إسأل الشاعر الآن

طلال مصباح

طلال مصباح

الشاعر

الأسئلة المجابة 6751 | نسبة الرضا 98%

الشعر
تم تقييم هذه الإجابة:

البلاغه فى قصيده الا فى سبيل المجد ما انا فاعل لابو العلا المعرى

إطرح سؤالك

شارك هذه الصفحة

إجابة الخبير: طلال مصباح

طلال مصباح

طلال مصباح

الشاعر

الأسئلة المجابة 6751 | نسبة الرضا 97.8%

السلام عليكم ورحمة الله ،
وشكرا لانضمامك الينا وثقتكم بنا.
أبو العلاء المعري ( أحمد بن عبدالله بن سليمان المعري التنوخي ) الشاعر الفيلسوف الذي عرف عنه بالتفنن في قصائده .. و له كثير من الشعر يناقض بعضه في حقيقة العالم . في المقطع الأول يغلب على أبي العلاء الحكمة و فضل القول و عصارة التجربة الصادقة التي لمسها خلال حياته .. حيث أنه يسعى للمجد و العفاف و الإقدام على كل ما هو نبيل و جميل مبتعدا عن الرذيلة و سفاسف اﻷمور . و قد واجه تهكم الناس و زجرهم القاسي له حينما قال أنه لا ذنوب لديه فهو يتجنبها كونه رهين المحبسين ؛ محبس العمى و محبس المنزل .. و قد ابتعد عن الذنوب قدر إمكانه فهو لا يملك سوى الفضائل و علو الأخلاق و مع ذلك يراها الكثيرون ذنوب و أخطاء ..و هاهم البشر لا هم لهم سوى النقد و تصيد الأخطاء .. (و في ذلك كناية عن بعده عن الذنوب و الخطايا و ارتقاءه بالفضائل ). في قوله : أنا كالشمس ، هنا تشبيه بليغ .. فقد شبه نفسه بالنجم المضيئ الذي ينير الكون و الشمس هي مصدر العطاء الذي لا ينكره أحد ، و يقصد هنا أن هاهو ذكري و سيرتي العطرة تسري كخيوط الشمس الذهبية في كل مكان . و هنا يوجد تساؤل من الشاعر : هل يستطيع أحد مهما كانت سطوته إخفاء نور الشمس و ضوئها المتكامل ؟ و أنا شمس للخير و النماء و لن يستطيع أحد إخفاء طيب أخلاقي و فضائلي الطيبة ..و جمال البيت هنا بقوة أركانه حيث أن وجه الشبه هنا (الشمول و القوة و الضياء) .
في المقطع الثاني : تظهر لنا جماليات رائعة و حقائق أزلية عن هذه الدنيا الفانية إذ أن هناك أمور راسخة كرسوخ الجبال و لن تتغير مهما نعق الناعقون .. أبو العلاء المعري من شرف أخلاقه و طيبها يتنافس عليه شرفا اليوم و الأمس تقربا من زهده و أخلاقه و يدب الحسد في وقت السحر غيضا من وقت الأصيل و هو المغيب .. فالكل يريد التقرب منه . فإن أوقاته مليئة بالعلم وذكر الله .. و يومه و أمسه و الأصيل و السحر يتنافسون عليه . (و هذا هنا تشبيه ضمني و يسمى تشبيه حال بحال و قد استخدمه أبو العلاء في بيته هذا ) في المقطع الثالث : يمتدح أبو العلاء نفسه الزاهدة و أخلاقه .. فلن تكل نفسه عن طلب الخير و الفضيلة و إن كان أخر شخص في زمانه فسيأتي بها من لم يأتي به أصحاب الهمم و العزائم من الأوائل المشهورين ( و هذا كناية عن قوة العزيمةو الإرادة و البحث و عدم الركود و الكسل مهما كلفه ذلك فثقته بما عند الله عظيمة . و يواصل ذلك ليواجه الصبح باكرا للعمل و العلم و يسري ليلا و لو واجه الظلام ( و هنا كناية عن علو الآمال و بلوغ الآمال ) .. و هنا أيضاً صورة بلاغيه و رائعه أضافت قوة و جزالة للمعنى فهنا لدينا : أغدو و أسري و بينهم تضاد رائع .. و لدينا الصباح و الظلام و هما تضاد أيضاً . و صوارم و جحافل هنا كنايه عن ( العقبات ابتي ستواجهه و لن يستسلم لها ) .
كما أنه يشبه أيضاً نفسه بالجواد الأصيل المغوار الذي لا تثنيه العقبات .. فلجامه لا يخل أبدا و أيضاً استخدم في ذلك الكناية (كون الجواد لا يفك لجامه من كثرة ارتياده للمعارك و فروسيته ،، كما يشبه نفسه بالسيف اليماني المصقول اللامع الذي لا يكسر.
 
يختم أبو العلاء شعره بحكمة رائعة يذكرها حين انتشر الجهل و الضلال بين الناس ، تجاهل ذلك ليظن الآخرون أنه جاهل و لا يفقه شيئ (كناية عن الصمت و عدم الجدال و الخوض مع أهل السفاهة ) هنا صورة بلاغية و هي : الجهل ، تجاهلت ، جاهل و هذا جناس ناقص . و يوجد أيضا تضاد رائع في : الفضل ، النقص، ناقص ، فاضل .

نتمنى لك التوفيق
يمكنك الإستفسار في أي وقت وسنقوم بالرد عليك في أسرع وقت ممكن.
كما يمكنك استخدام جلسات المتابعة معي على الهاتف إذا كنت ترغب في الحصول على جلسة الهاتف، سيكلفك رسوم بسيطة للمكالمة، إضغط على هذا الرابط لحجز جلسة الهاتف:jawabkom.com/6946612
يسعدنا تواصلكم دائما، ويمكنك أيضا استشارة العديد من الخبراء على جوابكم، كالمحامين، واخصائيوا التغذية، والمهندسون، وغيرهم.
خالص تحياتي
طلال مصباح

إسأل الشاعر

طلال مصباح

طلال مصباح

الشاعر

الأسئلة المجابة 6751 | نسبة الرضا 98%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار