إسأل الشاعر الآن

طلال مصباح

طلال مصباح

الشاعر

الأسئلة المجابة 7049 | نسبة الرضا 97.9%

الشعر
تم تقييم هذه الإجابة:

الصور الفنيه فى قصيده مدح النبى للاعشى

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: طلال مصباح

طلال مصباح

طلال مصباح

الشاعر

الأسئلة المجابة 7049 | نسبة الرضا 97.7%

السلام عليكم ورحمة الله ،
وشكرا لانضمامك الينا وثقتكم بنا.
أخي الكريم/
يبدأ الأعشى هذه القصيدةَ على غير عادته في قصائده كلِّها، على مدار ديوانه؛ إذْ مُقدِّماته كلُّها خمريَّة أو غزَلِيَّة، يتخلَّلُها وصفُ النَّاقة والسُّرى في الصَّحراء على ظهور العِيس، ولكنَّنا في هذه القصيدة نجده كأنَّما يودِّع عهد الهوى والخمر، وينظر نظرةَ الحكيم المجرِّب، ويشكو حاله المسهَّد؛ حيث لم تغمض عيناه؛ بسبب ما أصابَها من الرَّمَد النَّاتج عن طول السَّهر والسُّهد لا بسبب الصَّبابة والهوى، ولكن بسبب ما خرج به من معرفته بالدَّهر الذي إذا أصلح شيئًا عاد فأفسده:
أَلَمْ تَغْتَمِضْ عَيْنَاكَ لَيْلَةَ أَرْمَدَا
وَبِتَّ كَمَا بَاتَ السَّلِيمُ مُسَهَّدَا
وَمَا ذَاكَ مِنْ عِشْقِ النِّسَاءِ وَإِنَّمَا
تَنَاسَيْتَ قَبْلَ اليَوْمِ خُلَّةَ مَهْدَدَا
وَلَكِنْ أَرَى الدَّهْرَ الَّذِي هُوَ خَائِنٌ
إِذَا أَصْلَحَتْ كَفَّاي عَادَ فَأَفْسَدَا
إنَّ صاحبته (مَهْدَد) قد تَناسى خُلَّتَها التي كانت بينه وبينها، فهو وإن كان مسهَّدًا إلاَّ أن ذلك ليس بسبب العشق، كما كان حاله من قبل؛ وإنَّما بسبب ما يراه من تقلُّب الدَّهر به، ومن أمورٍ يريد صَلاحها فيفسدها الدهر.
ثم يتأمَّل حالة الأضداد التي تنطوي عليها الحياةُ وينطوي عليها الدَّهر، الذي يتقلَّب الإنسانُ فيه بين شيبٍ وشباب، وغِنًى وافتِقار، كل ذلك يأخذه إلى السُّهد، حينما يتقلَّبُ هذه الأحوالَ المتقلِّبة المتردِّدة من أحوال الدهر:
شَبَابٌ وَشَيْبٌ وَافْتِقَارٌ وَثَرْوَةٌ
فَلِلَّهِ هَذَا الدَّهْرُ كَيْفَ تَرَدَّدَا
إنَّنا نلمح بريق الحكمة يلمع في أبيات الأعشى؛ حيث لم نعتَدْ على ذلك كثيرًا في قصائده الأُخَر، التي يتقاسَمُها المديح والخمر والغزَل، ووَصْف النَّاقة والسَّفر في دروب الصحراء.
ثم إنه كأنَّما يندم على ما كان عليه حالُه طولَ دهْرِه من سفرٍ في طلب المال بالمديح، والسَّير بين مناطق الجزيرة من سيِّد إلى سيِّد، يطلب عند الجميع الغنى والمُؤانسة والثَّروة والصُّحبة، يقول الأعشى:
وَمَا زِلْتُ أَبْغِى الْمَالَ مُذْ أَنَا يَافِعٌ
وَلِيدًا وَكَهْلاً حِينَ شِبْتُ وَأَمْرَدَا
وَأَبْتَذِلُ العِيسَ الْمَرَاقِيلَ تَغْتَلِي
مَسَافَةَ مَا بَيْنَ النُّجَيْرِ فَصَرْخَدَا
والنُّجَيْرُ وصرخد موضِعان، لعلَّ الأعشى قد مرَّ بهما في سفراته الطِّوال.
لقد مرَّ به عمرُه مذْ كان يافعًا وحتَّى صار كهلاً قد شابت ناصيتُه في طلب المال، ثم ها هو اليوم يُخاطب صاحبته:
فَإِنْ تَسْأَلِي عَنِّي فَيَا رُبَّ سَائِلٍ
حَفِيٍّ عَنِ الأَعْشَى بِهِ حَيْثُ أَصْعَدَا
عند هذا البيت ينتهي شوط القصيدة الأوَّل، وهو المدخل للقصيدة، وهو مدخلٌ يَتناسب تمامًا مع موضوع القصيدة؛ حيث لم يَعُد للشَّاعر أربٌ في مال، وصار مسهَّدًا؛ لأنَّه يطلب اليقين الذي يحلُّ به طلاسم الدَّهر:
"شَبَابٌ وَشَيْبٌ وَافْتِقَارٌ وَثَرْوَةٌ"
إنَّه يجد هذا اليقين قد تجسَّد في يثرب؛ حيث النبيُّ الذي يرى ما لا يَراه غيره - صلَّى الله عليه وسلَّم - فهو سائرٌ إليه:
أَلاَ أَيُّهَذَا السَّائِلِي أَيْنَ يَمَّمَتْ
فَإِنَّ لَهَا فِي أَهْلِ يَثْرِبَ مَوْعِدَا
وهو يصف سيره المُتسارع بناقتِه، ويُراعي النُّجوم في سفره، ويراقبها طوال الطَّريق إلى غايته:
فَأَمَّا إِذَا مَا أَدْلَجَتْ فَتَرَى لَهَا
رَقِيبَيْنِ: جَدْيًا لاَ يَغِيبُ وَفَرْقَدَا
والجَدْي والفرقد من النُّجوم التي يراها السَّائر ليلاً في دروب الصَّحراء، وهما كما يصوِّرهما الأعشى كأنَّما يَرْقبان ناقته وهي تسير، فإذا طلع النَّهار واشتدَّ حرُّ الظهيرة، فلها مع ذلك إسراعٌ في السَّير؛ لأنَّها تريد بلوغَ غايتها حيث تصل اللَّيل بالنهار في سيرها:
وَفِيهَا إِذَا مَا هَجَّرَتْ عَجْرَفِيَّةٌ
إِذَا خِلْتَ حِرْبَاءَ الظَّهِيرَةِ أَصْيَدَا
ثم يصف سيرَها إذْ تجدُّ برجليها وتراجع بيديها وهو يشدُّ خناقها، ولا يشفق عليها، ولا يَرْثي لها؛ لِما بها من الكَلال والتَّعب حافية القدمين حتى تبلغ الغاية، وتصل إلى محمَّد - صلَّى الله عليه وسلَّم -:
أَجْدَّتْ بِرِجْلَيْهَا النَّجَاءَ وَرَاجَعَتْ
يَدَاهَا خِنَافًا لَيِّنًا غَيْرَ أَحْرَدَا
فَآلَيْتُ لاَ أَرْثِي لَهَا مِنْ كَلاَلَةٍ
وَلاَ مِنْ حَفًى حَتَّى تَزُورَ مُحَمَّدَا
وهنا يَنتهي المقطع الثَّاني بأمنيةِ بلوغ الغاية، ووصوله إلى محمَّدٍ رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - ثم في المقطع الثالث، وهو اثنا عشر بيتًا - نِصْف عددَ أبيات القصيدة تقريبًا - يصف النبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - ويصف رسالتَه، والقِيَمَ التي احتوتها هذه الرسالة والمنهج، يقول الأعشى مخاطبًا ناقته:
مَتَى مَا تُنِيخِي عِنْدَ بَابِ ابْنِ هَاشِمٍ
تُرِيحِي وَتَلْقَيْ مِنْ فَوَاضِلِهِ نَدَى
وفي هذا البيت يَربط بين المقطع السَّابق ومقطعِ وصْفِ النبِيِّ ومَدْحه، ووصف الرِّسالة، وهنا نلحظ نَفْس طريقة كعب بن زُهير في ربطه بين أجزاء القصيدة؛ حتَّى تبدو وَحْدة نفسيَّة وشعورية واحدة؛ فهو من خلال بيتٍ واحد ينتقل من غرَضٍ إلى غرض، ولعلَّها نفس طريقة الشُّعراء الجاهليِّين والمُخضرَمين في رَبْط عناصر القصيدة وشدِّ بنائها في وَحْدةٍ واحدة، فيبدأ الأعشى بذِكْر أخَصِّ صفات النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - وهو ما اصطفاه الله به من الوحي والرِّسالة والنبوَّة
نتمنى لك التوفيق
يمكنك الإستفسار في أي وقت وسنقوم بالرد عليك في أسرع وقت ممكن.
كما يمكنك استخدام جلسات المتابعة معي على الهاتف إذا كنت ترغب في الحصول على جلسة الهاتف، سيكلفك رسوم بسيطة للمكالمة، إضغط على هذا الرابط لحجز جلسة الهاتف:jawabkom.com/7539023
يسعدنا تواصلكم دائما، ويمكنك أيضا استشارة العديد من الخبراء على جوابكم، كالمحامين، واخصائيي التغذية، والمهندسين، وغيرهم.
خالص تحياتي
طلال مصباح

إسأل الشاعر

طلال مصباح

طلال مصباح

الشاعر

الأسئلة المجابة 7049 | نسبة الرضا 97.9%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار