إسأل دكتورة نفسية الآن

رشا عمر

رشا عمر

دكتورة نفسية

الأسئلة المجابة 21444 | نسبة الرضا 98.2%

الزواج و الإرشاد الأسري

أعاني من القلق والخوف من المستقبل والخوف من الفقد...

تم تقييم هذه الإجابة:
أعاني من القلق والخوف من المستقبل والخوف من الفقد هل هذا طبيعي أو أحتاج إلى زيارة الطبيب؟
مساعدة الخبير: هل راجعت دكتور نفسي من قبل؟ أو حاولت أي شئ آخر؟
لا
مساعدة الخبير: هل لديك أي معلومة أخرى تريد أن تطلع الدكتور النفسي عليها قبل أن أقوم بإيصالك به؟
لا

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: رشا عمر

رشا عمر

رشا عمر

دكتورة نفسية

الأسئلة المجابة 21444 | نسبة الرضا 98.2%

الخوف من المستقبل وكل هذا يقودك تجعلك تعيش فى توتر وقلق دائم والخوف من الفقد فتشعر وكأنك مجبر على التفكير بأفكار يدور محتواها حول الخوف من فقدان الأحبة كالأهل أو طفلك أوالزوج وهذه الفكرة تعذبك كثيرة وتؤرق حياتك وتجعلك دائم التشتت وتتساءل ما مصدر هذا هل هو ضعف إيمان أم مرض نفسي أم غيره وعندما تفكر في مصدر هذه الأفكار فلا تجد لها مبرراً أو سبباًوتتسلط بعض الأفكار السوداوية على بعض الناس، منها الخوف من فقدان الأحبة من حولهم ويعانون من جراء ذلك معاناة كبيرة وصامتة، خاصة وأن الواقع لايحمل إشارات خطر أو تهديد حقيقي، كالمرض وسواه 
لذا سأقدم لك بعض النصائح للتغلب على تلك المخاوف وهى كالتالى:-
- الخوف ناجم عن الخوف من الفكرة نفسها التي تفكر بها وليس عن حقيقة موضوعية قائمة (أي ليس هناك خطر حقيقي بالفعل يتهدد من هم حولك) لهذا فإن الخوف ليس من الواقع الحقيقي بل من كونك تفكر بهذه الفكرة ونحن البشر عندما تخطر على بالنا فكرة سيئة، مهما كانت، نحاول أن نطردها بسرعة، لأنها مخيفة
- عندما تبدء بتخصيص ساعة يومياً للأفكار السلبية (أو أكثر حسبما تريدين) قم بربط قطعة من (المطاط) حول معصمك فإن أتتك الفكرة السلبية خارج الوقت المخصص للتفكير بها فقم بالترديد بينك وبين نفسك ليس وقتك الآن أيتها الأفكار السلبية، عندي الآن أمور أخرى لأقوم بها وعندما يحين وقتك سأفكر بك
-  بالإضافة إلى هذه الإجراءات عليك أن تقوم باتباع طريقة تسمى طريقة التشكيك والحوار المنطقي: فعندما تخطر على بالك هذه الأفكار عليك أن تطرح على نفسك الأسئلة التالية: 
1- من قال أن هذه الفكرة صحيحة؟
2- ما هو الدليل عليها؟
3- ما هو عكس هذا الدليل؟
4- أين القانون الذي يقول أن أفكاري صحيحة أو أن أفكاري ستؤدي إلى هذه المصائب التي أتخيلها، ما هو دليلي؟
5- هل مجرد الفكرة ستعجل بإمر ما أو ستؤخره؟ 
6- هل خوفي الزائد سيحمي أهلي وأسرتي؟ 
7- هل عدم خوفي لن يحميهم أو العكس؟ 
8- من قال إن الله سبحانه وتعالى لابد وأن يبتليني؟ هل يعلم الغيب إلا الله؟ 
9- هل أستطيع تأخير أو تقديم أمر يريده الله؟ 
- اوجد لنفسك ما يشغل يومك ، ومارس الرياضة فهي تحسن المزاج، واشغل يومك بمخططات بعض الأمور الفنية أو افعل أي شيء حسب ظروفك الحياتية  فالإنسان الذي لا يشغل عقله ولا يشغل فكره بأمور حياتية مثمرة يفسح المجال واسعاً لأفكار سلبية ومدمرة لتسيطر عليه ليس بالضرورة أن تكون الأمور التي يفعلها الإنسان ضخمة وكبيرة بل هي أمور عادية وبسيطة. أحياناً يكون الاهتمام بالبيت وترتيبه وتنظيفه وغيرها من الأمور التي يقوم بها الإنسان بنفسه ولا يتركها لغيره كافية للتخفيف  من هذه الأفكار 
-  اختلط بالناس من أصدقاء وأهل قدر ما تستطيع فالوحدة الطويلة والروتين المستمر تفتح الباب للأفكار السلبية في حين أن الوجود بين الناس يخفف منها ويبعدها
- اعترف بمخاوفك بصوت عالى هذا سيؤدى الى التخفيف من حدة ماتحمله من مخاوف 
- التخلص من القلق واسأل نفسك مالذى سيجنيه لك القلق وهل سيمكنك من ايجاد حل مماهو ات والاجابه هى لا ولكن الأولى أن توجه تفكيرك وطاقتك الى ماتملكه الان فيجب عليك أن تفكر بطريقه مختلفه
- التقرب الى الله بالطاعات واعلم ان المستقبل كله بيد لله ولكن لابد من أن تفعل ماعليك من واجبات وستجد لذة القرب الى الله ففيها راحه وطمانه للنفس
- احرص على ممارسة التمارين الرياضيه فهى تعمل على التخلص من الافكار السلبيه وتنشيط الدوره الدمويه

يمكنك تحميل تطبيق جواب لمتابعة استفسارك مباشرة مع الخبير، كما يمكنك التواصل مع خبراء مختصين في اكثر من 16 مجال. بالإضافة إلى مواضيع أخرى يومية من خلال الضغط على هذا الرابط
تحميل تطبيق جواب

إسأل دكتورة نفسية

رشا عمر

رشا عمر

دكتورة نفسية

الأسئلة المجابة 21444 | نسبة الرضا 98.2%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار