إسأل دكتورشريعة الآن

دكتور حسن عبد التواب

دكتور حسن عبد التواب

دكتورشريعة

الأسئلة المجابة 11626 | نسبة الرضا 97.7%

دكتور الشريعة

صلاة المسجد للرجل فرض أم سنة ؟؟ وهل هناك ذنب فى...

تم تقييم هذه الإجابة:
صلاة المسجد للرجل فرض أم سنة ؟؟ وهل هناك ذنب فى صلاة الرجل بالبيت

إطرح سؤالك

إجابة الخبير: دكتور حسن عبد التواب

دكتور حسن عبد التواب

دكتور حسن عبد التواب

دكتورشريعة

الأسئلة المجابة 11626 | نسبة الرضا 97.5%

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد , الأخ الفاضل , إن صلاة الرجل في البيت بدون عذر أمر محرم، لا يحل للمسلم فعله، ولهذا قال ابن مسعود رضي الله عنه: "ما يتخلف عنها إلا منافق أو معذور"، والمؤمن لا ينبغي له أن يتصف بعمل المنافقين، الذين إذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى، وأما إذا أقامها جماعة في البيت فهذا محل خلاف بين أهل العلم أيضاً، فمهنم من رخص له في ذلك، وقال: إن الجماعة قد حصلت، وهذا هو المقصود، ولكن هذا القول الضعيف.
والصواب أنه لابد أن يصلي الإنسان في المسجد، ولا يجوز له التخلف حتى ولو صلى جماعة في البيت، وذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام، ثم آمر رجلاً فيصلي بالناس، ثم أخالف إلى قوم لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم"، فقوله: (إلى قوم) يشمل ما إذا صلوا في بيوتهم جماعة، أو كل واحد منهم منفرداً.
ثم إنه ثبت في (صحيح مسلم) أن ابن أم مكتوم قال: يا رسول الله: إنني رجل أعمى، وليس قائد يقودني إلى المسجد، فرخص له النبي صلى الله عليه وسلم، فلما ولى دعاه وقال له صلى الله عليه وسلم: "أتسمع النداء؟ قال: نعم، قال صلى الله عليه وسلم: فأجب" "، فلو كان يجوز أن يقيم الجماعة قي بيته لأرشده النبي صلى الله عليه وسلم إلى ذلك، ولم يأمره بالحضور إلى المسجد، ثم إن الجماعة إذا أقيمت في البيت، فات بعض المقصود من مشروعيتها وإيجابها على المسلمين.
فعلى المؤمن الناصح لنفسه أن يحضر إلى بيوت الله عز وجل ويؤدي الصلاة مع جماعة المسلمين، وأن يخرج من بيته متطهراً، قاصداً المسجد فإنه إذا فعل ذلك لم يخرجه إلا للصلاة، لم يخط خطوة إلا رفعه الله بها درجة، وحط عنه بها خطيئة، فإذا دخل المسجد وصلى فإن الملائكة تصلي عليه مادام في مصلاه، تقول: اللهم صل عليه، اللهم اغفر له، اللهم ارحمه، ولا يزال في صلاة ما انتظر الصلاة، كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث أبي هريرة، فلا ينبغي للمسلم أن يفرط في هذه المثوبة العظيمة، فإنه سوف يحتاج إليها في يوم لا يستطيع أن يحصل عليها، نسأل الله تعالى أن يعيننا و إخواننا المسلمين على ذكره، وشكره، وحسن، عبادته والله الموفق. 

إسأل دكتورشريعة

دكتور حسن عبد التواب

دكتور حسن عبد التواب

دكتورشريعة

الأسئلة المجابة 11626 | نسبة الرضا 97.7%

  • 100% ضمان الرضا
  • انضم الى 8 مليون من العملاء الراضين
المحادثات تتم ضمن هذه البنود

في الأخبار