إسأل اخصائي نفسي الآن

أحمد عوض

أحمد عوض

اخصائي نفسي

الأسئلة المجابة 5160 | نسبة الرضا 97.6%

الزواج و الإرشاد الأسري

طفلي توحدي عمره ١١ سنه تشخيصه فرط حركه وتشتت ...

تم تقييم هذه الإجابة:
طفلي توحدي عمره ١١ سنه تشخيصه فرط حركه وتشتت في الانتباه. يعاني. من عدم التركيز. والتواصل معنا ومع المجتمع الخارجي. ومع الاطفال تركيزه وتواصله قليل وبطيء جدا. لا استخدم. له اي علاج غير ريسبر دال لانه يعاني من عدم النوم اعطيه جرعه واحده قبلً النوم فقط وايضا. ولدي. يعاني من سلوكيات خاطئه كثيره. وهو عنيد وكثير الصراخ والبكاء وفي اغلب الاوقات لاينفذ اوامري. فكيف استطيع مساعدته. لتعديل سلوكه. و كيف استطيع مساعدته لتوبة التركيز عنده وكيف استطيع مساعدته بالتخلص. من. الاكل غير صحي وتخلله في الاكل الصحي وجزاكم الله خير
مساعدة الخبير: هل راجعت دكتور نفسي من قبل؟ أو حاولت أي شئ آخر؟
نعم راجعت طبين نفسي قبل سنه وكتب له ادويه جديده ولكن انا ارفض فكرة الادويه لان مضارها كثيره. اكثر من نفعها. اريد ان. اساعد طفلي. بدون. استخدام. ادويه. تضره وافضل ان اعطيه فيتامينات مقويه ومناشطه للذاكره فارجو منكم مساعدتي جزاكم الله خير
مساعدة الخبير: هل لديك أي معلومة أخرى تريد أن تطلع الدكتور النفسي عليها قبل أن أقوم بإيصالك به؟
اريد تعديل سلوكيات طفلي. واريد تقويه تركيزه وتواصله معنا. حتى يفهمنا ونفهمه. واريده ان يكون. هاديء وليس عنيف وعنيد. اذا. ممكن مساعدتي. وجزاكم الله خير

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: أحمد عوض

أحمد عوض

أحمد عوض

اخصائي نفسي

الأسئلة المجابة 5160 | نسبة الرضا 97.7%

التوحد هو اضطراب سلوكي نمائي معقد، يظهر في الغالب في مرحلة الطفولة المبكرة، ويمكن لهذا المرض أن يؤثر على المهارات الاجتماعية للطفل وعلى مهاراته، وكذلك قد يؤثر على قدرته على التواصل مع الآخرين، ويعرف المرض باسم آخر هو اضطراب طيف التوحد، وهو من الأمراض التي تؤثر على الأطفال الناس بدرجات متفاوتة، فقد يسبب مشكلات بسيطة يمكن التعامل معها، وفي أحياناً أخرى قد يسبب أعراض تحتاج إلى رعاية كاملة .

الأعراض :

  • لا يستجيب لمناداة اسمه
  • لا يُكثر من الاتصال البصريّ المباشر
  • غالبا ما يبدو أنه لا يسمع محدّثه
  • يرفض العناق أو ينكمش على نفسه
  • يبدو إنه لا يدرك مشاعر وأحاسيس الآخرين
  • يبدو أنه يحب أن يلعب لوحده، يتوقع في عالمه الشخص الخاص به.
  • يبدأ الكلام (نطق الكلمات) في سن متأخرة، مقارنة بالأطفال الآخرين
  • يفقد القدرة على قول كلمات أو جمل معينة كان يعرفها في السابق
  • يقيم اتصالا بصريا حينما يريد شيئا ما
  • يتحدث بصوت غريب أو بنبرات وإيقاعات مختلفة، يتكلم باستعمال صوت غنائي، وتيريّ أو بصوت يشبه صوت الإنسان الآلي (الروبوت)
  • لا يستطيع المبادرة إلى محادثة أو الاستمرار في محادثة قائمة
  • قد يكرر كلمات، عبارات أو مصطلحات، لكنه لا يعرف كيفية استعمالها.
  • ينفذ حركات متكررة مثل، الهزاز، الدوران في دوائر أو التلويح باليدين
  • ينمّي عادات وطقوسا يكررها دائما
  • يفقد سكينته لدى حصول أي تغير، حتى التغيير الأبسط أو الأصغر، في هذه العادات أو في الطقوس
  • دائم الحركة
  • يصاب بالذهول والانبهار من أجزاء معينة من الأغراض، مثل دوران عجل في سيارة لعبة
  • شديد الحساسية، بشكل مبالغ فيه، للضوء، للصوت أو للمس، لكنه غير قادر على الإحساس بالألم.

العلاج:

يعتمد اختيار طريقة العلاج على حالة الطفل واحتياجاته، ويمكن أن يركز العلاج على تحسين النطق والسلوك، وأحيانًا استخدام الأدوية للمساعدة في علاج المرض، والهدف من العلاج هو تقليل الأعراض وتحسين قدرة الطفل على التعلم وتسهيل حياته أثناء نموه، فان تواججدت الأعراض بشكل ملحوظ عليك التوجه للطبيب النفسي وتقييم الحالة وبد العلاج ،وربما قد تحتاج الى مراكز خاصة بالتوحد لتلقي الرعاية الخاصة ،واليك العلاجات التي من الممكن أن تتلقاها من الاخصائيين :

  • العلاج بتحليل السلوك التطبيقي وهو علاج لمساعدة الطفل على تعلم السلوكيات الإيجابية وتقليل السلوكيات السلبية، ويعتمد هذا الأسلوب على: استخدام التدريب التجريبي المنفصل وهو أسلوب يعتمد على تعليم الطفل للدروس البسيطة والإيجابية.
  • التدريب على الاستجابة المحورية، وهو أسلوب يعمل على تطوير دافع الطفل للتعلم والتواصل.
  • التدخل السلوكي المكثف المبكر، وييعتبر هذا الأسلوب هو الأفضل للأطفال دون سن الخامسة.
  • التدخل السلوكي اللفظي، وهو أسلوب يركز على المهارات اللغوية الخاصة بالطفل، ويعمل على تحسينها.
  • العلاج بتنمية العلاقات تنمية العلاقات ويركز علاج التوحد على الاختلافات التنموية، والفردية لكل طفل، وعلاقته بالآخرين، ويركز هذا النوع من العلاج على مشاركة الطفل في  اللعب والقيام بالأنشطة التي يحبها، حيث يهدف إلى دعم النمو العاطفي والفكري من خلال مساعدة الطفل على تعلم المهارات  اللازمة للتواصل وفهم العواطف المختلفة.
  • العلاج عن طريق تبادل الصور وهذا العلاج هو أحد أنواع العلاج المرئي، حيث يعتمد على استخدام الرموز، ويعلم هذا العلاج الطفل القدرة على طرح الأسئلة والتواصل من خلال الرموز الخاصة.
  • العلاج الوظيفي يساعد هذا النوع من العلاج على تعليم الطفل لمهارات الحياة مثل طريقة تناول الطعام، وطريقة ارتداء الملابس، والاستحمام ، وفهم كيفية التفاعل مع الأشخاص الآخرين، وذلك حتى يستطيع الطفل الاعتماد على نفسه بقدر المستطاع.
  • العلاج الدوائي ،حيث يتم بعد تقييم الطبيب للحالة وثرف الدواء المناسب ،ويجب الالتزام بأوققات جرعات الدواء في موعدها .

يمكنك تحميل تطبيق جواب لمتابعة استفسارك مباشرة مع الخبير ،كما يمكنك التواصل مع خبراء مختصين في أكثر من ١٦ مجال بالإضافة إلى مواضيع أخرى يومية من خلال الضغط على هذا الرابط:
تحميل تطبيق جواب

إسأل اخصائي نفسي

أحمد عوض

أحمد عوض

اخصائي نفسي

الأسئلة المجابة 5160 | نسبة الرضا 97.6%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار