا يرد على رسائلي ، حتى ذهبت لعمنله ولم يرد استقبالي ، حاول امام لجئت اليه للصلح بيننا ليكلمه ، فقال له أنا مشغول سأتصل بك لاحقا ولم يعاود الاتصال به ، وابني منذ ذلك الوقت لم أره ، أكلمه هاتفيا فقط ، لم أرد اللجوء الى المحكمة لاستعادة ابني خوفا من الوصول الى الطلاق ، وفي نفس الوقت لا أعرف ماذا أفعل سوى الدعاء و اللجوء الى الله ، فما نصحكم وشكرا فضيلة الشيخ

إجابة الخبير: وائل صايمة

وائل صايمة

وائل صايمة

مفسر الاحلام

الأسئلة المجابة 23052 | نسبة الرضا 98.9%

الأخت الفاضلة:
بما أنه رجل صالح يقيم دينه فكما سبق وقلت لك لا تتردد بالأتصال به مباشرة والتعبير له عن محبتك وشوقك له وللأبن وحتى لوالدته، وبما أنه رجل صالح بشهادتك فلابد وأن تكون أنت كذلك، فالرجل الصلاح لا يقبل إلا امرأة صالحة تعرف الله وأحكام الشرع، والرجل الصالح أختاه كل ما تنازلت معه كلما رفع شأنك عنده وكل ما زادت ثقته بك، ولا تصدقك دعات التغريب الذين يسعون لتدمير الأسرة بكلام يخالف الشرع والحقيقة ممن ما يسموا النسويات أصحاب فكر الصراع بين المرأة والرجال لمجرد أنهم رجال وأصحاب دعاة حقوق المرأة، وأنا أريد من الأخت أن تقيم موقف زوجك مع والدته بما يطلبه الشرع منه، أختي الكريمة هل تتوقعي من الرجل الصالح الذي يعلم بمكانة الأمة في ميزان الشرع أن يجلسها للحساب؟؟؟ هذا لا يمكن أن يحصل، ولو كانت مخطئة فليس له سوى الصبر إلا إذا وصلت للفحش والعياذ بالله، وغير ذلك فقد قال الله له : ( وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَىٰ أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا ۖ وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا ۖ وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ۚ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ) ( لقمان 15) فإذا كان لو أنهم بذلوا كل جهدهم لأخرجه من الإسلام إلى الشرك الذي هو أعظم الذنوب لم يأذن لله للأبناء سوى بعدم الطاعة بهذا الأمر ومع ذلك مصحابتهما بالدنيا بالخير والمعروف وحسن المعاملة ...!!
مكانة الوالدين وبالخصوص الأم في الإسلام لا مثيل لها في أي شئ في الدنيا، ولا تنسي بأنك أم وما تقومي به هو دين عليك، فإذا كان خير فسيكون لك مثله في كبرك عندما يصبح أبناءك رجال ونساء، النصيحة أختاه كما قلت لك بلا تردد الأتصال عليه والطلب منه المسامحة وبأنك فهمت الأمر على وجهه الشرعيوبأنك تفعلي ذلك أولاً طاعة لله ثم عوناً لك على بر والدتك، وبأنك تريدي بيتك وزوجك وأولادك بما يرضي الله وبشرعه وبأن هذا لن يتكرر إن شاء الله وسوف تكوني له عوناً على طاعة الله في والدته، ونظري كم سوف يعظم موقفك وتكبري في نظره ولا تظني للحظة بأنه يظلمك أو لا يشعر بك أبداً والله ومن غير أن أعرفه أو أنه يعتبر بأنك أنت المخطئة لا ولكن هو يعلم بأنه لا يستطيع أن يضع والدته في كفة وأي مخلوق أخرى في كفة، لأنه لا يقدر إلا أن يصبر عليها ويدعو لها ويتحمل ما يصدر منها من أذى هذا هو موقف الرجل مع والديه، وقد سمع من رسول الله صل الله عليه وسلم الذي يقول له:( أنت ومالك لأبيك ) فماذا سوف يفعل بعذ ذلك وهو يسمع بأن الجنة تحت أقدام الأمهات، أختاه مكانة المرأة في الشرع كبيرة جداً إذا كانت أم أو زوجة أو إبنة أو عمة أو خالة ولن تجدي شريعة في الكون تعطي الحقوق بما يماثل شرع الله مطلقاً وإذا تعارضت هذه الحقوق في ما بينها كما هو حاصل معك الزوجة ومع حماتك الأم فلا مجال إلا الصبر على الأم وتحمل حتى غلطها ومحاولة مراعاتها وتجنبها وتلطيف الأمر معها من طرفك قدر الإمكان، هذا ما أعتقده وأقبل به لإبنتي والأختي وكل مسلمة هي أختي أسأل الله أن يشرح صدرك ويوفقك على قهر الأنا التي بين جنبيك والشيطان من الأنس والجن، اللهم آمين. 

الرد من العميل

اللهم آمين ، والله يا شيخ ، تنازلت عن كبريائي ، واتصلت به مرارا وتكرارا ، لا يرد لا على اتصالاتي ولا على رسائلي ، وقلت له أريد العودة ،بشرط أن تأتي أنت لأخذي ولكن لم يرد عليا ولو برسالة واحدة ، ضربة كل محاولاتي عرض الحائط ، كأني أتكلم مع صخرة صماء ، لا أدري أيتجاهلني عمدا ،ويعاقبني بابعادي عن ابني ، لا أدري ماذا أفعل، فأهلي لا يتكلمون معه وهو لايكلمهم ، وكل سبل الوصول اليه لللرجوع طرقتها دون جدوى ، الآن لم أجد سوى الدعاء واللجوء الى الله وحده لعل الله يلين قلبه ويتنازل عن كبرياءه ويكلمني

إجابة الخبير: وائل صايمة

وائل صايمة

وائل صايمة

مفسر الاحلام

الأسئلة المجابة 23052 | نسبة الرضا 98.9%

الأخت الفاضلة:
إذا لم يكون صدر منك تصرف كبير إتجاه والدته فهذا تشدد منه ليس في محله، ولو حصل شئ منك أو من الأهل إتجاهه الأصل على نفسه لا يتشدد ويتنازل ولو كان مظلماً، بما أنه من أهل الصلاح الذين نرجو منهم الألتزام بالشرع ، لذلك أقترح عليك بأن لا تفقد الأمل ولا تتنازلي عن بيتك وزوجك وبالطبع ولا عن أبنك، وإذا كان الموضوع جديد جداً فصبري كم يوم ثم أبدأ بمراسلته عن طريق وسائل التواصل أبعثي له رسائل قصيرة ما في نفسك بصدق وتلطفي بالعبارات ولا تحزني أو تتعجلي الرد ولكن تابعي أرسال الرسائل كل يوم ولو تصبحي عليه أو تمسي عليه وتسلمي وتعبري له عن شوقك ولا بأس كذلك احياناً تذكره بالله وبحقك فيه وفي ولدك فأنت لا تزالي زوجته ولك حقوق ولكن بالطف وليس من باب العتب بل من باب المحبة والشوق له ولا تتردد ولا تسمحي لنفس الأمارة بالسوء ووساوس الشيطان أن يصدوك عن ذلك واقسم بالله لك كرجل أولاً ونرجو أن أكون من أهل الألتزام وكعلم أعرفه وكتجربة في هذا المجال طويلة جداً بأن هذا العمل لو أحسنتيه من أفضل القربات إلى الله إذا أصحلت نيتك بأن هذا الخضوع والتواضع والتنازل وهضم حقوق النفس لله وحده طاعة له لسوف يصلحه لك ويرده لك بأذن الله، أسأل الله أن يرزقكم الأيمان الثابت والعفاف والحياء وأن يجعل زوجك رجلاً صالحاً ويكون سبباً لسعادتكم في الدنيا وعوناً على الآخرة، ويرزقكم منه الذرية الطيبة الصالحة التي تقر أعيونكم، اللهم آمين.

الرد من العميل

بارك الله فيك شيخنا ، اني أبعث ، أحيانا وأتوقف أحيانا ، وأفعل كل ماقلته ، عسى الله أن يردهالى طريقه ويصد عنه كيد الشيطان ، ولن ايأس من رحمة الله ، فأنا لا أريد الطلاق ، ولا أن يتشرد ابني ويضيع ، كل ما أريده أسرة تسير على منهج ديننا ، والله المستعان ، بارك الله فيك مجددا وجعلها في ميزان حسناتك

إجابة الخبير: وائل صايمة

وائل صايمة

وائل صايمة

مفسر الاحلام

الأسئلة المجابة 23052 | نسبة الرضا 98.9%

الأخت الفاضلة:
بورك فيك وأحسنت التصرف، واللهم آمــــــــــين على دعاءكم الطيب ولكم خير منه إن شاء الله، نفعكم الله وأخذ بيدكم لما فيه سعادتكم في الدنيا والأخرة
وأسأل الله أن يرزقكم الأيمان الثابت والعفاف والحياء وأن يجعل زوجك رجلاً صالحاً ويكون سبباً لسعادتكم في الدنيا وعوناً على الآخرة، ويرزقكم منه الذرية الطيبة الصالحة التي تقر أعيونكم، اللهم آمين.

الرد من العميل

اللهم آمين ،بارك الله فيك ياشيخشيخنا أنا أصلي وأدعو كثيرا ، وأصلي صلاة الحاجة باستمرار ، في كل مرة أرى منامات أحيانا تبشر بالخير أفهمها ، وتارة لا أفهمها ، ولا أعيرهااهتماما ، وأحيانا تبقى راسخة في ذهني لا تذهب ، رأيت البارحة قارورة زجاج شفافة مملوءة بالماء ، وكأسا قمت بملئه بالماء حتى فاض بنية الشرب ، فلم أشرب منه بل شربت من القارورة مباشرة وقلت في نفسي أني نست ذلك ، وفي نفس المنام رأيت أني وجدت خاتم زواجي في حقيبتي وكنت ظانة أني ألبسه ، فأخذته نظرت فيه وكنت مترددة من أن ألبسه أو أعيده الى الحقيبة ولم أتذكر ماذا قررت ، وبارك الله فيك

إجابة الخبير: وائل صايمة

وائل صايمة

وائل صايمة

مفسر الاحلام

الأسئلة المجابة 23052 | نسبة الرضا 98.9%

القارورة الزجاجية الشفافة في المنام ترمز إلى: النساء.
والقارورة امرأة، لقوله صل الله عليه وسلم: ( رفقاً بالقوارير )، والقارورة إمرأة لا تحفظ السر لأنها رقيقة كالزجاج الشفافة ترا ما بداخلها فهي لا تستر سرها وكما جرت العادة، والماء الذي بها الخير الذي قدره الله لها ومنها، فالماء هو ذريتها من زوجها وماءه، وقد تكون القاروة تدل على الرجل كذلك، وماءها ماءه، ورؤيا كأس فيه ماء في المنام في الأصل يدل على: الجنين في بطن أمه. فالكأس في المنام قد يدل كذلك على النساء، فمن رأى أنه أعطى ماء في كأس فذلك ولد في بطن أمه، وملئ الكاس بالماء فقد يكون يرمز للمعاشرة الزوجية، وقد يكون ما رزق الله من ما تدل عليه الماء، فالماء الصالح النقي حياة قال تعالى:(  وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ ) الأنبياء (30)، فهو حياة جديدة، والماء ذرية لقوله تعالى: ( وهو الذي خلق من الماء بشراً فجعله نسباً وصهراً ). ويدل على الهداية قال تعالى :( وَأَلْقَىٰ فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَارًا وَسُبُلًا لَّعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ) النحل(15) وكذلك الماء طهور وثبات على الحق ورزق طيب، ولعل دلالة بأنك ملئت الكاس حتى فاض قد يكون يحذر من تصرفات تظنيها خير وأثرها ليس كذلك، وفيضان الكأس ليس جيد فهو يرمز لمتلاء الجوف بالأذى حتى ذهب الصبر، ودلالة بأنك شربت من القاروة مباشرة فقد ينبه بأن تتعاملي مع زوجك مباشرة من غير واسطة،
أو لعله ينبه لعدم إستعمال الشئ بما يليق به، ودلالة بأنك وجدت خاتم زواجك فقد يبشر بنتهاء الفرقة وعودة المياه لمجاريها والمحراث لأرضه إن شاء الله
والتردد في لبسه تحذير من قد تصل الأمور للحيرة والشك في الأستمرار مع الزوج فالحذر، منام يصف الحال التي أنت به، ولعله ينبه للتعامل مع اللزوج بشكل مباشر، ويحذر من أن طول أمدة فترة الفراق قد تصل بكما إلى ما لا يحمد عقباه، نسأل الله أن يصلح لكما الحال ويصرف عنكما شر الأشرار اللهم آمين، والله أعلم.
                   
              

الرد من العميل

شكرا ، شيخنا وبارك الله فيك

إجابة الخبير: وائل صايمة

وائل صايمة

وائل صايمة

مفسر الاحلام

الأسئلة المجابة 23052 | نسبة الرضا 98.9%

الأخت الفاضلة:العفو.
واللهم آمــــــــــين على دعاءكم الطيب ولكم خير منه إن شاء الله، نفعكم الله وأخذ بيدكم لما فيه سعادتكم في الدنيا والأخرة

إسأل مفسر الاحلام

وائل صايمة

وائل صايمة

مفسر الاحلام

الأسئلة المجابة 23052 | نسبة الرضا 98.9%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار