إسأل الآن

12345 12345

12345 12345

الأسئلة المجابة 2092 | نسبة الرضا 97.6%

استشارات الحب و الزواج
تم تقييم هذه الإجابة:

كنت في صغري أحب الله كثيراً وأعيش لأجله ولكن بعد ما كبرت وتفقهت بأمور الدين كرهت الله بشده و الرسول ولكني ايضاً اخاف منه بشده ، فهو خلقنا للخدمه والإنحباس في المنزل والحمل وايضاً التبشير باأننا اكثر اهل النار ! افكر كثيراً بالإنتحار وأجهز له حبل الشنق والسكاكين حاده وأدويه كثيره ولكن اخاف من الخلود بجهنم لهذا ارتدع وأقر في نفسي بأن الله ظالم وينحاز للذكور وهناك مليارات من الأدله مثلاً هم أكثر حريه وتحرر ولهم ان يطلقوا متى ما أرادو تغيير الزوجه والتسلي بغيرها ولهم السفر والتجول وأكثر الآحاديث وفضائلها وثوابها وأيضاً مثلاً انا ضُربت بشده في طفولتي من أبواي ضرب مبرح فقلت عندما اكبر سيتزوج بي رجل حنون ولن يسمح الأحد ان يضايقني وبعد إطلاعي على واجبات الزوجه مسحت من بالي فكرة الزواج وقلت سأحصل على حوري في الجنه وتفاجأت بالائمه يقولون لاحوري للمرأه انما لها رجل واحد والرجل له حوريات وايضا زوجات من الدنيا أنا أريد ان اشعر بالحنان وان هناك شخص يحبني وهذا لن يحققه لي ربي في الدنيا بسبب الشروط التعجيزيه بالدين كمثلاً علي إرضاء الزوج فهو جنتي وناري وإن طُلب السجود في الدين فيكون للزوج وعدم الخروج من المنزل إلا برضاه حتى لو اردت التنزه أو زيارة او العمل فإن له أن يمنعني بينما هو يمكنه ان يغيب عني مدة ٦ اشهر وينكح ٣ غيري ويتسلى بهن ويمكنه ان يدلل محبوبته بينهن دون الباقيات وإذا مرضت ليس عليه علاجي مع انه منعني عن العمل او سمح لي وشترط ان يأخذ مالي او جزء منه وله ان يمنعني من الصوم والعلماء مختلفون في انه هل من حقه منعي من النوافل أيضاً واذا اشتهاني علي ان أُلبي وإذا اشتهيته يكون الخيار لنفسيته وعلي ان أتودد له حتى وإن كان هو المذنب وإن آذيته تدعوا علي حورياته وهذا كله يدل على ان الله مهتم بمشاعرالرجل وأنا بتاتا لا يمكنني قبول ذلك لأني أحس بأن كرامتي لاقيمه لها وإن قصرت في حقه تلعنني الملائكه ويسخط علي الله لماذا ايضاً هو لا يلعن بل فقط يجازيني الله على صبري دون معاقبته ( قهر ) وعلي ان أؤمن بأن حقه علي عظيم كما يقول دين الله، اما بالآخره فليس لي حظ بحوري يكون لي وحدي دون ان يشاركني احد فيه بل لي رجل واحد ومن رجال الدنيا ويشاركني فيه كم هائل ! من فضلكم لا تقولوا في الجنه ستزول الغيره فأنا لا اغار عليه بل اغار منه لماذا خلق الله الإناث ضعيفات ولم يعطهم قوة الإعتماد على النفس ولماذا الله لا يحميهم بل يقول الحديث لاينظر الله لأمرأه لا تشكر زوجها وآخر تشتكي من زوجها اليس الله هو من جعلها تحتاجهم ولم يغنها عنهم ، اغلب الناس يفضلون الأبناء الذكور على الإناث وتستمر المحنه بعد الزواج علينا تدليلهم وأحاديث الرسول تثبت ذلك حتى لو كانوا هم المخطئون وايضاً جنس الرجال افضل من جنس النساء ألسنا جميعاً خلق الله اتسأل اذا كان الله منعنا من الحنان لماذا يخلق لنا مشاعر او لماذا لم يَعِدُنا كما للذكور بالجنه ويجعلنا مرغوبين لماذا أنقص من عقولنا وديننا وخلقنا وجعلهم افضل منا و اوفر حظا حسياً ومعنوياً هذه قطره من بحر دائما للرجال التعظيم والنساء يشبهون بالمملوكين بل والحيوانات ، هل الله لا يقبل أعمالي لأني اكرهه ؟ ماذا افعل فهذه ردة فعل مني ، هل سيعاقبني الله لأني اكرهه واكره الرسول ولكن أؤمن بهم وأصلي لقد كان الدين سندي في الحياة ولآن هو كابوسي هل توجد طريقه للتخلص من مشاعري ؟

إطرح سؤالك

شارك هذه الصفحة

إجابة الخبير: 12345 12345

12345 12345

12345 12345

الأسئلة المجابة 2244 | نسبة الرضا 97.6%

صديقتى
ما ذكرتيه باخر رسالتك يجيبك عنه رجال الدين
اما انا ساقول لكى قول الله ايضاً ان كيدهن عظيم
و الرجال مثل الصابع لكل منهم طابع مختلف و فكر و نهج و انتى صاحبة كيفية ان تشكلى هذا النهج و ان ترسميه
اتمنى ان تراسلينى و لا تفكرى بالانتحار انتى صغيرة و المستقبل و السعادة و الحب بانتظارك
و برجاء مكالمتى فى الحالات الطارئة 00966553375760
بانتظارك

إسأل

12345 12345

12345 12345

الأسئلة المجابة 1180 | نسبة الرضا 97.6%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار