إسأل أخصائية نفسية الآن

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 3036 | نسبة الرضا 97.9%

الزواج و الإرشاد الأسري

ابنتي عندها ١٥ سنه عدوانيه حادت التصرفات صوتها...

تم تقييم هذه الإجابة:
ابنتي عندها ١٥ سنه عدوانيه حادت التصرفات صوتها عالي عندما تتكلم تبحلق بعينيها من وجهة نظرها مظلومه دائما ولا أحد من أهلها يحبونها ويفضل ن اختها عنها وانا والدها إذا كنت احبها انفز طلباتها في المصروف والتليفون والملابس دونا عن أخواتها . انا مش عارف كيف اتصرف معاها غير اني أعقبها بالضرب ومره بالكلام والعقل ومش جايب نتيجه خالص لتعديل سلوكها
مساعدة الخبير: هل تم زيارة طبيب حول هذا الأمر؟ هل تم تناول أي أدوية؟
لا
مساعدة الخبير: هل هناك أي شيء مهم في التاريخ الطبي يجب أن يعرفه الطبيب؟
لا

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: أسماء زقوت

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 3036 | نسبة الرضا 97.7%

ابنتك في هذا العمر تكون في بداية مرحلة المراهقة والكثير من التغييرات الهرمونية والنفسية والجسدية تطرأ عليها ما يجعلها أكثر قلقا أو يفاقم بها سلوكيات غير متقبلة لأسباب إما تتعلق بعد فهمها للمرحلة أو لنفسها او لعدم تفهم المحيط لها أو لتعرضها لخبرات إساءة تجعلها أكثر نفورا ويفاقم عنادها وعدوانيتها وافكارها الغير منطقية فيما يخص تفضيل أخوتها عنها, ولربما ابنتك تقوم بكل هذا أيضا للفت الانتباه لها ولشعورها بإهمال عاطفي فالأبناء لا يحتاجون منا الرعاية المادية من ملابس ومشتريات وغذاء بقدر ما يحتاجوا إلى الحب والتفهم والاحتواء, لذا اعلم ان أسلوب الصراخ والعنف والضرب لا يحل المشكلة بل يفاقمها ومن الممكن أن يبني فجوات في علاقتكم او علاقتها بأخوتها.

حاول أن تتعامل معها بذكاء بحيث تتجاهل أنت وافراد الأسرة سلوكيات عنادها وتتجاهلوا أفكارها وغيرتها من اخوتها, وتحاولوا تحسين العلاقة بينكم من خلال تشتيت تفكيرها عن العدوانية والتفكير السلبي ويكون هذا بتخصيص وقت يومي للعائلة لممارسة الأنشطة معا وتجديد الحب بينهم والحرص من كأب على التعامل مع الجميع بعدل وحب ويمكنكم ان تشاهدوا فيلما عائليا مثلا أو عمل حفلة دون مناسبة وصنع أطعمة لذيذة ومفاجئتهم بهدايا للجميع أو التنزه بالخارج كالذهاب لحديقة أو للبحر أو لزيارة الأقارب, حاول أن تجعل الحديث اليومي مع الأبناء وابنتك هذه على وجه الخصوص عادة يومية لأن الحوار مع الأبناء والصبر على مغلوطاتهم الفكرية والسلبية والايمان بأن بمرور الوقت ستشعر بالفائدة هو من أنفع ما يقدموه لأبناءهم, احرص على التعامل معها بنضج وأن تخبرها بوضوح بانك تراها فتاة ناضجة الآن وتتوقع منها أن تتصرف بناء على هذا وأنك صديقها وستكون بجانبها دائما وبإمكانها مشاركتك أي شيء يزعجها او يوترها وستستمع إليها, حاول أن تشعرها باسفك على ضربها وبأنك لن تعاملها هكذا فشعور الأمان والصداقة الذي ستهبه لها سيجعلها اكثر حرص على الاستجابة لحديثك والتصرف باتزان, حاول ان تعدل سلوك الصراخ والصوت العالي من خلال وضع قوانين للمنزل وتتفقوا على العقاب لمن يخالفهم والتحفيز لمن يلتزم بها سواء معنويا أو ماديا ما سيجعلها مع الوقت تتحكم بنفسها, وجهها لتحكم بأعصابها وصوتها من خلال ممارسة تمارين التنفس العميق والاستماع لشيء هادئ وممارسة هوايات كالرسم أو تلوين رسومات الكبار ما يفرغ عبئها النفسي الداخلي.

يمكنك تحميل تطبيق جواب لمتابعة استفسارك مباشرة مع الخبير، كما يمكنك التواصل مع خبراء مختصين في أكثر من 16 مجال، بالإضافة إلى مواضيع أخرى يومية من خلال الضغط على هذا الرابط:

تحميل تطبيق جواب

إجابة الخبير: أسماء زقوت

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 3036 | نسبة الرضا 97.7%

ابنتك في هذا العمر تكون في بداية مرحلة المراهقة والكثير من التغييرات الهرمونية والنفسية والجسدية تطرأ عليها ما يجعلها أكثر قلقا أو يفاقم بها سلوكيات غير متقبلة لأسباب إما تتعلق بعد فهمها للمرحلة أو لنفسها او لعدم تفهم المحيط لها أو لتعرضها لخبرات إساءة تجعلها أكثر نفورا ويفاقم عنادها وعدوانيتها وافكارها الغير منطقية فيما يخص تفضيل أخوتها عنها, ولربما ابنتك تقوم بكل هذا أيضا للفت الانتباه لها ولشعورها بإهمال عاطفي فالأبناء لا يحتاجون منا الرعاية المادية من ملابس ومشتريات وغذاء بقدر ما يحتاجوا إلى الحب والتفهم والاحتواء, لذا اعلم ان أسلوب الصراخ والعنف والضرب لا يحل المشكلة بل يفاقمها ومن الممكن أن يبني فجوات في علاقتكم او علاقتها بأخوتها.

حاول أن تتعامل معها بذكاء بحيث تتجاهل أنت وافراد الأسرة سلوكيات عنادها وتتجاهلوا أفكارها وغيرتها من اخوتها, وتحاولوا تحسين العلاقة بينكم من خلال تشتيت تفكيرها عن العدوانية والتفكير السلبي ويكون هذا بتخصيص وقت يومي للعائلة لممارسة الأنشطة معا وتجديد الحب بينهم والحرص من كأب على التعامل مع الجميع بعدل وحب ويمكنكم ان تشاهدوا فيلما عائليا مثلا أو عمل حفلة دون مناسبة وصنع أطعمة لذيذة ومفاجئتهم بهدايا للجميع أو التنزه بالخارج كالذهاب لحديقة أو للبحر أو لزيارة الأقارب, حاول أن تجعل الحديث اليومي مع الأبناء وابنتك هذه على وجه الخصوص عادة يومية لأن الحوار مع الأبناء والصبر على مغلوطاتهم الفكرية والسلبية والايمان بأن بمرور الوقت ستشعر بالفائدة هو من أنفع ما يقدموه لأبناءهم, احرص على التعامل معها بنضج وأن تخبرها بوضوح بانك تراها فتاة ناضجة الآن وتتوقع منها أن تتصرف بناء على هذا وأنك صديقها وستكون بجانبها دائما وبإمكانها مشاركتك أي شيء يزعجها او يوترها وستستمع إليها, حاول أن تشعرها باسفك على ضربها وبأنك لن تعاملها هكذا فشعور الأمان والصداقة الذي ستهبه لها سيجعلها اكثر حرص على الاستجابة لحديثك والتصرف باتزان, حاول ان تعدل سلوك الصراخ والصوت العالي من خلال وضع قوانين للمنزل وتتفقوا على العقاب لمن يخالفهم والتحفيز لمن يلتزم بها سواء معنويا أو ماديا ما سيجعلها مع الوقت تتحكم بنفسها, وجهها لتحكم بأعصابها وصوتها من خلال ممارسة تمارين التنفس العميق والاستماع لشيء هادئ وممارسة هوايات كالرسم أو تلوين رسومات الكبار ما يفرغ عبئها النفسي الداخلي.

يمكنك تحميل تطبيق جواب لمتابعة استفسارك مباشرة مع الخبير، كما يمكنك التواصل مع خبراء مختصين في أكثر من 16 مجال، بالإضافة إلى مواضيع أخرى يومية من خلال الضغط على هذا الرابط:

تحميل تطبيق جواب

الرد من العميل

أشكرك بارك الله في سيتك بس صدقيني حاولت معها كثير ولقد نفذت ما تقولينه بالظبط لاكنها تذيد في عنادها وتطلب الأشياء التي تريدها بطريقه تستفز من أمامها مما أطر لرفض ما تطلبه ومجرد الرفض ترجع لصوتها العالي معي في التليفون وعدم الكلام معي مره ثانيه وإذا أحد من اخوانها صورها بكاميرا وانا بكلمهم تستخبي وتزعق وتعلي صوتها خاصتا انا بالكويت وهي والعائلة في مصر

إجابة الخبير: أسماء زقوت

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 3036 | نسبة الرضا 97.7%

من الممكن أن تصرفاتها هذه بسبب عدم وجودك في نفس البلد وغياب الأب عن المنزل يؤثر على النمط السلوكي للأبناء, حيث يكونوا أكثر دلالا وأكثر عنادا وحرية في التصرف, وطالما أن ظرفكم يتطلب التواجد في بلدين مختلفين فحاول أن تطلب المساعدة من قريبة للطفلة أو صديقة مقربة منها بحيث تتحدث معها وتفهم منها اسباب سلوكها وما الذي تريده بالضبط وتحاول أن تجعلها تدرك ما تملكه من حب وتفهم منك ومن باقي العائلة وأن تصرفاتها هذه تؤثر على علاقاتكم بشكل سلبي وستخسر الكثير بسبب هذا, حاول ان تتجاهل سلوكياتها ولا تعاتبها او تراجعها بها ومع تكرار تجاهلك سيحبط تصرفها ومع الوقت ستكون اكثر اتزان, من الممكن أيضا ان تتفق معها على شراء شيء محبب جدا لها في حال تصرفت جيدا ودون صراخ وصوت عالي فالتحفيز مفيد لعمرها, وجه افراد العائلة لعدم استفزاز مشاعرها وعدم فعل ما تكرهه كتصويرها وما شابه, حاول أن تتحدث معها مكالمة فيديو بشكل فردي وأن تطمئن عليها بشكل خاص فمن الممكن ان يضيف هذا السلوك طابع خصوصية واستقلال كالذي تتطلبه تغيرات المراهق, وإن شاء الله كل شيء سيكون على ما يرام.

والعفو نحن دائما في خدمتكم

يمكنك تحميل تطبيق جواب لمتابعة استفسارك مباشرة مع الخبير، كما يمكنك التواصل مع خبراء مختصين في أكثر من 16 مجال، بالإضافة إلى مواضيع أخرى يومية من خلال الضغط على هذا الرابط :

تحميل تطبيق جواب

إسأل أخصائية نفسية

أسماء زقوت

أسماء زقوت

أخصائية نفسية

الأسئلة المجابة 3036 | نسبة الرضا 97.9%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار