إسأل الشاعر الآن

طلال مصباح

طلال مصباح

الشاعر

الأسئلة المجابة 6983 | نسبة الرضا 97.8%

الشعر

لو سمحت اريد شرح اكثر تمفصل لكل بيت؛ حَسُنَتْ...

تم تقييم هذه الإجابة:
لو سمحت اريد شرح اكثر تمفصل لكل بيت؛ حَسُنَتْ وُجوهُكَ في العُيونِ وَأَشرَقَتْ * مِن كُلِّ أَبلَجَ في الأَكارِمِ أَزهَرِ ٨ كَثُرَت عَلَيكَ أَكُفُّهُم في صَوبِها * فَكَأَنَّها قِطَعُ الغَمامِ المُمطِرِ ٩ لَو يَعلَمونَ السوقَ ما حَسَناتُها * بيعَ الحَصى في السوقِ بَيعَ الجَوهَرِ ١٠ جِبريلُ يَعرُضُ وَالمَلائِكُ باعَةٌ * أَينَ المُساوِمُ في الثَوابِ المُشتَري ١١ وَمُجاهِدينَ هُناكَ عِندَ مُعَسكَرٍ * وَمِنَ المَهابَةِ بَينَ أَلفِ مُعَسكَرِ ١٢ موفينَ لِلأَوطانِ بَينَ حِياضِها * لا يَسمَحونَ بِها وَبَينَ الكَوثَرِ ١٣ عَرَبٌ عَلى دينِ الأُبُوَّةِ في الوَغى * لا يَطعَنونَ القِرنَ ما لَم يُنذَرِ ١٤ أَلِفوا مُصاحَبَةَ السُيوفِ وَعُوِّدوا * أَخذَ المَعاقِلِ بِالقَنا المُتَشَجِّرِ

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: طلال مصباح

طلال مصباح

طلال مصباح

الشاعر

الأسئلة المجابة 6983 | نسبة الرضا 97.7%

في هذه القصيدة لأحمد شوقي و التي بعنوان في سبيل الهلال الاحمر تظهر براعة الشاعر من خلال انتقائه للالفاظ و توظيفها بصورة صحيحة .  
حَسُنَتْ وُجوهُكَ في العُيونِ وَأَشرَقَتْ * مِن كُلِّ أَبلَجَ في الأَكارِمِ أَزهَرِ 
(يصف الشاعر الهلال الاحمر بانه حسن الوجه و مشرق و يصفه بالكريم الذي يزهر حياة الناس بعطاياه) 
كَثُرَت عَلَيكَ أَكُفُّهُم في صَوبِها * فَكَأَنَّها قِطَعُ الغَمامِ المُمطِرِ
(الناس ترتجي عطاياه بأكفها و هو لهم كالغمام الممطر الذي يغيثهم و يحييهم) 
لَو يَعلَمونَ السوقَ ما حَسَناتُها * بيعَ الحَصى في السوقِ بَيعَ الجَوهَرِ 
( يقول الشاعر ان الناس لو يعرفون حسنات و فوائد السوق لايقنوا ان بيع الحجارة يساوي بيع الجواهر الثمينة) 
جِبريلُ يَعرُضُ وَالمَلائِكُ باعَةٌ * أَينَ المُساوِمُ في الثَوابِ المُشتَري  
( يشبه جبريل عليه السلام بالشخص الذي يعرض تجارته و الملائكة يشبههم بالباعة و يبحث عن المساوم و المشتري)  
وَمُجاهِدينَ هُناكَ عِندَ مُعَسكَرٍ * وَمِنَ المَهابَةِ بَينَ أَلفِ مُعَسكَرِ  
(يقول بأن داخل الهلال الاحمر يوجد مجاهدين فب عملهم لهم هيبة تغطي على حوالي مئة معسكر) 
موفينَ لِلأَوطانِ بَينَ حِياضِها * لا يَسمَحونَ بِها وَبَينَ الكَوثَرِ 
(يصف وفائهم الكبير لاوطانهم و هم يعملون في جنبات هذا المكان العظيم) 
عَرَبٌ عَلى دينِ الأُبُوَّةِ في الوَغى * لا يَطعَنونَ القِرنَ ما لَم يُنذَرِ 
(يصف عروبتهم و دينهم القويم فهم في الخروب لا بغدرون و لا يطعنون احد دون سابق انذار) 
أَلِفوا مُصاحَبَةَ السُيوفِ وَعُوِّدوا * أَخذَ المَعاقِلِ بِالقَنا المُتَشَجِّرِ 
(لشدة شجاعتهم و بسالتهم يألفون مصاحبة السيوف و هم في القنا اي الحروب فرسان مغاوير) 

إسأل الشاعر

طلال مصباح

طلال مصباح

الشاعر

الأسئلة المجابة 6983 | نسبة الرضا 97.8%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار